هل الملكية الدستورية مطلب واقعي؟

الجمعة 25 آذار 2011

بقلم محمد عواد


شيء واحد أثق فيه، أن كل الأردنيين يهمهم مصلحة الوطن وإن اختلفوا بالطريق، شيء واحد لا مساومة فيه وهو أن الأردن غير قابل للمغامرة فيظل مشاريع عدوة تحيط بنا ولا يعد الاعتراف بها بعبعاً أما إنكارها فجهل أو تعمد، وشيء واحد يجب أن نتوقف عنه وهو تخوين المطالب بالحقوق أو ما يراها حقوقاً واتهام الطرف الأخر بدعم الفساد أو بأنه صانع بعابيع.

ويجمع الأردنيون جميعهم على ضرورة محاربة الفساد والرمي برؤوسه مهما كانت في السجون فذلك هو مكانها. ويجمع الأردنيون على ضرورة استعادة ما سرق منا في الشركات التي تم خصخصتها كما يجمعون على ضرورة وجود حرية أكبر في التعبير من دون مطاردة ومن دون أن نكتب ونحن فوقنا رقيب ذاتي كي لا يأتينا رقيب خارجي.

لكن نقطة الاختلاف الجوهرية هي سعي البعض للمطالبة بالملكية الدستورية وهذا حق لهم إن كنا ديمقراطيين وأقصد حق الطلب وليس حق الفرض، وليس من حقهم أن لا يستمعوا للرأي الأخر ولا من حقهم أن يتهموا كل من عارضهم، ولا من حقهم أن يعتبروا الحل بالشارع فقط فهنا ندخل في مجال المغامرة في أرض الوطن.

سؤالي عن هذه الملكية الدستورية : هل هي الحل الوحيد؟ وهل هي حل واقعي؟
أما عن الحل الوحيد فبالتأكيد لا ، فمثلما أرفض قول الإخوان بأن برنامجهم هو الحل الوحيد أرفض قول البعض بأن الملكية الدستورية هي الحل الوحيد، فأنا أنظر هنا من وجهة نظر شعبية وليس من وجهة نظر أحزاب، فما يريده الشعب هو الحل؟ لنجب على الموضوع بنقاط:
• يريد حرب الفساد … وهذا ممكن بالملكية الحالية مع تغيير نوعية الحكومة فقط وجعلها أكثر عملية.
• يريد ظروف أفضل .. وهذا ممكن مع الملكية الحالية.
• يريد عدم تدخل أجهزة أمنية، وهذا أسهل مع الملكية الحالية لأن الملكية الدستورية تعني حكومات جديدة وهي عادة تبدأ ضعيفة.
• يريد إعادة النظر ببعض المعاهدات الخارجية، وهذه لن يقوم بها أحد لا دستورية ولا غيرها، فنحن نعرف الظروف ونعرف القدرات، والكذب حول ذلك مثل السباحة في الصحراء ومن ثم تقرر الغوص هناك.

المطالب الرئيسية للشعب يمكن الوصول إليها من غير الملكية الدستورية ومن غير إعادة هيكلة الصلاحيات لو كانت هي ناتجة عن الشعب، وهنا يكون الشعب مصدر توجيه السلطات والقول بأن الشعب مصدر السلطات قول مطلق يجب أن نفهمه بشكله الصحيح، فالشعب أعطى البيعة للملكية الشاملة وهو يستطيع أن يقول أريد سحبها بغالبيته ولكن عبر صناديق الاستفتاء إن أردنا الديمقراطية بمعناها الحقيقي، ويمكن أن يكون هذا الاستفتاء خاضعاً لمراقبة دولية وقضائية.

نعود للسؤال الثاني وهو الأهم لأنه يتعلق بالأحزاب التي لدينا، هل الملكية الدستورية حل واقعي؟
سأجيب بنقاط مرة أخرى :

• وصلت بريطانيا إلى الملكية الدستورية التي يتحدث عنها البعض في الشارع بعد مئات السنوات من العمل، ولم تصل إلى هذه الحال بيوم وليلة لأن الديمقراطية بحاجة إلى وعي عند الانتخاب ووعي عند التقييم وإلا أفزرت مثل هتلر الذي جاء بالانتخابات وربما جاءت لنا برأس فساد كبير للغاية ليكون رئيس حكومة وعندها لن ينفع الندم، ومن دون أن نكذب على أنفسنا وشاهدنا ذلك في الجامعات، ننتخب على أساس الصداقة ثم من يقول إنه يمثل الإسلام ثم العشيرة أو الأصل والمنبت، وهذا يؤكد ضرورة وجود مراحل انتقالية لو اتفقت الغالبية على الملكية الدستورية…بل إن الإخوان واليساريين أنفسهم يطرحوا برامجهم ويتحدثوا مع الناس بغيرها ، فتارة الحديث عن أن الخصوم من الكافرين الملاعين وتارة الحديث عن أن البعض يحب فلسطين أكثر من غيره…أقول هذا عن تجربة عملية لسنوات.

