The Dispossessed: A Film About The Human Toll of War | المحرومون: وثائقي عن التكلفة البشرية للحرب

Posted on: October 30th, 2012 by Lina 3 Comments

In November of 2001, London-based Iranian filmmaker Taghi Amirani set out with his film crew into a Taliban-controlled refugee camp in Western Afghanistan on the Iranian bordern intending to make a film about people’s perceptions towards the war on terror, but he found himself there just as events rapidly unfolded and Kabul fell into the hands of the American forces. He made “The Dispossessed”, an intimate portrait of innocent people whose lives were battered by war.

Between 1979 and 1989, Afghanistan experienced a major war between the US-backed Mujahideen forces and the Soviet-backed Afghan government in which over a million Afghans lost their lives. This was followed by the 1990s Afghan civil war, the rise and fall of the extremist Taliban government and the on-going conflict in Afghanistan, where the Karazai Administration is far from controlling the country. The decades of war made Afghanistan the largest producer of refugees and asylum seekers.

The Royal Film Commission in collaboration with 7iber will be screening the film on Thursday, November 1st, at 7:00 pm, at the Film House/Royal Film Commission, followed by a Q&A with the director, Taghi Amirani, who will be present at the screening.

Taghi Amirani is an Iranian physicist turned award-winning documentary filmmaker. He is the Director of Amirani Media, a London-based film and television production company with over 60 hours of programming produced for the world’s leading broadcast networks, including the BBC, Channel 4, PBS, National Geographic, France 3 and Al-Jazeera. Starting out as a director in 1989 he has made 35 documentaries, a couple of fictions shorts, plus a handful of commercials.  In 2009 he was awarded a TED Fellowship followed by a TED Senior Fellowship in 2010. Amirani has been also a jury member at many festivals, including International Emmys and Sheffield International Documentary Festival.

Join us on Thursday for an interesting screening and discussion. This event is part of “Liwan 7iber” – a new series of cultural events 7iber will be organizing or co-hosting.

The Dispossessed from Amirani Media on Vimeo.

في تشرين الثاني عام 2001، دخل المخرج الإيراني تاغي أميراني إلى مخيم لاجئين تسيطر عليه طالبان من أجل صنع فيلم وثائقي عن وجهة نظر أولئك اللاجئين عن الحرب على الإرهاب وأسامة بن لادن وحكومتهم. لكن سرعان ما وجد أميراني وطاقم الفيلم أنفسهم في المخيم في نقطة تحول تاريخية خلال الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لدى سقوط كابول، وصنع فيلماً يوثق بحميمية حياة أشخاص تقاذفتهم الحرب ويعطي وجهاً انسانياً لصراع بات العنف فيه اعتيادياً منذ عقود.

في الحقبة بين 1979 و1989، عاشت أفغانستان حرباً ضارية بين قوات المجاهدين المدعومة من الولايات المتحدة و الحكومة الأفغانية بدعم من الاتحاد السوفياتي، أودت بحياة زهاء مليون شخص. عقب ذلك، اندلعت حرب أهلية في التسعينات شهدت صعود ومن ثم سقوط حكم الطالبان إلى يومنا هذا حيث ما زالت ادارة الرئيس كارازاي عاجزة عن بسط سيطرتها على البلاد.  هذه النزاعات المتتالية على مدى عقود جعلت من أفغانستان أكبر “صانع” للاجئين والنازحين في العالم.

تقوم الهيئة الملكية للأفلام بالتعاون مع حبر بعرض فيلم “المحرومون” بحضور المخرج تاغي أميراني يوم الخميس ١ تشرين ثاني/نوفمبر، الساعة ٧ مساءً، في نادي الأفلام/الهيئة الملكية للأفلام (#٥ شارع عمر بن الخطاب). يتبع العرض حوار مع المخرج. الفيلم بالانجليزية والفارسية مع ترجمة للانجليزية.

