بالصور: العاملات والعاملون في مصانع الألبسة | Photos: Garment Factory Workers in Jordan

May 21, 2014

تصوير ناديا بسيسو

(تم إنجاز هذه القصّة المصوّرة ضمن مشروع لمركز تمكين للدعم القانوني وحقوق الإنسان‎)

دخلت صناعة الألبسة إلى الأردن بعد المصادقة على اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة عام ١٩٩٨ (والتي جاءت كنتيجة لمعاهدة السلام مع إسرائيل عام ١٩٩٤)، وبعدها اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية عام ٢٠٠١.

مصانع الألبسة تهيمن على المناطق الصناعية المؤهلة، وفي عام ٢٠١٣ بلغت قيمة صادرات الأردن من الألبسة أكثر من ١.٣ مليار دولار بزيادة ١٠ بالمئة عن العام السابق، وبما يشكل أكثر من ١٨ بالمئة من صادرات الأردن الكلية.

يوظف قطاع الألبسة في الأردن ٣٧ ألف عامل، يشكل الأردنيون فقط ٢١ بالمئة منهم بينما ٧٩ بالمئة هم من العمالة الوافدة، غالبيتهم من سريلانكا وبنغلاديش والهند، ومعظمهم من النساء.

رئيس النقابة العامة للعاملين في صناعة الغزل والنسيج والألبسة فتح الله عمراني يرى أن عزوف الأردنيين عن العمل في مصانع الألبسة يعود إلى تدني الأجور وبيئة العمل المختلطة وأن العاملين الأجانب لا يمانعون العمل لستة عشر ساعة يومياً ولا يوجد لديهم التزامات عائلية، على خلاف العمال الأردنيين.

العديد من عمّال مصانع الألبسة يضطرون للعمل ساعات طويلة، والعاملات كثيراً ما يتعرضن للتحرش الجنسي في المنطقة الصناعية. إضافة إلى ذلك فهم يعانون من وجودهم في منطقة منعزلة حيث أن المناطق الصناعية بعيدة عن مراكز المدن ويقطنون في مباني مجاورة للمصانع.

ناديا بسيسو تأخدنا إلى داخل مجتمع العاملين والعاملات الوافدين والوافدات في قطاع صناعة الألبسة وتسلّط الضوء على جانب من حياتهم والصعوبات التي يواجهونها.

تم إعداد هذه القصة المصوّرة ضمن تعاون ما بين المصوّرة ناديا بسيسو ومؤسسة تمكين للدعم وحقوق الإنسان.

By Nadia Bseiso

The apparel industry arrived in Jordan after the ratification of the Qualifying Industrial Zones (QIZ) agreement in 1998 (a result of the 1994 peace treaty with Israel), and later the Jordan – US Free Trade Agreement in 2001.

Jordan’s QIZs are dominated almost entirely by apparel factories. In 2013, the value of Jordan’s garment exports exceeded $1.3 billion, a 10 percent increase from the previous year, and accounting for more than 18 percent of total exports.

Jordan’s garment sector employs 37,055 workers (based on 2012 figures), but only 21 percent of them are Jordanian. 79 percent are migrant workers, mostly coming from Sri Lanka, Bangladesh, and India. Most of them are women.

Fathallah Imrani, head of the Textile and Apparel Workers Union, blames the lack of Jordanians in the sector on the low pay, mixed-culture work environment, and the fact that migrant workers have no problem working 16 hours a day as opposed to Jordanians, who have family commitments.

Many garment workers face excessive working hours, sexual harassment in the industrial zones, and isolation because these industrial zones are located in remote areas and most workers live in dormitories adjacent to factories.

Photographer Nadia Bseiso takes us inside the community of migrant garment workers and highlights their daily life and struggles.

This photo essay was produced as a collaboration between the photographer and Tamkeen for Legal Aid and Human Rights.

003-001

الضليل – عاملات من بنغلادش في حجرة سكنهن في منطقة الضليل الصناعية المؤهلة. تشكل النساء غالبية العاملين في قطاع الألبسة في المناطق الصناعية المؤهلة ومعظمهن هن المعيل الوحيد لأسرهن.

Ad-Dulayl- Bengali garment workers in their dormitory room in Ad-Dulayl, Qualified Industrial Zone. Women constitute the majority of the garment workers in the Qualified Industrial Zones area, many of them are the sole providers of their families.

002-001

الضليل – عاملات من بنغلادش يتحدثن مع أهلهن بينما يراقبن قرون فلفل يتم تجفيفها في الشمس من أجل تخزينها واستخدامها في الطبخ

Ad-Dulayl – Bengali garment workers talking to family members in Bangladesh while keeping an eye on chili that is drying out in the sun, to be later stored and used for cooking.

001-001

الضليل – عاملات في منطقة الضليل الصناعية المؤهلة يتسوقن في يوم عطلتهن.

Ad-Dulayl- Garment workers in Ad-Dulayl Qualified Industrial Zone, shop in the local market on their day off.