• من سيكون رئيس الوزراء المنتخب ومن هو الحزب القادر على إدارة شؤون البلاد؟ هل سنجرب في بلادنا بأشخاص ثم نقول نحن أسفون؟ فالإخوان وهم الحزب المنظم الوحيد كانوا دوماً يختصون بالمهرجانات وبيع الكتب في الجامعات والخروج مسيرات عند ضرب فلسطين في خارجها، فالموضوع بوضوح وقد عشت في أجواء حزبية أن أحزابنا لا تستطيع أن تدير نفسها فكيف تدير وطن؟ وهنا لا أقول لنجلس من دون أي تغيير لهذا السبب، بل أقول هناك ضرورة للتغيير الأصغر قبل أن نصل لمرحلة التغيير الأكبر.

• الملكية الدستورية تعني وصول حزب إلى الحكم وليس أفراد فلا نصبح دولة يحكمها أفراد، وكل الانتخابات السابقة لم يكن هناك حزب له أغلبية وحتى لو أعطينا قانوناً ديمقراطياً ستفرز الانتخابات فوز الإخوان والوطني الدستوري (الذي اعتبره فوزاً لأفراده وليس للحزب) وفشل كل الأحزاب الأخرى، ولن يكون لهؤلاء أغلبية وبالتالي نحن أمام خيارين: حكومة أفراد من دون مسؤولية مستقبلية؛ أو حكومة حزبية مكونة من حزبين غير متفاهمين ستشهد دوماً بعض الانشقاقات وعذراً على التشبيه لكن قد نعيش أجواء إسرائيل وتغيير حكومة كل سنة أو سنتين بسبب الخلافات.

وجهة نظري أعلنتها هنا كما أعلنتها بانضمامي إلى الحركة الأردنية الاجتماعية للتغيير، فأنا مع الملكية الحالية لأنني جزء من الشعب ويهمني الشعب ولا يهمني الأحزاب ومصالحها، فمصلحة الشعب مع عدم المخاطرة بمستقبل الوطن ومع الحرب على الفساد وكف أيدي الأجهزة الأمنية ورفع الحرية إلى السماء، وهذا كله نستطيع الحصول عليه في ظل النظام الحالي بهيكلته العامة.

البعض سيقول بعبع!! أقول له: “فكر مرتين، وقولك بعبع لمن يعارضك نوع من القمع، وتكون أنت بعبع يستخدم كلمة بعبع لبعبعة الأخرين!”

  • I have to disagree. I respect your civil attempt to present your point of view, but I must say, it is a short-sighted vision. You cannot claim that absolute monarchy is compatible with democracy. This is not a matter of debate or opinion.

    To give an analogy, you cannot claim to support freedom, then make a poll among slaves whether or not they want to be slaves. Even if it turns out the slaves want to be slaves, this is not freedom; because slavery is profoundly incompatible with freedom.

    Same applies to absolute monarchy. You cannot claim to have a democratic system, and it just so happens that the people voted to have a non-democratic government. Doesn’t make sense.

    • Yazan

      He didn’t say he supported an absolute monarchy. Reread the article. He said going to a constitutional monarchy takes time and can’t be done overnight.

    • Roger

      the current system allows the parliment to approve the government or take it out anytime they want …..

      • Faisal86

        .. but as usual vote of confidence is in present!

  • Ribdawe

    حكومات برلمانية دون وجود أحزاب ودون تحديد المواطنة ودسترة فك الارتباط بالطبع لن نصلح ولن نقبل بها.
    هدفنا العودة لدستور 52 وانشاء محكمة دستورية وماربة الفاسدين ومحاسبتهم بأثر رجعي.
    ولن نقبل كذلك بما خرج علينا من يطلفون على أنفسهم شباب 24/اذار أو بمعنى أدق شبيبة الاخوان المسلمين بقانون انتخاب حسب الكثافة السكانية والذي يمس بتمثيل المحافظات أي من أسس الدولة الأردنية الحديثة في البرلمان.

