أين تحلّق طيور عمّان؟ خصوصية المدينة في قصص إلياس فركوح

الأحد 09 شباط 2020
عمّان كما تبدو من قمة جبل القلعة. تصوير مايا عامر.

برز التوظيف المكاني لمدينة عمّان خلال القرن الماضي عند بعض الكتّاب على اختلاف أصولهم، فظهرت عمّان الثلاثينات على سبيل المثال في رواية «الشهبندر» عام 2003 لهاشم غرايبة وعمّان الأربعينات في كتاب عبد الرحمن منيف «سيرة مدينة» عام 2006. أمّا عن التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي شهدتها المدينة في أواخر القرن الماضي فقد رصدتها بعض أعمال مؤنس الرزاز الروائية مثل «متاهة الأعراب في ناطحات السحاب» عام 1986 و«جمعة القفاري: يوميات نكرة» عام 1990 بالإضافة إلى بعض القصص من مجموعة «النمرود» عام 1980، بينما انعكس حاضر المدينة في مطلع الألفية الجديدة من خلال أعمال الكثيرين، منهم جمال ناجي في روايته «عندما تشيخ الذئاب» عام 2008. إلّا أن ما يميز عمّان عند كاتب أردني مثل إلياس فركوح ليس كونها مدينته التي ولد فيها ويعتبر شاهدًا على تحولاتها، بل أنه استطاع من خلال أعماله القصصية -والروائية فيما بعد- أن يضفي عليها بعدًا حداثيًا خاصًا يتعدى الاستخدام الجغرافي المحايد، ويخلق تداخلًا بينه وبين الزمن والشخصيات بشكل يؤكد على خصوصية المدينة عنده، من حيث تأثيرها في البداية على بنائه السردي وتأثرها به فيما بعد.

ولد إلياس فركوح في عمّان عام 1948 وتلقى تعليمه فيها حتى الثانوية العامة. أمضى شبابه منتقلًا بين عمّان والقدس، مما جعل الارتباط الأردني الفلسطيني بارزًا في أعماله الأدبية. حصل على بكالوريوس في الفلسفة وعلم النفس من جامعة بيروت العربية. وبالإضافة إلى كونه كاتبًا غزير الإنتاج، أسس فركوح دار أزمنة للنشر والتوزيع عام 1992، حيث يعمل مديرًا لها. حاز على جائزة محمود سيف الدين الإيراني للقصة القصيرة عام 1992 وجائزة الدولة التقديرية للقصة القصيرة عام 1997، كما حاز على جائزة تيسير السبول للرواية عام 2008 عن روايته «أرض اليمبوس».

أول الإدراك صفعة

تجنب فركوح إظهار عمّان بشكل صريح في معظم قصص مجموعته الأولى «الصفعة» عام 1978 مكتفيًا بالحديث عن «المدينة» بوجه عام، إلا أن الإشارة المباشرة إلى مناطق عمّان تظهر جلية في قصة «العطب». يعود أحد المواطنين إلى عمّان بعد غيابه في الخارج مشحونًا بالأمل والعنفوان، ليبحث عن وظيفة في مجال علم الاجتماع، حالمًا أن ينفع بها المجتمع. لكن بعد أن يطول بحثه العقيم، يدرك أنّ ما قاله زميله صحيح: «المجتمع ليس بحاجة إليك»،[1] ويوافق مكرهًا على أن يعمل مصحّحًا في جريدة. ومن خلال التنوع الجغرافي للمدينة بين مرتفعات ومنخفضات يخلق فركوح مرآة تعكس مشاعر البطل وتقلّباته: «من موقعه ترامت المدينة ببياضها المصفَّر. جبل الجوفة يتوازى تمامًا مع القلعة وما بينهما واد ضخم كسته بنايات غير منتظمة. بدا كوجه امرأة مشوّهة. غضونها خطوط سوداء تتحرك عليها العربات وأجسام الناس»، بينما تمسي رحلة البطل اليومية إلى عمله في الجريدة رحلة داخلية عبر مخاوفه وهواجسه، وبهذه الطريقة يخلق فركوح توافقًا بين جغرافية المدينة والحالة الداخلية الخاصة بالبطل، إذ نراه يهبط من منطقة جبل الجوفة التي يسكن فيها إلى قاع المدينة مرورًا بالمدرج الروماني ويستقل الحافلة إلى شارع الجامعة: «ها أنا في المرتفع.. ﻷهبط إلى القاع».

