أضعت هويتي

الأحد 17 تشرين الأول 2010

بقلم باسم عقاد

عشرات الهويات المفقودة في شركة الاتصالات حيث اعتقدت أني نسيت هويتي

أضعت هوية الأحوال المدنية الخاصة بي قبل عيد الفطر المبارك. هي أصلا متهالكة وفيها صورة أكاد أنا نفسي لا اتعرف على الشخص الذي فيها (شكلا ومضمونا). لم أكن أعرف أن هذا الحادث العرضي سيكون له تبعات تفضي الى أن أتنفس الصعداء حين أستلم هويتي الجديدة بقدر لا بأس به من الراحة التي يشوبها كبر من نوع ما…

قصتي تبدأ كأي مواطن سمع عن ما يعرف “بسحب الجنسيات” وبغض النظر عن أصل الشخص وفصله، وإن كان يحمل بطاقة جسور خضراء أوصفراء أو كان أجداده هاجروا الى البلاد قبل الحرب أو بعدها أو ممن كانوا أصلا قابعين على هذه الأرض الطيبة أو رحلوا من جبال القوقاز أو هاجروا من كردستان وفارس الشام … فأي مواطن يشعر بقدر من المسؤولية وأنه كغيره ممن يشاطروه هذا الوطن، مواطن له ماله وعليه ما عليه؛ سيشعر بريبة من هذا الموضوع.

فيبدأ هذا المواطن الذي كان مطمئن بحتمية استمرارية “مواطنته” وأنها من الثوابت التي من المفترض أن يبني عليها هويته وانتمائته، يبدأ بتقصي الحقائق والتأكد إذا كان هو من ينطبق عليه هذا الكابوس  أم لا.

هنا تبدأ القصة بأخذ طرائق شتى! فالكثير سيطمئن أن الموضوع لا ينطبق على من يكون من هذا الأصل أو ذاك، فتنتهي الريبة بقطع الشك بيقين الانتماء القبلي بأنه ليس من تلك الفئة “على الإطلاق” ويمضي كما كان!

وهنالك من يفاجأ بأنه من تلك الفئة المنكوبة في اليوم الذي يذهب به لاجراء أي معاملة في دائرة الأحوال –على سبيل المثال لا الحصر. قد أتطرق إلى هذا لاحقا ولكن وبالتأكيد أن حياة هؤلاء الأشخاص ستتغير جذريا من بعدها.

والبعض قد يتجاوز ما يتناقله الناس من قصص واقعية يشوبها المبالغة الطبيعية في مجتمع مثل مجتمعنا والتي قد يتحمس البعض فينسج – أو ينقل ما نُسج من – نظريات مؤامرة ومخطاطات باطنية سوداوية لاستئصال فئة على حساب أخرى. فيمضي البعض للاستماع للرواية الرسمية والتي ترى في ما يتناقله الأفراد والإعلام -على حد سواء- تضخيم غير مبرر لاجراء قانوني لا ينطوي على أي أبعاد سياسية أو أهداف داخلية مخفية، فهو تصويب لأوضاع بعض “المواطنين” حسب تعليمات فك الارتباط بين الأردن والضفة والذي اتخذ قبل عقود.

بلا شك أنه إذا تجاوز المرء التجريد الذي يحتويه هذا الطرح وأن تلك الاجراءات وبغض النظر عن سلامتها القانونية؛ تمس حياة أقوام من الناس قلّوا أو كثروا، ليسوا مجرد أرقام وطنية واحصاءات، بل هم بأسماء وألقاب وهويات وانتماءات جزء كبير منهم لا يعرف غير هذا الوطن، ويبنون آمالهم وأحلامهم على بديهية أن هذا بلدهم!

وها أنا، أقف حائرا من أمري، فقد سمعت القصص الواقعية، والروايات الرسمية المعززة بالوقائع والأرقام (وفعلا هنالك مبالغة من قبل الناس والإعلام)، ولكن جواز سفري صالح لأعوام قادمة وهوية الأحوال كذلك، فحتى وإن كنت من تلك الفئة (وها أنا الآن قد اطمأنيت أني لست منهم) فأغلقت هذا الهاجس من باب تأجيل “الهم” وعدم السؤال عنه حتى حين.