 تاغي أميراني عالم فيزيائي اختار صناعة أفلام وثائقية حاز من خلالها عدة جوائز.  يدير أميراني شركة “أميراني ميديا” في لندن ، للإنتاج السينمائي والتلفزيوني، والتي أنتجت  أكثر من 60 ساعة  من البرامج لشبكات البث الرائدة في العالم، من بينها ب”ي بي سي” و”القناة  الرابعة” البريطانية و”ناشيونال جيوغرافيك” والقناة الفرنسية الثالثة وقناة الجزيرة. شق أميراني طريقه في إخراج الأفلام عام 1989، حيث أخرج 35 فيلماً وثائقياً وبضعة أفلام روائية طويلة وقصيرة. حاز عام 2009  زمالة  في مؤتمر تيدTED  العالمي ومن ثم زمالة عليا عام 2010. كما شارك أميراني في لجان تحكيم ضمن مهرجانات مختلفة، من بينها جائزة الإيمي العالمية ومهرجان شيفيلد الدولي للأفلام الوثائقية.

لا تفوتوا العرض والمناقشة يوم الخميس. هذه الفعالية جزء من “ليوان حبر” – سلسلة من الفعاليات الثقافية التي يستضيفها حبر أو يشارك في تنظيمها.

صورة اليوم: وادي الموجب | Photo of the Day: Wadi Mujib

Posted on: October 30th, 2012 by Lina No Comments

تصوير محمد عصفور | Photo by Mohammad Asfour

الوزارة الجديدة: افتتاحية صحيفة فلسطين يوم ٢٨ تشرين أول ١٩٥٦

Posted on: October 28th, 2012 by Lina No Comments

العودة إلى الطبيعة

Posted on: October 24th, 2012 by Lina 1 Comment

بقلم سلافة الشامي، تصوير حسام دعنة 

ترى نسرين، ربة منزل تقطن في أحد أحياء عمان الغربية، بأن تقليص كمية النفايات الناتجة عن استهلاك عائلتها يجب أن يكون هدفاً رئيساً وطريقة عيش بدلاً من مجرد وضع خطة لإعادة التدوير في بيتها من أجل الشعور بأنها تساهم بالمحافظة على البيئة. فمع أن إعادة التدوير عملية نجدها في الطبيعة وفصولها الأربعة، إلا أن نسرين تعتبر أن المفهوم الصناعي لهذه العملية مجرد ضمادة لجرح عميق، حيث أن المشلكة تكمن في نمط حياتنا وغذائنا الذي بات يعتمد كلياً على مواد الأكل المصنعة والمغلفة التي تقف في وجه فهمنا لطبيعتنا. تنظر نسرين إلى هذه العملية بطريقة شمولية تعتمدها بشكل تام في حياتها وحياة عائلتها اليومية. إذ أن التزامها البيئي يتعدى النظرة النمطية لهذا الموضوع ويمكن القول بأنه أسلوب حياة متناغم مع البيئة والطبيعة.

“يجب أن نقاوم، ونرفض، ونعيد التفكير بطريقة استهلاكنا… إذ لا يجوز أن نكتفي بإعادة التدوير وتقليص النفايات، هذه الأساليب يجب أن تكون خيارنا الأخير.”

لم ترد نسرين أن تكون تجربتها سطحية فقامت بدراسة الموضوع من جميع جوانبه وأخذت تقرأ وتبحث حلول بديلة للمشاكل الرئيسية التي واجهتها. فمثلاً عندما أرادت أن تتخلص من الأكل المعلب وبالأخص الحليب طويل الأمد، بحثت عن حلاب محلي، وعندما وصلتها أول كميات من الحليب الطازج رأت بأنه يجب عليها أيضاً أن تصنع الألبان والأجبان في المنزل. أما أكياس البلاستيك، توقفت نسرين عن استخدامها تماماً واستبدلتها بأكياس قماش فصلتها عند خياط محلي، وصار أصحاب المحلات يعرفونها باسم كارهة اكياس البلاستيك.

من منتجات الألبان المحضرة في البيت

أكياس القماش تم تفصيلها عند خياط محلي

وتقول نسرين: “معظم المواد التي نستهلكها غير ضرورية وجدت لكي تخلق احتياجات وهمية في حياتنا وصممت لتجعلنا مستهلكين متلقين لا نخدم إلا أصحاب المصالح التجارية.”