004-001

الضليل – عاملات من سريلانكا وبنغلادش في مصنع ألبسة في الأردن. الكثير من أصحاب المصانع يفضلون توظيف العمال والعاملات من بنغلادش، سريلانكا، وفييتنام بسبب خبرتهم في قطاع الألبسة وتدني أجورهم وقدرتهم على العمل ساعات طويلة.

Ad-Dulayl- Sri Lankan and Bengali garment workers in a garment factory in Jordan. Factory owners prefer hiring migrant workers from Bangladesh, Sri Lanka and Vietnam for their experience in the garment sector, low salaries and ability to work long hours.

005-001

الضليل – حجرة في سكن للعمال والعاملات في مصانع الألبسة في منطقة الضليل الصناعية المؤهلة. تختلف أحجام الغرف وتفتقر إلى معايير موحدة. الغرف الأكبر تتمتع بتهوية جيدة ويمكن أن تتسع لإثني عشر شخصاً. الغرف الأصغر أكثر اكتظاظاً، تتسع ما بين أربع إلى ست أشخاص وبعضها لا يوجد به نوافذ أو إضاءة وتهوية جيّدتين.

Ad-Dulayl- Dormitory room of garment factory workers in Ad-Dulayl Qualified Industrial Zone. Rooms differ in sizes and lack a fixed standard. Big rooms are well ventilated and can usually host up to12 workers. Small rooms seem more crowded. Hosting 4 to 6 workers, with some rooms lacking windows, proper light and ventilation.

006-001

الضليل – شيلا، ٣٣ عاماً، أتت إلى الأردن بعد أن رأت إعلاناً في صحيفة عن فرص عمل في مصانع ألبسة في الخارج. ظروف معيشتها الصعبة دفعتها للبحث عن عمل خارج بنغلادش. انتهى بها المطاف لدفع أكثر من ١٣٠٠ دولار أمريكي حتى تتمكّن من السفر. وتلوم صغر سنّها على دفعها مثل هذا المبلغ لوسيط.

Ad-Dulayl- Shaila, 33 came to Jordan after seeing a newspaper ad hiring garment workers abroad. Her difficult family situation made her seek work outside Bangladesh. She ended up spending more than 1300 US Dollars to facilitate her traveling. She blames her young self for being fooled to pay that much to a broker.

007-001

الضليل – في اليوم الأول لوصول روما إلى السّكن، كانت تشعر بالتعب والاشتياق لبلدها. رفضت أن تأكل شيئاً إلى أن تدخلت زميلاتها في الغرفة للتخفيف عنها وطمأنتها بأنهن مررت بنفس المرحلة وأنها ستتحسن حال البدء بالعمل.

Ad-Dulyal – When Ruma arrived to her dorm the first day, she was very tired and homesick. She refused to eat anything, until her roommates stepped in to comfort her, reassuring her that they have been through the same thing and that she will feel better once she starts working.

008-001

الضليل – روما، ٢٧ عاماً، تركت طفليها في بنغلادش وأتت لتعمل في مصنع ألبسة في الأردن. عندما باع زوجها أثاث العائلة لينفق على إدمانه على المخدرات اتخذت قراراً بتركه والعمل في الخارج. حزنها الوحيد هو تركها لطفليها في بلدها بدون والدتهما.

Ad-Dulyal -Ruma 27, left her two children in Bangladesh and came to work as a garment worker in Jordan. When Ruma’s husband sold the family’s furniture to feed his drug addiction, she made the decision to leave him and work abroad. Her only sorrow is leaving her young children behind, without their mother.

009-001

الضليل – في صغرها، كانت نسيمة تحلم أن تصبح طبيبة أو أن تعمل في بنك، لكن ظروف عائلتها الصعبة أجبرتها على ترك المدرسة. شعرت نسيمة أن العمل في الخارج هو الطريقة الوحيدة لإعالة أسرتها.

Ad-Dulayl – Growing up , Nasima wanted to be a doctor or work in a bank. But her difficult family situation forced her to quit school. She felt working abroad was the only way she had to support her family.

010-001

البحر الميت – نسيمة، ٢٧ عاماً، تركت ابنها ذا السنتين لتعمل في مصنع ألبسة في الأردن. “صوت بكائه لا يفارقني. أحمل معي المنديل الذي مسحت فيه دموعه عندما تركته لأذكر نفسي لماذا أنا هنا.”

Dead Sea – Nasima, 27, left her two year old son in Bangladesh to work as a garment worker in Jordan. “ His crying voice never leaves me. I keep the tissue that I wiped his crying face with, when I left him, to remind myself why I’m here.

012-001

سحاب – عاملة من بنغلادش تحيك في غرفتها بعد ساعات الدوام لتحسن دخلها من خلال تصليح الملابس وحياكة “الساري” لعاملات أخريات في المصنع. يحصل العمال الأجانب في مصانع الألبسة على ١١٠ دنانير شهرياً، يرسلون معظمها إلى أهلهم ويتدبرون مصاريف حياتهم اليومية عن طريق ساعات العمل الإضافية.

