With Syria, 3 Years In | ثلاث سنوات مع سوريا

March 14, 2014

** This project was facilitated by ARDD-Legal Aid as part of their Voice project. Pieces were edited by Rana Nassar and Alice Su.

**تم تنظيم هذا المشروع من قبل منظمة أرض-العون القانوني كجزء من مشروع صوت، ساهم في التحرير رنا نصار وأليس سو.

يحمل شهر آذار من عام 2014 الذكرى الثالثة على بدء الأزمة السورية، وبعد مرور 3 سنوات، ترك أكثر من مليوني سوري بلادهم حيث يوجد في الأردن ما يقارب 580,000 لاجئ. في الوقت الذي يقوم به العالم مناقشة الحالة الإنسانية في سوريا، ما الذي يفكر به السوري في الأردن؟ تقوم منظمة أرض-العون القانوني على تدريب صحفيات مجتمع كجزء من مشروع تنموي يعمل على بناء قدرات السوريين في الأردن، وخلال هذا الأسبوع قامت 5 من صحفيات المجتمع في المفرق وإربد والزرقاء وعمان بسؤال مجتمعهم عن ما يدور في خاطرهم وأكبر آمالهم و أمنياتهم. تحدثوا عن القانون والتعليم وإعادة بناء سوريا والشعور بمرارة اللجوء. اقرؤوا قصصهم هنا.

March 2014 marks the third anniversary of the Syrian crisis. Three years into the war, more than 2 million Syrians have fled their country, with over 580,000 seeking refuge in Jordan. As the world deliberates about Syria’s humanitarian crisis, what are Syrians in Jordan thinking and feeling? ARDD-Legal Aid has been training Syrian citizen journalists as part of a development program that builds Syrians’ capacity to speak for and support each other. This week, we sent five Syrian journalists out in Mafraq, Irbid, Zarqa, and Amman to ask their own community about their hopes and thoughts. The interviewees spoke about law, education, rebuilding Syria, and how it feels to be a refugee. Read their stories below.

 2

Name: Mohammad Al Balkhi
Age: 45
Hometown: Der’aa, Syria
Currently living: Mafraq, Jordan
Time in Jordan: 1 year, 4 months

Mohammad feels the bitterness of Syria’s last 3 years. Jordan is not too different culturally, he said, which is why his family moved to Mafraq when Syria became too dangerous. But the hardest thing in Jordan is that he cannot work. “If I go back to Syria in 5 years, I’ll have lost my drive,” said the 45-year-old lawyer. “If we return to Syria anytime soon, we will be going to a destroyed country.”

But Mohammad also thinks about rebuilding his country, especially in terms of the law. “Interacting with Jordanian law has given me ideas about what we could apply in Syria,” Mohammad said. “We lawyers understand both the law and Syria’s customs. We will lead future legal reform in Syria.”

Mohammad calls for all Syrians to stand side by side. This is the only way to end the conflict and rebuild Syria, he said. In the meantime, he feels most urgently for Syrian children’s educational and emotional needs. “We must not lose this generation,” Mohammad said.

Citizen Journalists: Amani Quteish (21, from Damascus) and Fatimah al Awad (22, from Damascus)

المحامي محمد علي البلخي،45، من محافظة درعا، جاء إلى الأردن قبل سنة و 4 أشهر

محمد اتخذ قرار المجيء إلى الأردن بعد أن حالت الظروف غير آمنة له ولعائلته في سوريا. بعد دخوله الأراضي الأردنية اختار أن يقيم في محافظة المفرق لقرب العادات والتقاليد الأردنية على السورية، ولكن عدم قدرته على العمل تؤثر سلباً عليه، حيث يقول: “أنا الآن  عمري 45 سنة، إن عدت إلى سوريا بعد 5 سنوات سأكون قد فقدت الدافع لأن أعمل كمحام. في الوقت الحالي لا يوجد لدي الكثير من الأمل، حتى وإن عدنا إلى سوريا في وقت لقريب، وكنا سعداء بالعودة لا زلنا سنعود إلى بلد مدمرة.” بالرغم من شعور محمد بالمرارة على انقضاء 3 سنوات على الأزمة في سوريا، فإنه لا يخلو من الأفكار لإعادة بناء بلده، وبالأخص بما يتعلق بالقانون، فيقول: “على المحاميين و المحاميات في سوريا تشكيل لجان لتحسين بعض الأحكام بما يتناسب مع العادات، ومن خلال قراءتي في القانون الأردني طورت بعض الأفكار التي يمكن تطبيقها في سوريا.” رسالة محمد هي أن على جميع السوريين الوقوف جنباً إلى جنب. فيتمنى أن يدركوا أنها هذه هي الطريقة الوحيدة لإنهاء الأزمة  والمضي بإعادة الإعمار،  كما يحث على توعية الناس للانتباه إلى أطفالهم من الناحية العلمية والنفسية و متابعة تعليمهم المدرسي حتى لا نخسر جيل المستقبل.

