بالصور: موسيقى المهرجانات في مصر

الثلاثاء 17 حزيران 2014

 إعداد وتصوير مصعب الشامي

من مدينة السلام التي تبعد حوالي ساعة عن القاهرة، بشوارعها الضخمة الخاوية من الزحام، خرجت موسيقى المهرجانات وانتشرت. تشير كلمة “المهرجانات” الى الجو الاحتفالي الصاخب للأغاني التي يتم وصفها بالشعبي الممزوج بموسيقى الالكترو. غير أن صنّاع هذه الموسيقى لا يقبلون بهذا التسطيح، ويؤكدون على بعدهم عن “الشعبي”، فبالنسبة لهم، المهرجانات ظاهرة جديدة وفريدة.

بدأت المهرجانات تنتشر على ال”يوتيوب” قبل بضع سنوات من الثورة. في الوقت الذي لم يملك فنّانوها فرصة تسجيل الأسطوانات أو الظهور على التلفزيون أو الراديو المحلي، بدأ هؤلاء بنشر أعمالهم خارج نطاق مناطقهم الشعبية من خلال مقاطع الفيديوهات التي تم تصويرها بكاميرات المحمول على اليوتيوب. أصحاب تلك المقاطع كانوا يعرفون أنفسهم بأسمائهم المستعارة فقط، وتدريجياً انتشرت المهرجانات من مناطق كالسلام والمطرية والسبتية وعين شمس الى جميع أنحاء الجمهورية.

بدأ السادات ( 26 عاما) مشواره بالرقص والأداء على المسرح. الخليط بين الرقص الشعبي وال”بريك دانس” جعله يتمكن من تحفيز أي جمهور. التقى بعدها السادات ب “فيفتي”، “فيجو” و”عمرو حاحا” وبدأوا سوياً مشوار صناعة المهرجانات. كان دور السادات في كتابة الكلمات أو ارتجالها على المسرح، ومن هناك، أصبح “سادات العالمي” أشهر مغنّي المهرجانات في مصر وامتدت شهرته ليؤدي حفلات في فرنسا ولندن حتى الآن.

تبدو المهرجانات من الخارج فوضوية وغير احترافية. إذ أن آلات التسجيل بدائية في أفضل الأحوال. كما أنه من الصعب جداً الحفاظ على شيء كحقوق الملكية، ففي اللحظة التي يتم نشر المهرجان على الانترنت، تصبح الكلمات مشاعاً يتم تغييرها واعادة ترتيبها. تفادياً لذلك، يقوم المغنيين بذكر أسمائهم وأسماء مناطقهم كوسيلة لحفظ حقوقهم.

يغني أصحاب المهرجانات عن كل شيء، سياسياً كان الموضوع أو اجتماعياً، مع اهتمام زائد بمناطقهم التي ترعرعوا فيها، فمهرجان السلام من أول المهرجانات في تاريخ مصر وهو مديح متواصل لمدينة السلام وأهلها.

حب السادات لمدينة السلام امتد من الأغاني للأفعال، فالمغني الذي ما زال يعيش في منزل والديه أصبح معشوق الأطفال الذين استهوتهم أيضاً أغاني المهرجانات، يعمل السادات على تنمية مواهب هؤلاء الأطفال بل ويشارك بعضهم الأداء على المسرح. كما أنه لا يتقاضى أي أجر على الأفراح التي يحييها لأهالي مدينة السلام وأصدقائه.

المهرجانات لم تتعمد أن تكون ذات طابع سياسي، لكن أثر الثورة امتد لمغنّي المهرجانات، حالهم حال الأغلبية من شباب مصر. انتشرت المهرجانات السياسية الساخرة في ظل حكم المجلس العسكري، في شكل “بيانات” ساخرة وأغاني تهتف بسقوط حكم العسكر وأخرى تذم حالة الضجر التي أصابت المجتمع بعد الثورة مثل أغنية “الشعب يريد موضوع جديد.. الشعب يريد خمسة جنية رصيد”. كما امتدت حمّى المهرجانات لتطال الرئيس السابق محمد مرسي بأغانِ ضد الإخوان المسلمين والدستور. لا تزال المهرجانات بشكل عام تتطرق الى المشاكل الاجتماعية والأوضاع الشبابية، كان آخرها أغنية ضد التحرش الذي انتشر في شوارع القاهرة بعنوان “اعاكس اه اتحرش لا“.

 

مهرجانات 1

 
 

تبعد مدينة السلام 50 كم شمال القاهرة وتم بنائها حديثاً بعد زلزال 1992 الذي شرد 50,000 مواطنا.

المهرجانات 2

تأثر السادات في طفولته ببوب مارلي وتوباك، اللذان علّق صورهما على حائط غرفته جنباً الى جنب مع صوره الخاصة.

Sadat and Figo work on a new Mahragan track inside their studio. Figo's skills with audio mixing softwares has made him one of the best in the industry.

في الصورة يعمل السادات وفيجو على ايقاعات جديدة. تمكّن فيجو من برامج الصوتيات جعله من ألمع نجوم توزيع المهرجانات.

المهرجانات 4يقع الاستديو ذو الألوان الملفتة والإضاءة الخافتة على الشارع الرئيسي في مدينة السلام. هنا يتجمع الفنانون كل ليلة للعمل على ايقاعات جديدة.

The attitude of mahragan artists to that tradition is one of irreverence, humor and even sarcasm, with the occasional vulgarity incorporated into the songs.

تمتاز طبيعة المهرجانات بالخطاب الساخر المضحك والألفاظ النابية من حين لآخر.

El Mahraganat 8

كلما علي صخب الموسيقى.. زاد حماس الجمهور الذي يعبر عنه باشعال الشماريخ مضفيين أجواءً ملتهبة.

El Mahraganat 6

الشريحة الأكبر من معجبي السادات وعالم المهرجانات هم الأطفال والشباب، اللذين يحفظون كلماتهم عن ظهر قلب ويتتبعونهم من فرح لآخر.

El Mahraganat 7

عادةً ما يتولى الدي جي مسؤولية توزيع الايقاعات والتحكم بالصوت.

El Mahraganat 9

يقيم سكان المناطق الشعبية أفراحهم عادةً في شوارعهم، حيث يوضع مسرح الفنانين مقابل مسرح العرسان, بينما ترتد إيقاعات المهرجان بين جدران الحواري.

 لا يمتلك صناع موسيقى المهرجانات أجهزة متطورة للتسجيل, ولكن طموحهم للمضي قدماً في مشوارهم الفني يتطلب منهم تسجيل بعض الأغاني أو الدعايات في استديوهات احترافية.

لا يمتلك صناع موسيقى المهرجانات أجهزة متطورة للتسجيل، ولكن طموحهم للمضي قدماً في مشوارهم الفني يتطلب منهم تسجيل بعض الأغاني أو الدعايات في استديوهات احترافية.

Sadat smokes a joint during a studio session.

سادات يدخن الحشيش أثناء احدى جلسات التسجيل.

El Mahraganat 12

شباب المناطق الشعبية يتراقصون على ايقاعات دي جي سادات وفيفتي أثناء احدى الأفراح الشعبية خارج القاهرة، والتي عادةً ما تمتد حتى ساعات الفجر الأولى.