لكن ضاعت الهوية (هوية الأحوال) وأصبحت مضطرا أن أواجه هذا البعبع الذي كنت قد أدخلته في مستودع التأجيل، وأخذت أستأقصي المعلومات عن أصلي وفصلي، وأسأل ان كان أحد من أفراد عائلتي  قد تعرض لأي شيء أو طٌلب منه أن يراجع المتابعة والتفتيش (حيث تبدأ النهاية). بعض كبار العائلة أكدوا لي”إحنا مش منهم… احنا هاجرنا في ال48 ولا نحمل لا كرت أصفر ولا أخضر ولا أحمر كمان…”

شحذت قواي، وبعد أسابيع من التأجيل وإيجاد الوقت لهذا العملية التي لا تأخذ أكثر من ساعة، وصلت لفرع الأحوال المدنية التي أتبع لها وعبأت النموذج عند كشك الخدمات وبدأت الأمور (في مخيلتي طبعا) تتباطأ بشكل سريالي وأنا متنبّه لكل ما يدور من حولي….

صاحب كشك الخدمات على الهاتف يتحدث مع “وسيط” قائلا: “عندي ابن عمي بجدد هويته وحولوه على المتابعة والتفتيش… بس هوعمره ما راح ولا اجا، شو العمل؟”… بداية غير مطمئنة.

قدمت الطلب وموظف الأحوال يدخل رقمي على الحاسب، يقرأ المعلومات التي على الشاشة، وأنا أحاول استقراء تعبيرات وجهه أو بالأحرى أترقب الوهج الأحمر يخرج من الشاشة معلنا أنني “منهم”… فقط قام الموظف بالتأشير على المعاملة بما أتيح له من قلم حبر… على حظي كان لونه أحمر… ليش أحمر؟ لِما كل هذه “المشروحات” على معاملة اخراج هوية بدل فاقد؟

“استريح على المقاعد يا باسم وأنا بناديك”!

أستريح على المقاعد؟ طب دفع الرسوم؟ طب وافق على الطلب؟ أنا أكره الانتظار… سأغرق في التفكير بالاحتمالات… هل سأخرج من هنا بلا هوية؟ لا البطاقة البلاستيكية والرقم والطني، بل هويتي التي قوامها أني انتمي للأردن، مملكة وشعبا ووطنا.. هل هذه نهاية القصة؟ الحمدالله أن الانتظار لم يطل ونودي على إسمي… ودفعت الرسوم وأخذت الوصل، وطلب مني الانتظار نصف ساعة. لكن أنا شكاك… هذا لا يعني أني “نفدت” يجب ان ألمس “هويتي” لأطمئن.

مضت النصف ساعة وسمعت إسمي من خلف الزجاج. أمسكتها وأنا “أتنفس الصعداء بقدر لا بأس من الراحة التي يشوبها كبر من نوع ما”!

طب ماذا عن الأخ الحيران تحت الذي عليه أن يذهب للمتابعة والتفتيش؟ اختلطت المشاعر عندي، تحول شعور الراحة الى نوع من الخجل والكبر اللحظي الى خزي…

أنتهت قصتي التي بالأصل مجرد شخص أضاع “وثيقة” اثبات هوية واستخرج واحدة عوضا عنها. لكن قصة بعضنا (ولو كانو قلة) لم تنتهي، قد يرى البعض أني أضفت بعد درامي لا يغير من الحقائق شيئا، وأنا اعترف بذلك، لا لشيء فقط لأني فعلا أشعر أن  هذا الموضوع له تبعات خطيرة على لمفهوم الهوية والانتماء والمواطنة والجنسية والوطنية والمبادئ والثوابت التي على الفرد أن يعرفها ويحس بها ليكون مواطن.

