فيديو: «نقش» تحيي وحدة التطريز في «طراز»

الأربعاء 12 تشرين الثاني 2014
naqsh-tiraz-exhibition

تحت شعار «نقش في طراز»، بدأت المهندسة المعمارية نسرين أبو ديل عرض المجموعة الأحدث من إنتاجات «دار نقش للتصميم» ضمن المعرض المقام في مركز طراز-بيت وداد قعوار للتراث العربي.

المعرض الممتد حتى 25 تشرين ثاني 2014، جمع منتجات «نقش» إلى جانب أثواب عربية تجمعها «طراز»، فقعوار التي تحتفظ بآلاف الأثواب العربية، عرضت نحو 15 ثوبا فلسطينيًا وأردنيًا، مع شرح مبسط عن أصول تلك الأثواب وأنواع وألوان «القطب» الخاصة لكل منها، في الوقت الذي عرضت به أبو ديل أعمالًا فنية من إنتاج «نقش» والمستوحاة من فن التطريز العربي، بالإضافة نقوش لخرائط قديمة ومدن فلسطينية دمرت.

وحدة التطريز، وهي الوحدة الأساسية المكوّنه للثوب العربي المحفوظ في طراز، كانت حجر الأساس لتصاميم «نقش»، والتي ركزت على الوحدة ونقشها على لوحات وقطع أثاث مصنوعة من الخشب والجرانيت الصناعي.

المهندسة المعمارية نسرين، وشقيقتها مصممة الجرافيك نرمين عملتا على تصاميم القطع الفنية بطابع شرقي منذ  تأسيسهما دار نقش للتصميم في 2010، قبل أن تتوجها بعد ذلك لقراءة التراث الفلسطيني والأردني بحثًا عن ما يمكن توثيقه من خلال  «نقش».

المصممتان وجدتا في التطريز «عنصرًا هامًا جديدًا من الممكن توظيفه بقالب يلفت النظر” فبدأتا النقش على الحديد واستخدامه بقطع الأثاث قبل أن تتجها للخشب والجرانيت الصناعي الذي اعتمدتاه بشكل كبير لسهولة طعجه وتشكيله» ما يمكنهما من عكس التطريز عليه بسهولة.

تبدأ المصممتان عملهما بالبحث والقراءة حول أصل «القطبة» لكل ثوب، ذلك «أن لكل قطبة دلالتها وقصتها، فالمتزوجة  ثوبها  يختلف عن المطلقة أو الأرملة، والأم تختلف عن العزباء، ما يمكّن الآخرين من قراءة حالة المرأة كاملة  من ثوبها» تقول أبو ديل، ومن ثم تبدأ عملية نقش الوحدة على المادة مع إضافة بعض اللمسات الفنية الخاصة دون إحداث «تشويه» لشكل الوحدة.

أما لقاء  نقش بطراز فتصفه أبو ديل: «توجهنا للسيدة  قعوار بوصفها أم الثوب العربي نظرًا لما تجمعه من مطرزات عربية، وطلبنا منها أن تفتتح معرضنا بعنوان (وحدة)، إلا أنها دعتنا لعرض منتجاتنا في طراز ليكون العمل متكاملًا، والتجربة كانت رائعة جدًا».

فيما عبّرت أمينة متحف طراز أميرة الزبن عن الانسجام بين كلا العملين «كون قطع نقش مستوحاة من مجموعة أثواب قعوار، وهناك رابط بين منتجات نقش  والإرث الذي نعمل طوال الوقت في طراز على حفظه وتوثيقه بالمتحف».

«نقش» سبق لها وعرضت منتجاتها مرتين في عمان ومرة في دبي، بمعروضات تضمنت التراث العربي، إلاّ أن هذه المرة الأولى التي تُعرض بها منتجات مجموعة «وحدة» في عمان، مع شعور يتملك الأختين «بأننا نسير على الطريق الصحيح بالرغم من أننا لم نكتشف سوى نسبة ضئيلة من فنون التطريز العربي»، تقول أبو ديل.

أسعار المعروضات تراوحت بين 100 دينار  و 7000 دينار، وذلك يعتمد على حجم اللوحة ونوعها، فتوضح أبو ديل «بأن المنتجات مقسمة لمجموعتين، منها القطع الفنية ذات الأسعار المرتفعه لدقة العمل وصعوبته وتفرد القطعه، ومنها الأعمال المنتجة من قبل مشغل تشرف عليه نقش تعمل به سيدات من مشروع روّاد بجبل النظيف مقابل أجر»، مؤكدة على ارتفاع أسعار مواد الخام.

«نقش في طراز» يتضمن ثلاثة فعاليات قادمة، الأولى السبت 15 تشرين الثاني بعنوان «الحكواتي يكتب» وتتضمن أمسية مع المهندسة المعمارية والكاتبة الفلسطينية سعاد العامري، والثانية في 22 تشرين الثاني وهي مزاد علني وأمسية موسيقية  مع طارق الجندي وناصر سلامة، في حين يستمر عرض المنتجات حتى 25 تشرين ثاني 2014.