صحفيات المجتمع: أماني قطيش (21، من دمشق) وفاطمة العوض (22، من دمشق)

3

Name: Awad al Hamad

Age: 45

Hometown: Der’aa, Syria

Currently living: Amman, Jordan

Time in Jordan: 1 year, 5 months

“No one who has lived in Damascus and breathed her air can give up on Syria,” Awad said. The former Syrian lawyer feels pain and bitterness, but not despair. Civil society has become his hope for rebuilding Syria. “We need to call for human rights, especially for women,” Awad said. “We must form special bodies to fight for Syrian women and reclaim their rights and freedom. They have suffered much in this crisis.”

In the meantime, Awad is fighting for human rights and raising awareness about Jordanian law for Syrian refugees in Jordan. His message is that of the Syrian people, he said: love, brotherhood, peace, and perseverance. “I call on the younger generation not to give up on education,” Awad said. “They have to rebuild Syria in the future. They cannot give up.”

Citizen Journalist: Amira Khalifeh (19, from Homs)

يشعر عوض بالألم والمرارة على ما يحدث في سوريا ولكنه لم يستسلم لليأس ويرفض أن يتسرب لنفسه. من خلال وجوده في الأردن والتعرف على مؤسسات المجتمع المدني فيها أدرك أنها حاجة أساسية ولا بد أن ترسخ كثقافة عامة ضمن شرائح المجتمع المختلفة. يقول عوض: “علينا أن نطالب بحقوق الإنسان، ويجب بالأخص تأسيس هيئات حقوقية خاصة بالمرأة السورية لإعادة حقوقها وحريتها، فالمرأة السورية تعذبت الكثير في هذه الأزمة ولا بد الدفاع عنها.” كرجل قانون، يرى عوض دوره في المطالبة بحقوق الإنسان ويسعى لتوعية السوريين في الأردن عن القانون الأردني و أحكامه. “رسالتي هي رسالة الشعب السوري؛ رسالة محبة وإخاء وسلام، وأناشد الجيل الشاب في أن يكمل تعليمه لبناء سوريا في المستقبل.” يستذكر عوض عاصمة بلده مع ابتسامة، “من يعيش في دمشق ويستنشق عبيرها لا يتخلى عنها بسهولة.”

صحفية المجتمع: أميرة خليفة (19، من حمص)

 4

Name: Khadijeh Jom’aa

Age: 43

Hometown: Rif Dimashq, Syria

Currently living: Amman, Jordan

Time in Jordan: 1 year, 2 months

Khadijeh believes that the most important thing she can do for Syria’s future is to learn and provide psychosocial support. She originally came to Jordan with her niece, seeking medical treatment after a bad accident in Syria, but then was left alone here. All the Syrians she meets in Amman want to return to Syria as soon as possible, Khadijeh said. Psychosocial training from ARDD-Legal Aid gave Khadijeh a way of giving her community and herself hope in the meantime.

“We have to bring hope back to those who have lost it, especially the children who suffer so much in this crisis,” Khadijeh said. “There’s a huge need for psychosocial support centers. We have to build Syria on a foundation of more than buildings and bricks.” Her message is for Syrians to unite, put personal concerns aside, and work for their country’s and people’s good.