Sahab- Bengali garment worker sews in her room after working hours to make extra money by fixing clothes and making saris for other garment workers. Garment workers are paid 110 JDS per month, usually sending most of their salaries back home and get by their daily expenses by working overtime.

013-001

الضليل – عاملات في مصنع ألبسة في منطقة الضليل الصناعية المؤهلة يغسلن صحونهن بعد استراحة الغذاء. تشكل النساء غالبية العاملين في مصانع الألبسة في المناطق الصناعية المؤهلة وأغلبهن المعيلات الوحيدات لأسرهن.

Ad-Dulayl- Garment workers wash their plates during lunch break in a garment factory in Ad-Dulayl Qualified Industrial zone, Jordan. Women constitute the majority of the garment workers in the Qualified Industrial Zones area, many of them are the sole provider of their families.

014-001

الضليل – عاملة في مصنع ألبسة تجلس في حجرتها في منطقة الضليل الصناعية. العديد من العاملات يشكلن مصدر الدخل الوحيد لأسرهن، تاركات خلفهن أطفالهن لعدة سنوات. في كثير من الأحيان تلحق الفتيات أمهاتهن للعمل في الخارج.

Ad-Dulayl- Garment worker sits in her dormitory room, in the Qualified Industrial Zone in Ad- Dulayl. Many workers are the sole providers of their families, leaving their young children behind for years. Daughters usually follow their mother’s steps and work abroad as well.

015-001

سحاب – عمّال من بنغلادش بدون تصاريح عمل قانونية خارج غرفهم في منطقة سكنية قرب المنطقة الصناعية في سحاب. هنالك مجتمع من العمال البنغال غير المنتظمين في هذه المنطقة يحميهم أهل المنطقة الذين يستفيدون من تأجير شققهم لهؤلاء العمّال.

Sahab – Bengali migrant workers with no legal working permits outside their rooms in a residential area close to the Qualified Industrial Zone in Sahab. A community of irregular Bengali workers was formed in the area and are protected by the local community that benefit monthly fixed income from renting them apartments.

016-001

سحاب – شاهين عمل بشكل غير قانوني لمدة سنتين. اضطر للعمل بدون تصريح عندما أغلق المصنع الذي كان يعمل به بسبب صعوبات مالية. الكثير من العمال يختارون البقاء والاستمرار بالعمل بدون أوراق قانونية حتى يسددوا الدين الذي تراكم عليهم لوسطاء من أجل القدوم إلى الأردن، وحتى يعيلوا أسرهم.

Sahab – Shaheen worked legally in a garment factory for two years. He was forced to work with no work permit when the factory had financial difficulties and was about to close. Many workers choose to continue working with no legal papers, to pay off debt they accumulate to come to Jordan, and to continue supporting their families.

017-001

سحاب – عمال بنغال بدون تصاريح عمل يجلسون في غرفتهم في سحاب. الكثير من عمال مصانع الألبسة يصبحون عمالاً غير قانونيين عندما لا تجدد المصانع تصاريحهم بسبب صعوبات مالية. آخرون يهربون بسبب ضغط العمل أو بسبب إغراء أجور أفضل في قطاعات أخرى، ما ينتج عنه خوف دائم من الترحيل.

Sahab – Bengali garment workers with no working permits sit in their room in Sahab. Many workers become illegal workers when factories don’t renew their working permits due to financial difficulties.
Other workers run away due to high production daily targets set by management or are tempted by higher salaries paid in other sectors, both resulting in constant fear of deportation.

018-001

سحاب – عاملة منزل من بنغلادش هربت من المنزل الذي كانت تعمل به بسبب ما وصفته بإساءة لفظية وجسدية، تعمل بشكل غير قانوني في مصنع ألبسة قرب سحاب. ما يزال جواز سفرها بحوزة الأسرة التي كانت تعمل لديها ولذلك لا تستطيع مغادرة الأردن وتعيش في خوف دائم أن يتم اعتقالها من قبل الشرطة.

Sahab – A Bengali domestic worker that ran away from her employer’s house in Amman, due to verbal and physical abuse, works illegally in a garment factory near Sahab. With her passport still in her employers house, she cannot leave the country. She is constant fear of being caught by the police.

019-001

سحاب – شاهين، عامل في مصنع ألبسة بدون أوراق قانونية يسير إلى دكّان قريب من منزله. “لا أريد أن أعمل بشكل غير قانوني لأن ذلك لا يستحق الخوف الذي يلاحقني. يجب أن أفكر مئة مرة قبل أن أخرج من منزلي إلى السوق أو المسجد. أنا على استعداد لعمل أي شيء في سبيل أن أعمل بأوراق قانونية.”

Sahab – Shaheen, a garment worker with no legal papers walks to the market close to his house. “I don’t want to work illegally, it’s not worth the fear I am in. I have to think a hundred times before I leave my house to the market or mosque. I would do anything to work with legal papers.”