أصوات أردنية حرة: توجيهي، أسوأ الأغاني و النشاط الكويتي في الأردن

الأربعاء 03 آذار 2010

بقلم: حبر

3-3-2010

يواصل “حبر دوت كم” رصد مدونات الأردنيين على اختلافها، رصدا للنشاط الكويتي في الأردن ونتائج لجنة التحقيق في نتائج التوجيهي، واستفتاء لأسوأ الأغنيات.

الاهتمام الكويتي المفاجئ بالساحة الأردنية خلال الأشهر القليلة الماضية لم يقتصر على اللقاءات البروتوكولية التي مثلها اجتماع مندوبين من الصندوق الكويتي للتمويل مع مسؤولين أردنيين فقط. كما يلحظ المدون الكاتب طارق الديلواني، فثمة ما هو غير معلن وغير ملتقط بعد في الصحافة الأردنية حول الانبهار الكويتي بالنموذج الأردني في كافة تجلياته، ومنهم الداعية الإسلامي الكويتي طارق سويدان الذي اختار الأردن وتحديدا مساحة شاسعة في منطقة الجاردنز لتكون مقرا لمشروعه الأكاديمي المتمثل بمؤسسة تربوية تعليمية وفق أعلى المقاييس وضمن معايير.

يعدد الديلواني أسماء لامعة في الكويت بدت تجد في الأردن محطة أخرى لها غير بلدها الأم.

عمر شاهين في مدونته، يستهجن تأخر نتائج لجنة التحقيق في نتائج التوجيهي، ويقول “ما تزال الأوساط الإعلامية والشعبية تنتظر نتائج تحقيق وزارة التربية بالإهمال الكبير الذي حصل يوم نتائج التوجيهي ووضع الوزير والحكومة في وضح حرج أدى إلى مطالبات واسعة لتقديم استقالة الوزير بعد الإرباك والأثر السلبي الذي حصل على طلاب التوجيهي وأسرهم وسيؤثر بشكل كبير على نتائج الفصل الدراسي القادم”.

ويرى شاهين أن الإسراع في إظهار النتيجة سوف يعطي للطلاب معنويات جيدة كي يدخلوا الامتحانات القادمة بمعنويات جيدة.

في مدونته، يجري ماهر الجيلاني استفتاء “لأتفه” خمس أغنيات في العام 2009، وينشر روابط لتلك الأغنيات وهي كالتالي: نال المرتبة الخامسة جاد شويري بأغنية Funky Arabs، نالت المرتبة الخامسة  المؤدية -الصايعة- نسرين بأغنية “مخطوبة” و باخراج جاد شويري، أغنية رقم 3 إسمها نوسو نوسو بابا … لوحدة إسمها روزي، أغنية رقم 2 لطنط إسمو مودي، و صاحب الشرف بأغنية رقم واحد هو جاد شويري.