Photos: Absence | بالصور: غياب

الأحد 07 كانون الأول 2014

حكم القضاء المصري الأسبوع الماضي بإسقاط التهمة الموجهة إلى الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك بالتآمر لقتل متظاهرين خلال الثمانية عشر يومًا التي أطاحت بحكمه في 2011، إضافة إلى تبرئته ورموز نظامه من بقية التهم الموجهة إليهم.

أهالي قتلى الثورة قابلوا الخبر بحزن وغضب، كما احتشد متظاهرون في ميدان التحرير احتجاجًا على قرار المحكمة واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم.

صبري خالد فقد صديقه عاطف يحيى في مواجهات المتظاهرين مع الجيش أمام السفارة الإسرائيلية في القاهرة في أيّار ٢٠١١. أصيب عاطف برصاصة في رأسه على مرأى من صديقه صبري، ودخل في غيبوبة استمرت ستة شهور قبل أن يفارق الحياة.

«الوجع الناتج عن غياب عاطف ليس فقط لأنه رحل، بل في تفاصيل الرحلة بداية من إصابته ومرورًا بتبليغ والدته ورحلة الإهمال الطبي والبحث عن كفيل مادي»، يكتب صبري خالد. «كنت أعتقد أنها انتهت برحيله المفاجئ، لكنها كانت بداية الرحلة بالنسبة لعائلته وأصدقائه المجبرين على التعامل مع غيابه».

قرر صبري أن يبدأ مشروعًا مصوّرًا عن أهالي أولئك الذين قتلوا أو فقدوا في فضّ مظاهرات واعتصامات أثناء ثورة ٢٥ يناير وفي الأحداث التي تلتها.

«من بيت أول مفقود في قرية أبو المطامير في صحراء الإسكندرية، إلى منزل ياسمين خزام، شقيقة كريم خزام الذي قتل في أحداث استاد بورسعيد، مرورًا بمنزل صديقي عاطف، حاولت أن أحتفظ بلحظات شاركها أهل البيت معي. أحاول توثيق ما حدث لأسر تعيش بيننا في بلد يتغير يوميًا».

Photos by Sabry Khaled

On November 29, an Egyptian court dismissed charges against former President Hosni Mubarak of conspiring to kill demonstrators during the 18 days of protests in 2011 that ended his rule.

Families of the protesters who were killed in the 2011 clashes with police expressed agony, and hundreds of protesters gathered in Tahrir square to rally against the court’s decision. Police dispersed them with tear gas and water cannons.

Sabry Khaled lost one of his best friends, Atef Yahya, in the clashes between protestors and army forces in front of the Israeli embassy in Cairo in May 2011. Atef was hit with a bullet in the head and went into a coma for six months before he passed away.

“The pain was not only in his absence, but also in the details of the journey,” writes Sabry. “Witnessing his injury, informing his mother, searching for financial support for his medical care, and seeing the medical negligence he suffered for six months. I thought the journey had ended with his sudden death. But it was only the beginning for those who knew him and would have to live through his absence.”

Sabry Khaled decided to start a photography project about the families of those who were killed, lost, or arrested during the 2011 protests and the events that followed. “From the house of the first missing person in the village of Abo al-Matameer in the Alexandrian desert, to Yasmine Khozam’s house, to the familiar house of my friend Atef, I strived to document what happened to those who live with the memories of their loved ones who had passed away […] I have looked for unheard stories that shape our collective history day after day.”

This is an ongoing project and the photographer’s personal tribute to his martyr friend.

 عبد الفتاح محمد عبد الغفار، والد الشهيد سامح الذي قتل في جمعة الغضب (٢٨ كانون ثاني ٢٠١١)، يجلس وحيدًا في غرفة المعيشة.
عبد الفتاح محمد عبد الغفار، والد الشهيد سامح الذي قتل في جمعة الغضب (٢٨ كانون ثاني ٢٠١١)، يجلس وحيدا في غرفة المعيشة.

Father of Sameh Abdel Fatah who was killed on January 28, 2011, known as “the Friday of Anger”, sits alone in his living room. Qusayareen, Cairo.

