حبر في 2018: أبرز ما نشرنا

حبر في 2018: أبرز ما نشرنا

الإثنين 31 كانون الأول 2018

كانت سنة 2018 سنة فارقة في الأردن، وفي حبر. مع تسارع الأحداث السياسية والاقتصادية في البلد في النصف الثاني من العام خاصة، سعينا لمواكبتها سواء بالتغطيات المباشرة أو بالمقالات والتقارير التي تذهب أبعد من الخبر ذاته لتقدم سياقه وخلفياته وتستكشف امتداداته المختلفة. وفي الوقت نفسه، واصلنا إتاحة المساحة للتقارير والمقالات الفكرية والثقافية التي تنبش الكتب والدراسات والأفلام لتقدم لنا أفكارها وخلاصاتها في قوالب صحفية.

ساهم ازدياد وتيرة اشتباكنا مع الأحداث المهمّة في الأردن بتغطيات آنية ومعمّقة، بتوسيع قاعدة جمهورنا. ارتفعت قراءات حبر هذا العام، وازداد عدد متابعينا على منصّات التواصل الاجتماعي بشكل كبير. توسّعت كذلك قاعدة كتّاب حبر والمتعاونين معها، لتضم في 2018 ثلاث وعشرين كاتبًا وكاتبة جددًا من الأردن ودول عربية مختلفة.

نستعرض في هذا المادة أبرز العناوين والأشكال التي نشرناها في العام الماضي، التي حاولنا أن يعكس تنوعها تنوع جمهورنا وفريقنا وتنوع أوجه الحياة التي نرى أنها تستحق المعاينة والبحث والتأمل.

هبّة حزيران

ما بدأ كإضراب معارض لمشروع قانون ضريبة الدخل تطور إلى سلسلة احتجاجات أطاحت بحكومة هاني الملقي ودفعت حكومة عمر الرزاز لسحب المشروع قبل أن تعود لتقدم مشروعًا آخر بدا لكثيرين غير بعيد عن سابقه. خلال هذه الاحتجاجات، واكبت حبر الشارع بتغطيات مباشرة، وتقارير حصاد يومية تجمل تطورات الأحداث من مختلف محافظات الأردن، ومقالات تحلل المشهد السياسي وتحاول استشراف الفترة اللاحقة.

ضريبة الدخل

كانت قضية قانون ضريبة الدخل واحدة من القضايا التي دفعت بالناس للشارع في هبّة شعبية حملت اسم هبّة حزيران\رمضان. قدّمنا في حبر تقريرًا معمّقًا وسلسلة فيديوهات، توضّح الاختلافات التي طرأت على قوانين الضريبة على مرّ السنوات، وأبرز المحاور التي لابد من دراستها عند مناقشة القانون مثل التصاعدية وتوزيع العبء الضريبي على المكلّفين، وغيرها.

الباقورة والغمر

منطقتا الباقورة والغمر، إحداهما في جنوب الأردن والأخرى في شماله. احتلتهما «إسرائيل» في سياق سنواتها الإستعمارية الممتدة منذ عام 1948. تصاعدت قضية «الباقورة والغمر» في الأردن على إثر انتهى الملحق الخاص بهما والمدرج في اتفاقية وادي عربة لمدة 25 سنة منذ عام 1994 تاريخ توقيع الاتفاقية. كنا في حبر قد نشرنا تقريرًا في تشرين الأول/أكتوبر عام 2017 بعنوان «هل يستعيد الأردن الباقورة والغمر من «إسرائيل» العام القادم؟» تناولنا فيه القضية بأبعادها التاريخية والسياسية والقانونية المختلفة. هذا العام كتبت دلال سلامة تقريرًا عن منطقة الباقورة والآثار الاجتماعية والقانونية التي تركتها خلفها مسألة احتلال «إسرائيل» لهذه المنطقة عام 1950. وبعد حراك الشارع والقرار الملكي بإنهاء المحلق الخاص بهاتين المنطقتين، كتبت لينا عجيلات، المحررة التنفيذية لحبر مقالًا بعنوان «الباقورة والغمر: ما زال العمل السياسي والصحفي ممكنًا». ورصدت هنادي قواسمي من القدس ردود الفعل الإسرائيلية لهذا القرار في الميدان السياسي والصحفي.

