Photos: Egyptian Farmers in Jordan | بالصور: المزارعون المصريون في الأردن

Photos: Egyptian Farmers in Jordan | بالصور: المزارعون المصريون في الأردن

April 20, 2014

تصوير ونص ناديا بسيسو

(تم إنجاز هذه القصّة المصوّرة ضمن مشروع لمركز تمكين للدعم القانوني وحقوق الإنسان.‎)

في الأردن تشكل العمالة من مصر ومن جنوب آسيا النسبة الأكبر من العمالة الوافدة، وبالرغم من خصوصية القطاعات المختلفة التي يعملون بها إلا أنهم كثيراً ما يواجهون صعوبات متشابهة، منها ظروف معيشتهم وساعات العمل الطويلة والأجور المتدنية والاشتياق لبلدهم. يلجأون لبعضهم البعض ويشكلون مجتمعات تقدم لأفرادها الدعم في أوقات الحاجة وأوقات الفرح.

هذه الصور تعكس جانباً من حياة المزارعين المصريين في الأردن، وهي هي الجزء الثاني من ثلاثة أجزاء من مشروع للمصورة ناديا بسيسو توثق من خلاله حياة العمال والعاملات الوافدين والوافدات في الأردن.

Words and Photography by Nadia Bseiso

South Asian migrant workers and Egyptian workers constitute the majority of migrant workers in Jordan. Migrant workers in different sectors face similar struggles, including difficult living situations, home sickness, long working hours and low wages. They turn to each other to find solidarity, forming communities that stick together in times of need and joy, and relating to each other different yet similar stories.

These photos on ِEgyptian farmers in Jordan are the second part of a project by photographer Nadia Bseiso to document the lives of migrant workers in Jordan.

02

 عين الباشا – الأردن. محمود، ٢٠ عاماً، أتى إلى الأردن ليوفر مبلغاً من المال حتى يتزوج. في اليوم الذي سبق يوم التقاط هذه الصورة جرح يده أثناء حصاد المزروعات، ولكنه استمر بالعمل برغم الإصابة حتى لا يتم استبداله بعامل آخر

Ein el Basha – Jordan, Mahmoud 20,  came to Jordan to save money to get married.  Just one day before this picture was taken, he cut his hand while harvesting cauliflower. Despite his injury, he continued working the next day so as not to be replaced by another worker.

01-002

الأغوار الشمالية – الأردن: مساحة للصلاة في منزل من غرفتين يسكنه مجموعة من المزارعين المصريين. على الرغم من ظروف معيشتهم الصعبة، العمال المصريون معروفون بعملهم الجاد وروح الدعابة.

North Valley – Jordan:  Praying space in a two room house lived by Egyptian farmers. Despite their hard living conditions, Egyptians are well known for their hard work and light sense of humor. Employers prefer hiring Egyptians in construction and farming for their quality work and commitment.

03-001

 الأغوار الوسطى – الأردن: مزارع مصري يجلس في حجرة بلاستيكية يسكن فيها مع عمّال آخرين. بناء بيوت من الطوب غير مسموح بدون رخصة، وهو يعمل لحساب شخص يستأجر الأرض ولا يملكها بالتالي لا يستطيع أن يبني عليها. لا يوجد لدى هؤلاء المزارعين خيار سوى السكن في حجرات تمتص حرارة الشمس وتصل حرارتها إلى أكثر من ٤٥ درجة مئوية في الصيف.

Middle Valley – Jordan: Egyptian farmer sits in a plastic room he shares with others. Building brick rooms is not allowed without permits. He works for an employer that rents the land and doesn’t own it,  which means he can’t build on it. Farmers have no choice but to live in sun absorbing rooms where temperature rise to over 45 degrees in the summer.

04-001

 الرمثا – الأردن: يشكل المزارعون المصريون حوالي ٩٠ بالمئة من العمالة في القطاع الزراعي في الأردن. كانت مزارع الدجاج توفر وظائف كثيرة للمصريين هنا لكن استخدام المغذيات الآلية أدى إلى تقليل العمالة اللازمة واختصارها إلى عامل أو اثنين لإدارة العمليات الآلية.