Citizen Journalist: Amira (19, from Homs)

المحامية خديجة الجمعة، 43، من ريف دمشق، جاءت إلى الأردن قبل سنة وشهرين

تعرضت خديجة لحادث أثناء تواجدها في سيارة ووقوع انفجار قريب مما أدّى إلى انقلاب المركبة وإصابتها. على إثر الحادث، جاءت خديجة إلى الأردن مع ابنة أختها لتلقي العلاج، ولكن الآن بقيت وحدها في الأردن. عند تنقلها من مكان إلى آخر، تلتقي خديجة بالعديد من السوريين وجميعهم يتمنون العودة إلى سوريا في أقرب وقت، فتحاول خديجة بث الأمل في نفوسهم و تتمنى لنفسها العودة قريباً أيضاً. ترى خديجة أن أهم ما تستطيع فعله عند الرجوع هو تقديم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي، فبعد تلقي تدريب عن مبادئه في منظمة أرض-العون القانوني اكتسبت مهارات عمليّة لتقديم هذا النوع من الدعم. تقول خديجة: “علينا أن نعيد الأمل للذين فقدوه، خاصّةً للأطفال الذين تأثروا كثيراً في هذه الأزمة. هنالك ضرورة للمراكز النفسية والاجتماعية وغيرها لإعادة تأسيس سوريا، فالتأسيس هو ليس فقط البناء بالحجر.” رسالتها هي العمل من أجل الخير، وللشعب السوري أن يتوحد ويعمّر بلده بعيداً عن المصالح الشخصية.

صحفية المجتمع: أميرة خليفة (19، من حمص)

5

Name: Mohammad Abu Nabout

Age: 39

Hometown: Der’aa, Syria

Currently living: Amman, Jordan

Time in Jordan: 10 months

“Refugee” is a humiliating term, said Mohammad, who came to Jordan with his wife and four daughters. The youngest is 3 years old and the oldest is 11. People can’t live as a normal part of their host society, Mohammad said, which is not just hard, but psychologically painful. He wishes for peace in Syria but worries that the country’s intellectuals and young generation have all left in search of safety.

“We won’t be able to rebuild Syria again without young leaders,” Mohammad said. “So we continue asking for safety.” He hopes for increased relief efforts in Syria and for peace.

Citizen Journalist: Amira Khalifeh (19, from Homs)

المحامي محمد أبو نبوت، 39، من محافظة درعا، جاء إلى الأردن قبل 10 أشهر

جاء محمد إلى الأردن مع زوجته وبناته الأربعة، أصغرهم تبلغ 3 سنوات وأكبرهم 11 سنة. ما يتمناه محمد هو السلام لسوريا ولكنه يدرك أن الأزمة استنزفت الكثير من المثقفين والشباب الذين غادروا سوريا بحثاً عن الأمان، “دون توفر قيادات شابة في سوريا لن نستطيع أن نبنيها من جديد، لكننا ما نزال ثابتين على طلب الأمان.” يصف محمد اللجوء بنوع من أنواع الإذلال، حيث لا يستطيع الإنسان ممارسة حياته بشكل طبيعي وقد أثر ذلك على حالته النفسية، فيرجو من الجهات المعنية تكثيف جهودها الإغاثية بالإضافة إلى محاولة إيجاد حل سلمي لسوريا.

صحفية المجتمع: أميرة خليفة (19، من حمص)

elshab el2az3ar

Name: Muhi El Deen
Age: 24
Hometown: Damascus
Currently living: Zarqa, Jordan
Time in Jordan: 1 year

“It’s difficult to build a life in Jordan,” said Muhi El Deen, who came to Jordan with his parents, brother, and sister because they have family here. “No matter how hard I try, I will always feel like a stranger.” Muhi earned some money to support his family through a job at first, but problems at the workplace made him leave his job. Now he’s looking for another one, but hopes the fighting in Syria will stop so he can return. “I feel like, what are they saying? Like a fish out of water.”

Muhi loves Syria as his country, but also as the place where he left the girl of his dreams behind. Three years ago, Muhi fell in love. “When I arrived in Jordan, I felt like the fire in my heart was taken away,” he said. “But we stayed in touch. Her family might come to Jordan soon. All I want now is to see her in front of my eyes.”

Citizen Journalist: Aisha Al Othman (34, from Hamat)

محي الدين، 24، من دمشق، جاء إلى الأردن قبل سنة

جاء محي الدين إلى الأردن مع أبويه وأشقائه وكان اختيارهم للأردن بناء على علاقات عائلية لديهم هنا، ومع ذلك لم تكن الحياة سهلة بعيداً عن سوريا. بحث محي الدين عن عمل واستطاع كسب القدر الكافي من المال إلى أن حالت بعض المشاكل مع رب العمل إلى تركه الوظيفة. يحاول الآن أن يبحث عن عملٍ آخر و لكنه يرجو للأوضاع في سوريا إلى أن تتحسن ليتمكن من العودة إليها، فيقول محي الدين عن الحياة في الأردن: “من الصعب بناء حياة هنا، مهما أحاول سأبقى أشعر بالغربة، أشعر الآن، كما يقال، بالسمكة التي خرجت من الماء.” ما يربط محي الدين بسوريا هو أكثر من حبه للوطن، بل علاقة حب طالت 3 سنوات بفتاة اضطرت الظروف أن يبتعد عنها إلى الأردن. “عند أول مجيئي إلى الأردن، شعرت كأن شيئاً أطفأ في قلبي، و لكن بقينا على اتصال وعائلتها تفكر في المجيء إلى الأردن قريباً، كل ما أريده الآن هو أن أراها أمام عيني.”