السيول

حوادث الأمطار والسيول التي مرت على الأردن خلال شتاء هذا العام أفزعت الأردنيين بعد فقدان العشرات من العائلات لحياة أبنائهم. أفردنا في حبر مساحة تراعي حجم النقاش الذي احتله الموضوع في المجال العام. قدمت دانة جبريل بمساعدة صحفيين من حبر تقريرين مفصلين، ركز أحدهما على حادثة وادي زرقاء-ماعين وتفاصيل الرحلة المدرسية التي انتهت بفاجعة وفاة عدد من الطلاب. ونقل التقرير شهادات من مكان الحادثة إضافة إلى معلومات وتطورات تتعلق بالبحث عن المفقودين. وركز التقرير الآخر على أحداث تشكل السيول ومداهمتها لعدد من المناطق في تشرين الثاني كضبعة وزميلة في لواء الجيزة ومليح في مادبا إضافة إلى روضة الأمير راشد قرب الجفر. عرض التقرير بعض الروايات والمشاهدات المتعلقة بحوادث السيول في تلك المناطق وظروف الوفيات والإصابات التي تسببت بها في محاولة لفهم ما حدث وكيف تعامل الناس معه.
وخصصنا أيضًا بتغطيتنا للموضوع مقال رأي لشاكر جرار إضافة إلى تقريري متابعة أحدهما لدلال سلامة، سلط الضوء على قصة عائلة العلي التي فقدت ثلاثة من أبنائها وهم يحاولون إنقاذ الأطفال من الغرق. والآخر لدانة جبريل التي حاولت أن تتتبع من خلاله تاريخ إدارة الحكومة لوادي زرقاء-ماعين والمخاطر التي تخللتها هذه الإدارة.

صوامع العقبة

قُتل سبعة عمال في انفجار هائل، وقع يوم 14 أيار، في صوامع العقبة، الواقعة في ميناء المدينة القديم. العمال السبعة كانوا يقومون بتفكيك هذه الصوامع ضمن أعمال إزالة لمباني الميناء، تمهيدًا لتسليمه للشركة الإماراتية التي اشترت الميناء. أثبت التحقيق أن سبب الانفجار اخلال التزام الشركة التي المنفذة لعطاء الإزالة بشروط السلامة العامة. تابعت دلال سلامة مأساة أهالي الضحايا السبعة، الموزعين على غور الصافي، والعقبة والأزرق وعمان، بثلاثة تقارير، قدّم الأول معلومات عن الضحايا، ورصد صدمة أهاليهم بفاجعة موتهم، وشكواهم من التهميش واللامبالاة التي طبعت التعامل الرسمي معهم. وبعد شهر من الحادثة، رصد تقرير آخر الضغوط التي تتعرض لها عائلات الضحايا من مسؤولين، ونواب، ووجهاء من أجل التنازل عن حقوقهم، والقبول بتعويضات أقل مما هو مقبول في حالات مشابهة. أما التقرير الثالث، فنشر بعد سبعة أشهر من الحادثة، وغطى ما يقول الأهالي إنه «تغرير» تعرّضوا له، عندما قبلوا فعلًا بتعويضات قليلة، مقابل وعود قدمها وسطاء الصلح برواتب ضمان اجتماعي عالية.