يمثّل الهبوط إلى قاع المدينة ثيمة متكررة عند فركوح وحالة من انخراط الشخصية في واقعها: «حبة زئبق انحشرت بين ضغط الأكتاف. مزيد من الصراخ الروماني، وكل المدرج قبضات تهتز بإبهامها المشير نحو الأسفل»، إذ تدل إشارة الإبهام داخل حلبات المصارعة في زمن الإمبراطورية الرومانية أن المتفرجين يطالبون بقتل الخاسر.[2] وهكذا تتحول آثار المدينة إلى آثار للإخفاق والفشل، فتأخذنا هذه الإسقاطات من الداخل إلى الخارج وبالعكس، وتخلق حالة من التداخل بين المدينة وشخصياتها، فيمسي عطب أحدهما مسبّبًا لعطب الآخر.

أين تحلّق طيور عمان؟

يبدو تعامل فركوح مع المدينة أكثر خصوصية في مجموعته القصصية الثانية، إذ يظهر ذلك بداية من خلال الإشارة المباشرة إلى عمان في عنوان المجموعة «طيور عمّان تحلق منخفضة» والتي صدرت عام 1981. تضفي لغة فركوح التصويرية جانبًا ساحرًا وغامضًا على المدينة، فمثلًا في بداية القصة التي تحمل اسم المجموعة، يصف فركوح جبال عمان قائلًا: «كومة الجبال الصغيرة تلتهب كأنها -إن نظرت إليها من بعيد- جوهرة أزيحت الأتربة توًا عنها. صامتة، بعيدة، ولكنها حاضرة أينما يممت وجهك».[3]

يوائم فركوح في القصة بين التنوع الجغرافي للمدينة والتنوع العرقي الذي شكل المجتمع الأردني من خلال شخصيات القصة. نسرين الأرملة، وتيتي الشركسية العربية، وخطيبها خلف البدوي من المفرق، وإبراهيم الفلسطيني النازح من أريحا ينطلقون ليتعرفوا على «الجانب الآخر» من عمّان الجديدة بقيادة صاحب السيارة الذي يبدو خبيرًا بأرجائها: «خلّفوا الدوار الثالث وراءهم وبدأوا يتقدمون موغلين نحو تطرف المنطقة الغربية. الشوارع عريضة مفتوحة لزيادة السرعة..» كما يطلعنا فركوح على جزء من ديموغرافية المدينة والتوسع الحداثي الذي طرأ عليها وقد كشف لنا نظرة الشخصيات إلى الجانب الآخر، فالشوارع المتسعة ومعمار البيوت الأنيقة يختلف تمامًا عن عمّان الشرقية التي يعرفونها بشوارعها الضيقة وأحيائها المزدحمة. تُعلّق إحدى الشخصيات على الاختلاف بين الجانبين قائلة: «حتى هواؤهم أنقى وأنظف!» فيظهر استخدام ضمير الغائب «هم» على أنهم يتعاملون مع سكان المنطقة الغربية بغيرية واضحة، فسكان المدينة ليسوا واحدًا، وثمة قناعة بوجود اعتبارات مختلفة وحدود وهمية قائمة بين الجانبين. صحيح أن حداثة الجانب الآخر من عمّان قد أذهلتهم، إلا أنه من الصعب عليهم تقبلها في دواخلهم: «وفي نفوسهم كانت عمّان تحفر علاماتها الجديدة بأظافر من صلب»، وسرعان ما رغبوا في التوقف عن تعذيب أنفسهم بما لا يستطيعون إدراكه والعودة من حيث جاؤوا، فتقول إحدى الشخصيات لصاحب السيارة: «رأينا ما يكفي. نحن لسنا مازوشيين. وأنت أتراك سادي؟».

