فيديو | من مذكراته السرية: شهادة ناجٍ من المجزرة الأرمنية على لسان حفيدته

الثلاثاء 28 نيسان 2015
armenian-memoir

قبل أيام قليلة من عيد الفصح لعام 1915 توجه فارتان نيرسسيان، الذي كان في الرابعة من عمره، إلى بلدة مجاورة لبلدته زيتون، حيث تقيم خالته وشقيقه، للاحتفال بالعيد؛ لكنه شعر بفقدان البهجة بالعيد إثر توتر الأوضاع السياسية في القرى.

في اليوم التالي بدأت كل القصة بالنسبة لفارتان، وهي ذات البداية التي حلّت على مئات الآلاف من الأرمن، الذين هُجروا أو قتلوا خلال المجازر التي ارتكبها الجيش العثماني بحقهم في فترة الحرب العالمية الأولى.

فارتان لجأ مع عائلته لسوريا، وفقد عددًا كبيرًا منهم خلال الطريق فيما عرف بـ«مسيرات الموت» التي قطعها الأرمنييون خلال هجرتهم من تركيا لسوريا ولبنان ثم للأردن وفلسطين ومصر دون مأكل أو مشرب.

عاد فارتان مع من تبقى من عائلته لزيتون، قبل أن يتكرر ذات المشهد، ويدخل الأتراك مجددًا ليجد نفسه أمام طريق الهجرة من جديد، لكن هذا المرة وحيدًا دون أي من أفراد عائلته التي فقدها جميعها خلال الأحداث.

هجرة فارتان من زيتون حتى لبنان ثم إلى دير الأرمن في القدس ، تروي تفاصيلها حفيدته مرال، وهي تقرأ المذكرات التي دونها جدها واحتفظ في درج مغلق لم يعلم بوجودها أحد إلا بعد وفاته في حادث سير عام 1973.

عملت مرال على توثيق مسيرة جدها، واحتفظت بكل ما وصلها منه، من أوراق أو صور أو وثائق، ومنها دفتر المذكرات، الذي قرأت منه  لفريق حبر قصة جدها وترجمتها للعربية.