خلية السلط

خلية السلط والفحيص، إحدى المواضيع الرئيسية التي شغلت الرأي العام الأردني هذه السنة. قمنا بحبر بتغطية الموضوع وتناوله من خلال مادتين. قدمت دانة جبريل تقريرًا عن عمارة نقب الدبور التي شهدت مداهمة أمنية للقبض على الخلية المتهمة في تفجير الفحيص. وسلطت الضوء على تداعيات مداهمة العمارة التي أدت إلى استشهاد أربعة من أفراد القوة الأمنية، هم معاذ الحويطات وهشام العقرباوي ومحمد العزام ومحمد الهياجنة. هؤلاء الشهداء إضافة إلى الشهيدين أحمد الزعبي وعلي قوقزة، كانت حبر قد تعرفت على سيرهم الشخصية والمهنية وجزء من قصصهم بمادة أنتجها بشكل مشترك عدد من صحفي فريق حبر.

قضايا عمالية

نشرت حبر خلال هذا العام العديد من التقارير التي غطّت قضايا عمالية، فكتبت دلال سلامة عن ظاهرة التقاعد المبكر عند النساء في الأردن، ورصدت بعض أسباب الظاهرة التي تعزز تهميش المرأة اقتصاديًا، في سوق عمل يعاني أساسًا من ضعف مشاركة النساء. وغطّت روان نخلة الانتهاكات العمالية التي تتعرض لها العاملات في صالونات التجميل، من قبيل حرمانهن من حقوق أساسية مثل اشتراك الضمان الاجتماعي، والإجازات السنوية والمرضية. وكتبت شفاء القضاة أيضًا عن الانتهاكات العمالية التي يتعرض لها العاملون في شركات الأمن والحماية، وهي إضافة إلى الحرمان من الإجازات، وانخفاض الأجور عن الحد القانوني، المخاطر الأمنية التي يضطرون إلى مواجهتها من دون أن توفر لهم الشركات المشغلة تدابير حماية حقيقية. كما غطّت دلال سلامة حادثة مقتل عامل مصري، وإصابة أردني، انهار عليهما سور استنادي في سوق الجمعة، ثبت خلوه من حديد التسليح. وبحثت دانة جبريل في ملابسات انتحار سامي الناطور، مراقب العمال في بلدية إربد، الذي أشعل النار في نفسه. ورصد التقرير الصعوبات المالية التي يعانيها الناطور، المتزوج وأب لأربعة أطفال، وخامس في الطريق. وكتبت دلال سلامة عن قرار وزارة التربية إلزام المدارس الخاصة بتحويل رواتب معلماتها إلى البنوك والمحافظ الإلكترونية، وذلك في محاولة منها لمراقبة التزام أصحاب هذه المدارس بدفع الحد الأدنى من الأجور.

جامعات وقضايا وطلابية

الجامعات والقضايا الطلابية، إحدى المواضيع التي سعينا أن تكون حاضرة في محتوى حبر هذا العام. قمنا بتغطية انتخابات اتحاد طلبة الجامعة الأردنية التي أظهرت تقدم كتلة «نشامى» وتراجع كتلة «أهل الهمة». وتناولنا كذلك قضية اعتقال الناشط الطلابي أيمن العجاوي من جامعة البلقاء التطبيقية «البوليتكنك». إضافة إلى مقال تناول موضوع إقرار مجلس التعليم العالي البدء في تطبيق نظام «السنة التحضيرية» منذ العام القادم لطلبة الطب وطب الأسنان في الجامعة الأردنية وجامعة العلوم والتكنولوجيا والنقاشات الأكاديمية والطلابية المصاحبة لهذا القرار. إضافة إلى تقرير ركز على قضية توسع صلاحيات حراس الجامعات وفقًا لمشروع قانون يمنحهم صفة «الضابطة العدلية».