من التغيرات التي أدخلتها نسرين إلى بيتها الامتناع عن استعمال مواد التنظيف الكيميائية ومستحضرات التجميل المعلبة بالبلاستيك، ولجأت للماء والخل للتنظيف العام بالإضافة إلى مزيج الغار وزيت النخيل كصابون لغسيل الأواني. إلا أنها اعترفت بأنها واجهت بعض الصعوبات واضطرت للعودة لاستعمال سائل الجلي الذي يباع في السوبرماركت نظراً للترسبات التي خلفها زيت النخيل والغار.

لم يكن من الصعب أن ندرك  مدى الجدية التي تأخذ بها نسرين هذا الموضوع بملاحظة التفاصيل الصغيرة في بيتها، فالمحارم الورقية لا وجود لها، حيث تستعمل مناديل مصنوعة من ملاءات قديمة قامت بقصقصتها وإعادة استخدامها. وتجد في الحديقة نباتات ملائمة للبيئة المحلية ولا تتطلب الكثير من الماء، بالإضافة للخضار مثل الفلفل. وتصنع نسرين السماد الطبيعي في حديقة بيتها من خلال تجميع كل النفايات العضوية مثل الأكل وقشر الخضار والفواكه في سلة كبيرة وخلطها مع الأوراق المتساقطة من الأشجار.

أما بالنسبة للمواد الغذائية، توقفت نسرين وعائلتها عن تناول الأطعمة في غير موسمها كما أنها لا تشتري سوى الخضار والفواكه المحلية. فمثلاً عندما يأتي موسم الرمان تقوم نسرين بشراء كميات كبيرة تستخدمها لصنع العصائر الطازجة ودبس الرمان. وهذا التوجه جعلها أكثر ارتباطاً ومعرفةً بالبيئة المحلية وما قد تقدمه لنا. كما وفر هذا الشيء لها لبناء علاقات وروابط مع المجتمع المحلي الذي تقصده لشراء الحليب والصابون الخ.

“كلما تقدمنا أكثر، كلما أصبح مفهوم الأكل شيء مجرد وبعيد عنا… يجب ألا يعزلني سكني في المدينة عن الطبيعة.”

تعترف نسرين بأن اتباع اسلوب حياة كهذه قد يبدو صعباً ويتطلب الكثير الوقت والجهد غير المتاح للكثير من العائلات، إلا أنها تصر بأن إعادة هيكلة عاداتنا الاستهلاكية هي التي ستأخذ وقتاً في بداية الأمر، إلا أن العملية ليست صعبة التطبيق. وتقول نسرين بأنها واجهت بعض المقاومة من عائلتها في بداية الأمر ولكنهم سرعان ما أدركوا التأثير الإيجابي الناتج عن أسلوب العيش هذا على حياتهم وصحتهم، فمن سيعارض فكرة شرب عصير الرمان الطازج وأكل الجميد والأجبان والألبان مصنعة في البيت؟

صابون طبيعي يصنع محلياً

استعمال ليفة المكونة من الألياف الطبيعية كإسفنجة لغسيل الأواني

الحديقة مزروعة بنباتات محلية لا تستهلك الكثير من الماء

تزرع نسرين الفلفل في حديقة المنزل

تضع نسرين المخلفات العضوية في هذا الصندوق في الحديقة مع أوراق الشجر ليتحول إلى سماد طبيعي

سماد طبيعي من النفايات العضوية

تقوم نسرين بتجفيف قشر الرمان لاستخدامه في مجالات متعددة

من الأجبان التي تحضرها نسرين في البيت

تستفيد نسرين من فاكهة وخضار الموسم بصنع مربيات ومخللات مختلفة

تغليف المجمدات بالورق بدلاً من البلاستيك

تغليف اللحوم بقماش خاص بدلاً من النايلون

صابون طبيعي مصنع من زيت الزيتون

تستخدم غسالة تستهلك مياه أقل من الغسالة الأوتوماتيك

 

بإمكانكم قراءة المزيد عن هذه التجربة ومتابعة تطوراتها عبر المدونة

معلومات مصورة: المحكمة الدستورية وآلية الطعن بالقوانين

Posted on: October 23rd, 2012 by Musa 6 Comments

انقر على الصورة لمشاهدتها بحجم أكبر

ConstitutionalCourt