  • Firas Abu Assi

    حبيبي محمد عواد اوافقك الرأي تماماً فأنا مع الملكية الحالية فلا نريد ان نغامر بأرض الوطن و الشعب لكن المشكلة ان شعبنا لا يعرف ما يريد فالاسلاميين لا تهمهم الا مصلحتهم فهم كاذبين لا يريدون الا الوصول للسلطة فهم محترفون ببيع الوطنيات و جذب انتباه الناس عن طريق العاطفة فهم لا يصلحون لادارة وطن و كما قلت انت يا صديقي فهذه الاحزاب لا تصلح لادارة انفسها فكيف تدير وطن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • Hassoon

    First thing fundamentally wrong in this Article. All Jordanians are not concerned with the interest of Jordan. Otherwise, what do you call all the corrupt ministers are officials who are driving Jordan to the pits, which is one of the main causes of these demonstrations?

    Not every Jordanians puts the interest of the society above his. It is safe to say that the majority put their own selfish interest above everyone else’s. If you deny that, then you will fail to see how we got to this point.

    Many of the corrupt ministers and officials were once part of the middle and lower classes. So again, no not every Jordanian puts Jordan above everything else.

    • Actually maybe we should stop talking about corrupt officials as if the system is bad. We had good governments in the past 10 years who did achieve a lot of the guidelines of the king.

      Yes things were not easy in the past 2 years because of the global financial crisis, but jordanians wouldnt have been in streets if tunis and egypt didnt happen. Media is strong and we have always been connected to our arab fellows. The general atmosphere is rebellious and we are riding the wave.

      I personally would love to see more freedoms and civil rights, but also have a good faith in the king and his leadership. I believe that he is smart and he is a hard worker, and he is set in full force to make this country happens.

  • Hassoon

    He is basically saying the Jordanians are too stupid to know how to practice democracy…otherwise we will choose a Hitler!

    Or maybe you are either following an agenda, or you lack the imagination. Democracy is not hard to understand. Most men and women who bettered their peoples in history were illiterate from the lower class who lacked any uneducated.

    Wallahi it seems that it is you who doesn’t understand what democracy is, and you wouldn’t know what to do with it. If all Jordanians think like you, then to hell with them, we do not deserve democracy, freedom, or respect. Sa3b yo7eb el 3obodiya.

  • Nabihammani

    فشيت غلي بهل مقال، شكرا على ردك على من بعبعنا حتى باتوا يفكرون أنهم يحتكرون توظيف البعبع

  • Raz

    استاذ محمد انا معك بمقالك 100% !!
    خصوصا في نقطة التي اود نقاشها
    وهي :
    الديمقراطية بحاجة إلى وعي عند الانتخاب ووعي عند التقييم
    و نا معك تماما ..احنا انتخابات بالجامعة ما بنعرف ننتخب لحتى ننتخب مجلس وزراء!! انا مع الاصلاح و ضد الفساد لكن للاسف و خلينا نكون واقعيين ..ليس لدينا الوعي الكافي.. ممكن يسير الملكية الدسنورية!! بس اكيد بدها وقت كتييييير لحتى تنجح!! :

  • Raz

    استاذ محمد انا معك بمقالك 100% !!
    خصوصا في نقطة التي اود نقاشها
    وهي :
    الديمقراطية بحاجة إلى وعي عند الانتخاب ووعي عند التقييم
    و نا معك تماما ..احنا انتخابات بالجامعة ما بنعرف ننتخب لحتى ننتخب مجلس وزراء!! انا مع الاصلاح و ضد الفساد لكن للاسف و خلينا نكون واقعيين ..ليس لدينا الوعي الكافي.. ممكن يسير الملكية الدسنورية!! بس اكيد بدها وقت كتييييير لحتى تنجح!! :

  • Tareq Hamdan

    so 7iber now also censors anything politically correct? congratulations 7iber another one down the drain….

  • Anonymous

    Very well said. Thank you

  • Anonymous

    Very well said. Thank you

  • سماح بني هاني

    الله يعطيك العافية انا ضد الاحزاب لانه لا يوجد حاليا حزب يعمل لمصلحة البلاد كلها اهداف خاصة كما ان الملكية الدستورية لن تزيد او تضيف شي للبلاد فمنذ سنين عدة ونحن كاردنين يحكمنا هذا الدستور ومليك قلوبنا لم يكن مقصر للنادي بالملكية الدستورية

  • عامر الحمود

    أجمل مقالة قرأتها في حياتي
    بوركت اخ محمد وبورك قلمك والرجاء عدم التوقف عن الكتابة في كل ما هو مفيد