اعتصامات وحراكات

بعد أن خفتت حركة الاعتصامات خلال السنوات الثلاث الماضية، شهدت سنة 2018 تصاعد في عدد الاعتصامات والاحتجاجات السياسية والعمالية. قدمنا في حبر مجموعة من المقالات والتقارير التي ركزت على جوانب مختلفة من هذه التحركات، منها اعتصام المزارعين في شباط، بعد أن فرضت حكومة الملقي ضريبة مبيعات 10% على مدخلات الإنتاج الزراعي. كذلك كان اعتصام «ساحة العين» واحد من الاعتصامات المركزية الذي جذب أنظار العديد من المتابعين بداية العام. كتبت ريم المصري مقالًا عن خاصية اللايف على فيسبوك، وكيف يستخدم النشطاء تلك الأداة لإيصال أصواتهم ومطالبهم لأكبر عدد من الناس. وكتب شاكر جرار مقالًا تحليلًا عن التغيرات السياسية والمجتمعية التي يكشفها لنا اعتصام «ساحة العين».
بعد ستة شهور من تعيين الرزاز رئيسًا للوزراء، عادت اعتصامات «الدوار الرابع» على شكل وقفات احتجاجية أسبوعية في الساحة المقابلة لمستشفى الأردن. كتبت دانة جبريل تقريرًا يرصد أحداث الاعتصام الثالث، وكنا قد تناولنا أيضًا قضية المعتقلين على إثر اعتصامات العام بتقريرين منفصلين، أعدهما محمد غباري بالتعاون مع صحفيين آخرين من حبر.

قانون الجرائم الإلكترونية

أشعلت النسخة الأولى من التعديلات المُقترحة على قانون الجرائم الإلكترونية آخر عام 2017 جدلًا شعبيًا واسعًا. اشتبكت حبر مع النقاش العام على التعديلات بمواد ركزت على القيود التي فرضتها على حرية التعبير والحق في الخصوصية. للتعليق على أول نسخة من التعديلات، أعد عمر فارس وريم المصري بودكاست وضحت خلاله المحامية الحقوقية هالة عاهد مخاطر تغليظ العقوبات وتوسيع رقعة الجرائم التي تتطلب التوقيف وتعريف خطاب الكراهية.
قبل أن تستقيل حكومة الملقي أحالت نسخة مُعدلة من القانون للبرلمان، أدرجت للمناقشة على دورته الاستثنائية في أيلول على زمن حكومة الرزاز. أنتجت حبر فيديو مُصور يفسر المخاطر في التعديلات المُقترحة بلغة بسيطة مُصورة. وكتب عمر العطعوط، رأيًا قانونيًا يوضح الانتهاكات التي مازالت حاضرة في تعديلات القانون في تعريفات «خطاب الكراهية» و«أنظمة المعلومات» المعدل والتوسع في التوقيف. سحبت حكومة الرزاز مشروع القانون لتعيده بأقل من 24 ساعة بتعديلات طفيفة ما زال أساسها عقوبات سالبة للحرية. راجعت ريم المصري الممارسات والاتجاهات العالمية للحد من خطاب الكراهية ونشر الشائعات على الإنترنت، والتي تتناقض مع الخطاب الحكومي الذي يحاول تصوير عقوبة الحبس والتوقيف على مثل هذه الجرائم بأنها «تحدث في الدول المتقدمة».

السوشال ميديا

السوشال ميديا، واحد من أكثر المواضيع السياسية العامة التي طرحت ونوقشت وشغلت بال حكومتي الملقي والرزاز ورجالات السلطة في الأردن. كانت حبر في وسط الجدل الذي دار حول طبيعة هذه المنصات وغاياتها الاجتماعية والسياسية. حيث تناولنا هذا الموضوع بأبعاده المختلفة المتعلقة بمسألة الحريات وسؤال الخصوصية وخطاب «الإشاعات» وكيف تحاول السلطة جاهدةً ضبط وتقويض هذه المساحات بأدوات وطرق تقليدية وحديثة.