صحفية المجتمع: عائشة العثمان (34، من حماة)

7

Name: Abu Ahmad
Age: 49
Hometown: Der’aa, Syria
Now living: Zarqa, Jordan
Time in Jordan: 1 year, 3 months

Abu Ahmad practiced law in Syria for 18 years before he came to Jordan with his wife and six children. They spent their first month in Zaatari Camp, but then moved to Zarqa. “All we do here is eat, drink, sleep, and watch television,” Abu Ahmad said. “We have nothing else to do. We feel pain. We don’t feel human.”

Nevertheless, Abu Ahmad still hopes that the crisis will end. Destruction may hit his country, Abu Ahmad said, but the Syrian people are builders. They will raise their country back to being a place for all, he hopes, in a state better than the one it was in before. Abu Ahmad calls on the world not to abandon the Syrian people and to stand by them until the crisis ends.

Citizen Journalist: Aisha Al Othman (34, from Hamat)

المحامي أبو أحمد، 49، من محافظة درعا، جاء إلى الأردن قبل سنة و 3 أشهر

مارس أبو أحمد المحاماة في سوريا لمدّة 18 عام، ولكن ازدياد الخطر في درعا دفعه إلى الخروج إلى الأردن مع زوجته وأولاده الستة. مكث أبو أحمد في مخيم الزعتري في محافظة المفرق لمدّة شهر وبعدها غادر المخيم إلى محافظة الزرقاء. يصف أبو أحمد حياته الروتينية و يقول: “كل ما نفعله هنا هو الأكل والشرب والنوم ومشاهدة التلفاز. لا نشعر بإنسانيتنا، كل ما نشعر به هو الألم ولا نمارس أي نشاط.” بالرغم من ذلك، كالكثيرين، أمل أبو أحمد بانتهاء الأزمة كبير، وأمله هو أن تعود سوريا وطناً للجميعز فمهما حل فيها  خراب ودمارلا يزال أبو أحمد واثقا بأن الشعب السوري بنّاء وعلى استعداد على أن يعيد سوريا إلى حالة أفضل مما كانت عليه. يناشد أبو أحمد العالم بأن لا يتخلوا عن الشعب السوري وأن يقفوا بجانبه حتى انتهاء الأزمة.

صحفية المجتمع: عائشة العثمان (34، من حماة)

 8

Name: Siham Turkmani
Age: 51
Hometown: Der’aa, Syria
Now living: Irbid, Jordan
Time in Jordan: 1 year, 7 months

Siham describes her love for Syria since coming to Jordan as “madness.” A lawyer with 19 years of experience, Siham left Syria because she’d been threatened for working with other lawyers on a humanitarian statement condemning the ongoing violence. Jordan’s hosting of Syrians is appreciated, Siham said, but war traders are using the war economy to exploit people, especially the weak.

Siham is determined to return to Syria even if she has to live in a tent. “Being outside of my country doesn’t mean that I’m not serving it,” said Siham, who learned about legal aid through her time in Jordan and wants to lead humanitarian legal initiatives back home. “My time here has given me a seed of experience. That seed will grow and flourish.”

Citizen Journalist: Rasha Al Ghazali (24, from Der’aa)