"إوعاك تنسى وخليك فاكر .. الداخلية قتلت جابر"  ذكرى ميلاد الشهيد جيكا يحتفل بها اصدقائه ومجموعه من النشطاء تحت غرفته وبين جيران جيكا. عابدين، القاهرة.
«إوعاك تنسى وخليك فاكر .. الداخلية قتلت جابر»
ذكرى ميلاد الشهيد جيكا يحتفل بها اصدقائه ومجموعه من النشطاء تحت غرفته وبين جيران جيكا. عابدين، القاهرة.

“Do not forget and remember that the [Ministry of] Interior killed Gaber.”
Friends of Gika who was killed during Morsi’s rule celebrate his birthday under his window. Abdeen, Cairo.

"تعبت أبكي" عاطف لمعي يرقد مريضا بعد هروبه من مختطفيه  بينما تقف أمه لا تعرف كيف تفرح لنجاة ابنها أو تبكي غياب والده. نجع حمادي ، قنا.
«تعبت أبكي»
عاطف لمعي يرقد مريضا بعد هروبه من مختطفيه بينما تقف أمه لا تعرف كيف تفرح لنجاة ابنها أو تبكي غياب والده. نجع حمادي ، قنا.

“Tired of crying”
Atef Lamei lies sick after running away from his kidnappers. His mother is not sure whether to be happy for his safety or to cry for his father’s absence. Naga Hammady, Qena.

"ممكن تصورني معاه؟" احمد الشافعي الأخ التوأم للمجند محمد الشافعي الذي اختفى يوم 30 يناير 2011  بالرغم من انهم توأم ولكن الوقت صنع منهم اخ اكبر واخر أصغر. أبوالمطامير، البحيرة.
«ممكن تصورني معاه؟»
احمد الشافعي الأخ التوأم للمجند محمد الشافعي الذي اختفى يوم 30 يناير 2011 بالرغم من انهم توأم ولكن الوقت صنع منهم اخ اكبر واخر أصغر. أبوالمطامير، البحيرة.

“Take a photo of me with him, please.”
Ahmed el Shafei, twin brother of Mohamed, who disappeared Jan 30th, 2011. Abo Matamer, Behira.

"أملي كان بس إن ابني يكون جنبي لما أكبر." عبد العال حاتم يذهب من الفيوم إلى القاهرة مرة في الأسبوع على الأقل ليزور المنظمات غير الحكومية ويطلب مساعدتها في العثور على ابنه حاتم المختفي منذ آذار ٢٠١١.
«أملي كان بس إن ابني يكون جنبي لما أكبر.»
عبد العال حاتم يذهب من الفيوم إلى القاهرة مرة في الأسبوع على الأقل ليزور المنظمات غير الحكومية ويطلب مساعدتها في العثور على ابنه حاتم المختفي منذ آذار ٢٠١١.

“My hope was just to have my son by my side when I am old.” Abd al-A’al Hatem travels from Fayoum to Cairo at least once a week to visit NGOs, asking them to help him find his son Hatem who has been missing since March 2011. Downtown, Cairo.

“هنلاقيهم” هي مجموعة من نشطاء حقوق الإنسان الذين يعملون على توثيق مئات القصص عن أشخاص مفقودين بعد الثورة.
«هنلاقيهم» هي مجموعة من نشطاء حقوق الإنسان الذين يعملون على توثيق مئات القصص عن أشخاص مفقودين بعد الثورة.

“We will Find Them” is a group of human rights activists who are trying to document the hundreds of stories of missing people after the revolution.

"حتى خطيبته تركته. لا يوجد أحد إلى جانبنا"، تقول والدة محمد ابراهيم الذي اعتقل في بداية الثورة في الاسكندرية واختفى لمدة سنتين قبل أن تكتشف العائلة أنه قد تمت محاكمته في محكمة عسكرية.
«حتى خطيبته تركته. لا يوجد أحد إلى جانبنا»، تقول والدة محمد ابراهيم الذي اعتقل في بداية الثورة في الاسكندرية واختفى لمدة سنتين قبل أن تكتشف العائلة أنه قد تمت محاكمته في محكمة عسكرية.