رياضة

كان مونديال كأس العالم واحد من الأحداث الترفيهية الممتعة التي شغل الأردنيون وقتهم بها هذا العام. حاولنا في حبر أن نرصد تفاعل أهالي غور الصافي في محافظة الكرك مع المونديال بتقرير مصور من المقاهي والساحات يعكس مدى تعلق أهالي «الصافي» بكرة القدم وارتباطها بواقعهم المعيشي. وفي غور الصافي نفسه تعرفنا على «كابتن إيتو»، مدرب كرة قدم، الذي تعكس سيرته سيرة العديد من عشاق كرة القدم في الأماكن المهمشة في الأردن. ومن إربد نقل لنا المصور الفوتغرافي مؤمن ملكاوي صورًا لتفاعل أهالي محافظة إربد مع مباريات كأس العالم متنقلًا بين مقاهي إربد المدينة وأحيائها ونادي الجليل في مخيم إربد. وكتب عمار الشقيري مقالًا عن متعة كرة القدم التي تقدمها منتخبات أمريكا الجنوبية وشعبية اللعبة عند أبناء تلك القارة.

كتب وأفلام ومسلسلات

حاولنا في تفاعلنا مع المواد الثقافية هذه السنة أن نغطي طيفًا واسعًا من المنتجات الثقافية، محاولين قدر الإمكان تقديم نظرة معمّقة للمنتجات الثقافية، بغض النظر عن مدى رواجها، كما تعرّفنا من خلال هذه المواد على أصوات جديدة تقدّم رؤيتها النقدية لهذه الأعمال، فقرأنا مراجعة سناء الخوري لفيلم كفر ناحوم لنادين لبكي، وكذلك تحذيرها من العرض الكوميدي لعادل كرم، وقرأنا كذلك تحليل أحمد ضياء دردير للمسلسل الإسباني ذائع الصيت بيت الورق. وقدم هشام بستاني تفكيكًا للفيلم الألماني فيتزكارالدو. وفي قسم الكتب، وبعد وفاة المفكر سلامة كيلة، قدّم لنا رشيد علي عرضًا لمشروع سلامة كيلة المتميّز كراسات ماركسية، مبينًا أهمية هذا المشروع للجمهور المحلي، كما كتب عمّار الشقيري عن أحدث روايات سليم بركات، موضحًا مكان هذه الرواية ضمن مشروع بركات الروائي.

سِيَر

شهدت سنة 2018 رحيل عدد من الشخصيات السياسية والثقافية ومرور ذكرى وفاة شخصيات أخرى. محليًا، رحلت أسماء مدانات، المناضلة والمربية الكركية وإحدى النساء الفاعلات في العمل النسوي والاجتماعي. عربيًا، رحل زغلول الدامور أحد عمالقة الزجل في لبنان والذي استمد اسمه وتاريخه من «زغللة» الزجل الشعبي، والكاتب والروائي المصري أحمد خالد توفيق الذي يتذكره جيدًا جيل الثمانينيات والتسعينيات. إضافة لهذا، نشرت حبر هذا العام مقالات في ذكرى اغتيال المفكر اللبناني حسين مروة ومرور 200 عام على ولادة كارل ماركس و99 عام على ولادة المفكر والسياسي الأردني منيف الرزاز.

ملفات

أنتجنا في حبر هذا العام، سواء لوحدنا أو مع شركائنا ثلاثة ملفات تناولت مواضيع مختلفة. مع مرور الذكرى التسعين لتأسيس جماعة الإخوان المسلمين، أعددنا في حبر ملفًا ضم مقالات تهتم بموضوعات تاريخية وسياسية تتعلق بتجربة الجماعة، وامتد نشره بين آذار وتموز، انطلاقًا من أهمية وغنى الجدل القائم حولها على المستويين النظري والسياسي. وتعاونّا كذلك مع مجموعة من المواقع الإلكترونية العربية المستقلّة في إنتاج ملف مشترك عن الخبز، يلامس التواريخ المحلّية للعديد من البلدان العربية، ويمرّ على قضايا السيادة والسلطة والاقتصاد والجندر، وصولًا إلى الذاكرة والأدب، والراهن واشتباكاته. كما شاركنا أيضًا مع شبكة من مؤسسات إعلامية مستقلة بإنتاج ملف عن الإصلاحات الاقتصادية في العالم العربي.