Al Ramtha – Jordan: Egyptian famers form 90 percent of Jordan’s agricultural work force. In an industry that used to provide jobs for many Egyptian farmers, the usage of automatic feeders in poultry farms reduced manual labor needed to one or two workers controlling operations.

05-001

 الأغوار الشمالية – الأردن: يتقاضى المزارعون المصريون ما معدّله ١٩٠ دينار شهرياً ويتم الدفع موسمياً. عائلاتهم في مصر تنتظر حوالاتهم، لذلك ينفقون أقل ما يمكن على احتياجاتهم الشخصية هنا ونادراً ما يتمكنون من التوفير من دخلهم. بعد ثلاث سنوات من الأزمة في سوريا، دخل الكثير من اللاجئين السوريين إلى سوق العمالة الزراعية بشكل غير مرخص ويشكلون منافسة للعمالة المصرية بسبب قبولهم بأجور متدنية أكثر.

North Valley – Jordan: Egyptian farmers usually get an average of 190 JDs per month and are paid seasonally. With families back home waiting for regular transfers, farmers spend minimum costs on their own needs and can rarely save up from their salaries.  Three years into the Syrian crisis, Syrian refugees, specially women, entered the market illegally and now compete with Egyptian farmers.

06

 الأغوار – الأردن: مزارع مصري يحمل مياه محسنة من خزانات يوفرها أرباب العمل للشرب والطبخ والغسيل. يشكو المزارعون أحياناً أن المياه التي توفر لهم مالحة جداً بشكل يجعلها غير صالحة للشرب.

Jordan Valley- Jordan: Egyptian farmer transports refined water from  tanks provided by employers to drink, cook and wash. Farmers complain that water provided is too salty, which makes it too harsh for drinking.

07-001

الأغوار الوسطى – الأردن: بركة مياه تستخدم لتزويد المزارع. بسبب شح مياه الأمطار في المنطقة يتم ري المزروعات بالتنقيط. أحد المزارعين يروي أن اثنين من زملائه مرضا بسبب شرب مياه ملوثة بالهرمونات وتبين لهم أن جميع مصادر المياه في إحدى المزارع مضاف إليها هرمونات، بما في ذلك مياه الشرب

Middle Valley – Jordan:  Water pond used to provide farms with water. Due to the scarce rain in the area, most plants are watered through drip irrigation. One Egyptian farmer tells the story of two of his friends who got sick , drinking from hormone contaminated water.  As it turns out, all water resources in one fish farm were infused with hormones, including water used by the farmers.

08-001

الأغوار الوسطى – الأردن: ابنة مزارع مصري وإخوتها يلعبون في المزرعة بينما والدهم يعمل. أتوا إلى الأردن بعد أن استقر والدهم وعثر على عمل كمزارع، قبل التعليمات الجديدة. وهم يذهبون إلى مدرسة قريبة ويساعدون أباهم في بعض الأعمال البسيطة

Middle Valley – Jordan:  Daughter of an Egyptian farmer and her siblings playing in the farm where their dad works. They came to Jordan after their dad settled and got a job as a farmer before the new regulations. They go to a local school and help their dad with simple chores.

09-001

مزارع مصري مع ابنه أمام منزلهم. قبل شهرين من التقاط الصورة كان قد تعرض لحادث صعقة كهربائية أثناء أدائه لعمله وتعرض لحروق بليغة. عائلته قدمت من مصر قبل تغيّر التعليمات بهذا الخصوص والتي جعلت من الصعب على العمال الوافدين إحضار عائلاتهم معهم

Middle Valley – Jordan:  Egyptian worker with his son in front of their house. Two month earlier he was electrocuted and severely burnt while doing his job.  He brought his family from Egypt before the new regulations were set. Now, it’s difficult for migrant workers to bring their families due to permits.

10-001