“Even his fiancée abandoned him. We have no one on our side.” Ma’moura, Alexandria. Mohamad Ibrahim’s mother, who was arrested at the beginning of the revolution in Alexandria. Ibrahim disappeared for two years. His family later discovered that he was tried in a military court.

"عندما طلبت المساعدة من الجيش، اعتقلوا أولادي." أولاد بدرية الستة يقبعون في السجن بعد محاكمتهم في محكمة عسكرية. أبو المطامير، الاسكندرية
«عندما طلبت المساعدة من الجيش، اعتقلوا أولادي.» أولاد بدرية الستة يقبعون في السجن بعد محاكمتهم في محكمة عسكرية. أبو المطامير، الاسكندرية

“When I asked the army for help, they arrested my sons instead.” Badrya’s six sons are in jail, having been tried by a military court. Abu el-Matameer, Alexandria.

"مستنية الوقت يعدي.. "  بدرية حكم على زوجها بعشر سنوات في محكمة عسكرية بعدما قبض عليه في أحداث الثورة.  الأسكندرية.
«مستنية الوقت يعدي.. »
بدرية حكم على زوجها بعشر سنوات في محكمة عسكرية بعدما قبض عليه في أحداث الثورة. الأسكندرية.

“I am waiting for time to pass.”
Badreya’s husband was sentenced to 10 years in prison in a military court. He was arrested on the Friday of Anger, January 28, 2011. Alexandria.

"حقوق؟ حقوق إيه عندنا؟" توفي عاطف بعد صراع طويل مع إصابة في الرأس نتيجة طلقة أصابته أثناء مواجهات أمام السفارة الإسرائيلية في ٢٠١١.
«حقوق؟ حقوق إيه عندنا؟» توفي عاطف بعد صراع طويل مع إصابة في الرأس نتيجة طلقة أصابته أثناء مواجهات أمام السفارة الإسرائيلية في ٢٠١١.

“Rights? What rights do we have?” Atef died after a long struggle with a head injury caused by a bullet during the Israeli embassy clashes in 2011. Hawamdia, Giza.

"كريم، عريس السماء،" والدة كريم،  هيليوبوليس، القاهرة
«كريم، عريس السماء،» والدة كريم، هيليوبوليس، القاهرة.

“Karim, the groom of the sky.” Kareem’s mother, Heliopolis, Cairo.

ياسمين خزام  "الثانية اللي شفت فيها جثة كريم غيرت حياتي للأبد" فقدت الاخ الاكبر لها كريم خزام في مجزرة بورسعيد 2012 .
ياسمين خزام «الثانية اللي شفت فيها جثة كريم غيرت حياتي للأبد»
فقدت الاخ الاكبر لها كريم خزام في مجزرة بورسعيد 2012 .

Yasmeen Khozam’s older brother was killed during the football match tragedy in Port Said in February 2012.
“The second I saw Kareem’s body my life changed forever.”

أبوان فقدا ابنهما الأكبر في مواجهات ميدان النهضة، الجيزة، ٢٠١٣
أبوان فقدا ابنهما الأكبر في مواجهات ميدان النهضة، الجيزة، ٢٠١٣.

Parents who lost their elder son during the clashes in Nahda Square, Giza, 2013.

سيدة تجلس في مدخل المشرحة، تجربة مر بها الكثير من المصريين بعد كل حدث مأساوي. أكتوبر/تشرين ثاني ٢٠١٣
سيدة تجلس في مدخل المشرحة، تجربة مر بها الكثير من المصريين بعد كل حدث مأساوي. أكتوبر/تشرين ثاني ٢٠١٣.

A lady sits at the entrance to the morgue, an experience that is common for many Egyptians after each tragic event, October 2013.

تشرين أول/أكتوبر ٢٠١٣، بعد إطلاق النار في كنيسة الوراق في الجيزة
تشرين أول/أكتوبر ٢٠١٣، بعد إطلاق النار في كنيسة الوراق في الجيزة.

“I need you almighty God to perform miracles. You know my struggles before i voice them, you are capable, no matter how hard they seem to be.” October 2013, after the shooting at Warraq church, Moatamdeya, Giza.