فإذا الثوابت كانت عرضة للتغيير لبعض منا، فما يمنع بعضنا الآخر من أن يترقب توسع الدائرة في مرحلة لاحقة أو في حال تغير الظروف والأحوال؟

في “الغرب” اطمئن الفرد إلى حقه بالمواطنة وازيح عنه هم تقلّب الأحوال فوفّر له التأمين الصحي والمسكن والمصروف في حال احتاج الى ذلك، فاصبح مواطن صالح منتج… لا بل مبدع!

كنت أعتقد أن المشكلة في بلادنا أن الشعب مهموم بقوته ومعيشته –ومطّهد في بعض الأحيان-  فبالكاد يقدر على إحسان مواطنته أو انتاجيته فيصبح الحديث عن الابداع والاتقان ضرب من الترف الفكري … فما حال هذا الشعب إذا اثقل عليه هم هويته؟

أنا لم افكر يوما بالهجرة مع أنها متاحة لي، فانتمائي هو لهذا الوطن وإيماني أن اعماره واجب شرعي وجزء لا يتجزأ من امتدادي والانساني والأممي. أجد نفسي بحاجة على الأقل للتفكير”بخطة بديلة” والتي للأسف تعني “هوية احتياطية”… وهو مفهوم لا اتقبله ولا يتوافق مع حتمية انتمائي ومصيرية ارتباطي بالأردن الذي هو وطني أولا وأخيرا…

  • Drsonnet

    تذكرت و انا اقرا لما اضاع موظفو السفارة العربية جواز السفر قبيل سفري لحضور تدريب عملي ببلد شقيق
    ثم اكتشفته فجاة على جانب الأوراق لديهم بعد أسبوعين
    و كنت خائفة أن يكون سرق و يسساء استخدامه لكن ربنا ستر
    ***
    التحليل الذي كتبته بالمتدوينة قيم للغاية
    مع خالص احترامي
    sonnet
    http://shayunbiqalbi.blogspot.com/

  • Abdallah

    ولكن ماذا يفعل من يعيش في بلد بدون هوية اصلا؟
    بلدي رفضني لاني ولدت خارجه
    ولدت مرفوضا
    خارجا عن قانونه
    غير مرغوب فيه
    ولدت مكروها
    و محروما من حقي
    و حقي يعطى لغير مستحقيه
    من فينا يتمنى ان تسحب منه جنسيته و يكون فاقدا للجنسية؟ من فينا يقبلان يكون بلا وثيقة تعريف شخصية؟ من منا يرضى ان يقال له اعطني اثبات انك فلان؟ و انت لا تملك هذا الاثبات؟ قصتي يا حضرة الكاتب اعطل من قصتك و اهول منها و لكن الفرق بيني و بينك انني لا املك وثيقة لاضيعها
    دير بالك عليها و ربنا يحميك
    عبدالله..

  • Young Turk

    ما تفكر أنو كل كلامك عن الولاء و الانتماء أنو أشي منيح. ما حصير في خير بلعالم ألا لما نتعلم أنو البشر اكبر من “جنسية” أو “دين” واحد, و انو العالم أكبر من خطوط نرسمت علي خريطة. حقك تختار وين تعيش و مش مظتر تبرر هذا الاشي.

    • Anonymous

      Kudos finally someone with a brain … with all do respect to all of the Palestinians out there you really should stop trying too hard to please ,,,, actions speaks louder than words and so far most of the palestinians have proved themselves worthy and thats that !

      peace out

  • شكراً على تذكير الناس بهل موضوع.. بس الصراحة، هي وقفت على هيك. هل يعتقد الجميع فعلاً أن هناك مساواة بالمواطنة لجميع المواطنين. السؤال الأهم، عندما نسمع أحد في الشارع أو حديث جانبي أو في تعليق على خبر يحكي كلمة “أردني”، ألا تفكر و تحلل ماذا يقصد بهذه الكلمة.. أم أنك واثق أنه يقصد المواطن الأردني.

    المسألة أكبر من هذا بكثير، و هي أهم مسألة في هذا البلد.

  • eman

    great blog basem ! can’t wait to see you featured on our blog !^_^