يعلق خليل السواحري على أبطال هذه المجموعة القصصية قائلًا: «أبطال إلياس فركوح هم نماذج سقف السيل. نماذج عمّان المدينة التي لم تكتمل فيها بعد عناصر مجتمع المدينة؛ فقراء، معظم من الوافدين إليها حديثًا أو قديمًا من أبناء الأرياف أو القرى الأردنية أو من أبناء النكبة الفلسطينية الأولى»،[4] ومن هنا يضيء فركوح في هذه المجموعة أحد أكثر المشاهد ألفة في سماء المدينة، حيث يظهر أبطال القصص باعتقادي كسرب من أسراب طيور عمان؛ ترتفع عاليًا ثم تعود لتحلّق منخفضة من جديد، فيكون في الهبوط إلى القاع انخراط في واقع المدينة ورغبة في استيعابه.

طلقة على الهامش

يلجأ فركوح في مجموعته القصصية الثالثة «إحدى وعشرون طلقة للنبي» عام 1982 إلى تقنية التجريب على صعيد البناء السردي واللغوي، حيث يعمق استفادته من جوانب المدينة الأخرى ويتطرق إلى شخصيات حقيقية تعيش على الهامش. يوضح الشاعر والناقد محمد عبيد الله أنّ أبرز ما ظهر في مرحلة التجريب عند فركوح في هذه المجموعة هو :«اللجوء إلى المكان الجزئي أو الهامشي في عمان، وكذلك إضاءة الشخصيات العمانية المهمّشة من مثل: شخصية آفو الأرمني، وليس الشخصيات النموذجية البطولية».

في قصة «آفو» يلتقط فركوح شخصية رجل أرمني يدعى «أواديس»، رحل إلى عمّان بعد احتلال القدس عام 1948 وقد فقد حاستي السمع والنطق جراء انفجار لغم أمامه عندما كان صغيرًا. من الجدير بالملاحظة أن فركوح يقدم شخصية أواديس الواقعية للقارىء من خلال إضافة ملاحظة طويلة عن مجربات حياته في هامش الصفحة الأولى، وهنا تكمن المفارقة، فعلى الرغم من تمركز القصة حول آفو وحضوره الدائم في مركز المدينة، إلا أنه يعيش مهملًا على هامشها، وهامش النص في بداية القصة يشير بوضوح إلى ذلك. كما أن مراوحة فركوح بين ضميري الغائب والمخاطب في القصة تخلق مفارقة أخرى من غياب الثابت والحاضر عن مرأى عيوننا: «مَن الثابت ومَن المتغير يا صاحبي؟».[5]

يركز المتن الحكائي على تركيب صورة «أواديس» نيابة عنه، متذبذبًا بين مدينتين؛ بين حاضره المهمّش في عمان، عند «دخلة مطعم هاشم» في وسط المدينة حيث يجهز الشاي والقهوة لزبائن المطعم، وبين شظايا ماضيه في القدس عندما كان اسمه «أفاديس» وأمه تدعوه تدليلًا «آفو». ومن خلال استخدام تقنية الاسترجاع الفني (Flashback Technique) يربط فركوح بسلاسة بين المكانين والزمانين فيصيران واحدًا: أواديس الذي «يهبط في غبش عمان.. من شاهق الأشرفية المتثائب إلى جرف المدينة السوق» وآفو الطفل الذي يحمل رغيف زعتر وزيت وتفاحة حمراء باردة في طريقه إلى مدرسته في القدس. وبما أن المدينة هي الشاهدة الوحيدة على ما حدث ويحدث لآفو، تنبت على جلده ويصير أيضًا شاهدًا عليها. آفو الذي يتآخى مع المدينة ويتكيّف مع مجرياتها أمسى جزءًا لا يتجزّأ منها، فمن خلاله نرى واقع المدينة وثباتها رغم ما يعبرها من تغيرات: «كالمدينة هو: يعبرها مسافرون، وقاطنون، وغبار، وطين، وبرد.. وتبقى هي. تزيح ما علق على عينيها من قذى وتعيش. متأبد في المكان، متواصل مع الوقت. ولأنه هكذا كان جسده جلدًا متكيفًا وبروزات العظم تحته».