المحامية سهام التركماني، 51، من محافظة درعا، جاءت إلى الأردن قبل سنة و 7 أشهر

مارست سهام مهنة المحاماة لمدة 19 عاما، ومن خلالها شاركت في العديد من النشاطات الإنسانية والحقوقية. اضظرت للخروج إلى الأردن بعدما تلقت العديد من التهديدات إثر محاولتها مع مجموعة من المحاميين بإصدار بيان يدين ما يحدث في سوريا.   تقدرسهام دور المملكة باستضافة الشعب السوري، إلا أنهاتشير إلى  تواجد تجار الحرب الذين يستغلون ظروف الناس  وضعفهم في الوقت الحالي. عند  مجيئها إلى الأردن، شعرت سهام بفقدان الوطن والآن تعيش بما تصفه “جنون حب الوطن”، فهي تؤكد عزمها على العودة إلى وطنها حتى لو سكنت في خيمة، وتقول أيضاً : “وجودي خارج وطني الآن لا يعني أنني لا أساهم في خدمة وطني، فمشاركتي في دورات منظمة أرض-العون القانوني عرّفتني على مبادئ العون القانوني ومنحتني العديد من الخبرات من خلال العمل الجماعي وتبادل الأفكار مع الآخرين. منظمة أرض-العون القانوني سمحت لتلك البذرة التي نملكها أن تنمو.”

صحفية المجتمع: رشا الغزالي (24، من درعا)

9

Name: Ali Maf’alani
Age: 46
Hometown: Der’aa, Syria
Now living: Irbid, Jordan
Time in Jordan: 2 years

Ali Maf’alani compares Syria to Switzerland, where he once worked, wishing that his people could have the same kind of peace and freedom. “I thought the crisis would end quickly,” said Ali, who moved to Irbid expecting to stay only a short while. “But the opposite happened.”

“Everything is chaos in Syria,” said Ali, who fears for the future but still hopes that the world will stand with Syria. He wants to return and set up courts to organize the country’s legal matters. “Man can still achieve,” he said, “As long as he doesn’t give up.”

Citizen Journalist: Rasha Al Ghazaly (24, from Der’aa)

المحامي علي المفعلاني، 46، من محافظة درعا، جاء إلى الأردن قبل سنتين

عمِل علي فترة في سويسرا، وخلال ازدياد حدة الأزمة في سوريا تمنى ولو يستطيع أبناء بلاده بأن ينعموا بالسلام والحرية كما ينعم بها أهل سويسرا. في بداية الأزمة ظنّ علي أن الأمور ستتحسّن في فترة قصيرة، ولكن ما حدث لم يكن بحسب توقعاته، فطالت الأزمة و اضطر لأن يخرج من درعا إلى إربد. يتمنى علي للعالم بأن يقف مع بلده، فهو متخوف من المستقبل ولكنه أيضاً يؤكد عدم شعوره باليأس. يتطلع علي لإنشاء محاكم في سوريا لإنهاء حالة الفوضى ولترتيب الأمور القانونية، و يقول أن الإنسان يستطيع بالإصرار بأن يصل لما يريد.

صحفية المجتمع: رشا الغزالي (24، من درعا)

10

Name: Ahmad Balkhi
Age: 40
Hometown: Damascus, Syria
Now living: Irbid, Jordan
Time in Jordan: 1 year, 2 months

Ahmad was arrested at the start of the conflict in Syria because he was providing legal defense for detained protesters. His children – 5-year-old Hadi, 4-year-old Lana, and 3-year-old Farah – saw their father taken away. They didn’t speak for the next three days, Ahmad’s wife said.

After a month and a half of arrest, Ahmad came with his family to Irbid. Jordan is safer, Ali said, but financially difficult. “Before the conflict in Syria, my goal was to make a name for myself as a lawyer,” Ali said. “Now my goal is to stand for the oppressed.” Ali wants to work in international legal organizations and then to help those who need defense. “When I return, I hope to rebuild a new Syria.”

Citizen Journalist: Rasha Al Ghazaly (24, from Der’aa)


المحامي أحمد بلخي، 40، من محافظة دمشق، جاء إلى الأردن قبل سنة وشهرين 

كان يعمل أحمد كمستشار قانوني لعديد من الشركات في سوريا، مع بداية الأزمة تم اعتقاله وحين أفرج عنه جاء إلى الأردن مع عائلته طلباً للأمان. يقول أحمد: “قبل الأزمة في سوريا كان هدفي هو تأسيس نفسي وصنع اسم لي كمحامي ولكن هدفي  الآن أصبح  نصرة المظلومين. أتطلع للعمل بالمنظمات الدولية. آمل بأن تكون عودتي إلى سوريا قريبة وأن نبدأ بإعمار سوريا جديدة.” مجيئه إلى الأردن وتدهور حالته الاقتصادية انعكس سلباً على جوانب عدة في حياته وهذا دفعه لأن يزيد تمسكه بمساعدة الناس.

صحفية المجتمع: رشا الغزالي (24، من درعا)