دعوة للتقديم: حلقة دراسية حول صندوق النقد والبنك الدوليين

الإثنين 12 تشرين الثاني 2018

منذ ثمانينيات القرن الماضي، أصبح عدد من المؤسسات المالية الدولية، على رأسها صندوق النقد والبنك الدوليين، فاعلًا محورًا في تشكيل اقتصاد الدول، بما لذلك من أثر مباشر على الواقع المعيشي للناس، في سياق عالمي توجه باطراد نحو اقتصاد السوق المفتوح.

في الأردن، كما في غيره من الدول، تُحال الكثير من التعديلات التي تطرأ على شكل الاقتصاد، والتي تلقي بثقلها على حياة الغالبية العظمى من السكان، إلى ما يسمى بـ«إصلاحات الصندوق». تترك هذه «الإصلاحات» أثرًا عميقًا على السياسات الاقتصادية للدول، وكثيرًا ما تواجه باحتجاجات شعبية رافضة لها.

في هذا الإطار، تثار أسئلة عديدة حول طبيعة صندوق النقد والبنك الدوليين. كيف يعمل كل منهما؟ ولماذا تلجأ الدول للاقتراض منهما؟ ما هو السياق السياسي لظهورهما؟ وكيف تحول دورهما مع التحول العالمي من الليبرالية «المطوقة» إلى النيوليبرالية؟ كيف نفهم الديون التي تُراكمها الدول لصالح هذه المؤسسات وغيرها من الأطراف الخارجية؟ وما هي وظيفة هذه الديون وكيف يدخل الصندوق والبنك من نافذتها؟ ما الأدوات التي يستخدمانها لفرض سياساتهما؟ وما هو الأثر الاجتماعي الملموس لهذه السياسات؟

تفتح مجلة حبر المجال لطرح هذه الأسئلة وغيرها عبر حلقة دراسية ستناقش عددًا من النصوص ذات الصلة، في سلسلة من خمس جلسات، تعقد في عمّان مرّة كل أسبوعين، بين منتصف كانون الأول/ديسمبر 2018 ومنتصف شباط/فبراير 2019.

ستكون النصوص باللغة العربية أو مترجمة إلى العربية، وستتراوح في الطول بين 70 و100 صفحة لكل جلسة. وسييسّر النقاش دعاء علي وشاكر جرار من فريق حبر.

وتسعى حبر للعمل مع المهتمين من أعضاء المجموعة على تطوير مقالات تتصل بالمواضيع المطروحة للنقاش.

للمشاركة في المجموعة، يرجى إرسال سيرة ذاتية، ورسالة تبين سبب اهتمامكم بالموضوع بما لا يتجاوز 200 كلمة، إلى [email protected] في موعد أقصاه 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2018. الدعوة مفتوحة والمشاركة مجانية.

سيتم قبول 15 مشاركًا ومشاركة، وسيتم إبلاغ المقبولين وإرسال قائمة القراءات لهم في موعد أقصاه 2 كانون الأول/ديسمبر 2018.