 يقودنا فركوح إلى هوامش المدينة عبر أشخاصها، وفي بوتقة سردية متقنة الصنع، تنصهر المدينة وشخصياتها إلى كتلة واحدة. وعليه، يرى أمجد ناصر أن الهندسة القصصية لمجموعة «إحدى وعشرون طلقة للنبي» متطابقة مع هندسة المدينة، فيقول: «نحن إذن أمام عالم قصصي مقام على شاكلة المدينة ومتداخل في لحمها الحي في الوقت نفسه، فقصة إلياس فركوح التي هي نتاج للمكان، هي قطعة منه أيضًا».[6]

بوابة الخروج من المدينة

إضافة إلى الابتكار على المستوى البنائي للقصة، فإن ما يميز مرحلة التجريب عند فركوح هو وضوح شاعرية اللغة وتكثيف رمزيتها، ممهدة طريقه للتمرد على أسلوب القصة القصيرة في المجموعات القصصية اللاحقة. إذ تمثل مجموعة «من يحرث البحر» عام 1986، و«أسرار ساعة الرمل» عام 1991، و«الملائكة في العراء» عام 1997، و«حقول الظلال» عام 2002 خروجًا نافرًا على قالب القصة القصيرة ودربًا فائضًا بالشعر والخيال.

يخرج فركوح من مدينته؛ من أحيائها وأزقتها، من جبالها وقاعها هاربًا إلى عوالم باطنية أخرى تفيض ماءً. إذ يبرز العنصر المائي بكثافة في المجموعات آنفة الذكر؛ فمثلًا يحل البحر وملحه ولونه في قصة «ماما، ما لون البحر؟»، والمطر وانهماره في قصة «هي والمطر… هي المطر»، والثلج ونثيثه في قصة «النثيث» مكان عمّان وشوارعها وجبالها. وكما انعكست هندسة المدينة في أولى مجموعاته، فإن خروج عمان من قصصه اللاحقة انعكس بوضوح على النص، إذ ينعكف على بنائه الداخلي، مؤثثًا إياه بما يشاء من مشاعر وهموم وهواجس الشخصيات المكبوتة، دون أن يكون السرد هدفًا بحد ذاته. وعليه، يصف د. محمد عبيد الله أسلوب فركوح في هذه المرحلة على أنه أسلوب «القصة الضد» أو «ضد القصة القصيرة»، حيث تتملص القصة من سرديتها في محاولة لخلق أساليب بديلة.

مع غياب خصوصية عمان عند فركوح في آخر مجموعاته، يتحول المكان مشاعًا ويصير مدنًا أخرى من ماء ورمل وأشباح وظلال. وفي ظل هذا الغياب ما بعد الحداثي يصور فركوح تمرده على واقع المدينة من خلال اللجوء إلى عوالم الداخل والأحلام والخيال كأمكنة بديلة، بعيدًا عن عمان؛ مدينة الجبال المنكفئة على نفسها، والتي -في محاولة بريئة لاحتضان ساكنيها- ما انفكت تطبق عليهم دون أن تشعر.

  • الهوامش

    [1] العطب، الأعمال القصصية، إلياس فركوح، ص64.

    [2] ملاحظة أضافها فركوح في هامش القصة، ص 65. وتجدر الإشارة هنا إلى اهتمام إلياس فركوح بالهامش معتبرًا إياه جزءًا من المتن. لا ينطبق ذلك على أعماله القصصية فحسب، إذ كثيرًا ما ينقلب الهامش متنًا في أعماله الروائية، مثل رواية «قامات الزبد» عام 2009.

    [3] طيور عمان تحلق منخفضة، الأعمال القصصية، إلياس فركوح، ص 129.

    [4] ملحق مما كتب عن المجموعات. الأعمال القصصية، إلياس فركوح، ص 745.

    [5] آفو، الأعمال القصصية، إلياس فركوح، ص 224.

    [6] ملحق مما كتب عن المجموعات. ص 743. الأعمال القصصية / إلياس فركوح.