خمسة وثائقيات للمشاهدة في إجازة العيد

الخميس 08 آب 2019
لقطة لأسدين صغيريْن من الجزء الثاني من مسلسل كوكب الأرض

يخبرنا العالم عبر ألف رسالة ورسالة كل يوم، أن على الواحد فينا أن يستثمر في نفسه، أن يتعلّم أشياء جديدة طوال الوقت، أن يعمل ويعمل حتى يصير ناجحًا، أن يدرس في ألف دورة تدريبية ويقرأ ألف كتاب ويلعب الرياضة ويعيش حياة اجتماعية طيبة. لا أظن أن أيًا منّا قد حقق هذه الصورة التي يخبروننا أنها الحياة المثالية، إن كنت قد فعلت فأرجوك أخبرني كيف، أما إن لم تفعل، فلابد أنك مثل المعظم تعيش في ظل الشعور الدائم بالذنب لأنك مُقصّر وأن عليك أن تشرع في القيام بأشياء مفيدة أكثر.

هنا يأتي دور الوثائقيات.

في حين تشعر بوخزة الضمير غير المبررة عندما توفر ساعة يوميًا من أجل فيلم أو مسلسل ترفيهي، تقدّم الوثائقيات رشوة معنوية مَعرفية للضمير الواقف بأذرع معقودة على كتفك الأيمن ينظر لك شزرًا، «أنا أتعلم أشياء جديدة عن العالم والحياة يا ضميري العزيز، هلا حللت عني أرجوك؟». وفي حقيقة الأمر، لا تقل الوثائقيات الجيدة متعة عن أي عمل فني خيالي أخر.

ولأن إجازة العيد هي الأطول من بين إجازات العام الرسمية في أغلب بلداننا العربية، دعونا نقترح بضعة وثائقيات مميزة تقضي معها أوقاتًا لطيفة ومفيدة، حتى لا يأتي صوت صديقنا المتحذلق إياه في نهايتها قائلًا «فيم أضعت وقتك؟».

فيلم فعل القتل (The Act of Killing)

أنور كونجو كان عضو عصابة محلية صغيرة في مدينة ميدان الإندونيسية عام 1965، أسوأ الجرائم التي كانت العصابة قد ارتكبتها حتى ذلك الحين كانت بيع تذاكر السينما في السوق السوداء. لكن حياة كونجو تغيّرت عندما اندلعت في إندونيسيا حملة تطهير استهدفت الشيوعيين، وخرجت العصابات المسلحة لتساعد الجيش في مهمته. أنور ورفاقه انضموا للقتلة، فالمهمة مقدسة وتستدعي تعاون كل من هو قادر على حمل السلاح في البلاد، والجيش هو الراعي.

قتل أنور وحده مئات الرجال، واغتصب مئات النساء، ولم تكن حصيلته استثنائية فقد قُتل في هذه الحملة، في سنة واحدة، ما يزيد عن مليون إندونيسي. فلنلاحظ أن هذه لم تكن حربًا أهلية سقط ضحاياها من الطرفين، إنها حملة تطهير من جانب واحد.

والآن، يعدّ أنور من علية القوم في بلده، سياسي موقر ومؤسس حزب يميني مؤثّر يضم المليشيات المتكونة بعد المذبحة القديمة.

في فيلمه (فعل القتل)، الذي حاز على جائزة أوسكار أحسن فيلم وثائقي عام 2014، أعطى المخرج جوشوا أوبنهايمر لأنور ورفاقه القدامى فرصة ليعيدوا تمثيل أفعالهم القديمة بالشكل الذي يروق لهم، وهؤلاء أرادوا تقديم حكايتهم على طريقة أفلام الغرب الأمريكي والأفلام الاستعراضية.

(فعل القتل) هو فيلم عن القتلة وقد انتصروا، عن المجتمع الذي بنوه. على العكس من النازيين مثلًا، لم يرغم التاريخ أنور ورفاقه على الاعتراف بارتكابهم جرائم إنسانية، ولم يحاولوا حتى أن ينكروها أو التقليل من شأنها، وإنما كتبوا حكايتهم من مقعد المنتصر، يمكن رؤية هذا في حكايات أنور الذي يتباهى باغتصاب امرأة أو ذبح رجل. فعل القتل هو رحلة في مخيلة المتوحشين، يقدم لنا صورة عما يدور في عقول هؤلاء القتلة الجماعيين، صورة رغم بشاعتها إلّا أنها تساعد على فهم الإجابة على السؤال الذي يفرض نفسه علينا عند قراءتنا للفظائع التي تملأ كتب التاريخ: «كيف استطاعوا فعل هذا؟».

مسلسل كوكب الأرض (Planet Earth)

يَعِد مسلسل كوكب الأرض مشاهده أنه «سيرى العالم كما لم يره من قبل»، وقد أوفى.

كوكب الأرض مسلسل وثائقي بريطاني من إنتاج العام 2006، أنتجته وحدة التاريخ الطبيعي في شبكة «بي بي سي» (BBC). استغرق تصوير المسلسل خمسة أعوام، وكان وقت إنتاجه أكثر مشاريع (BBC) الوثائقية تكلفة على الإطلاق، حيث كلف 25 مليون دولار.

لكن الوقت والمجهود المبذول والتكلفة الإنتاجية لم تضع هباء، فالشعور الذي ينتاب أي مشاهد يشرع في مشاهدته هو تمنّي ألا ينتهي هذا المسلسل أبدًا. تُركّز كل حلقة من حلقات المسلسل على منظومة حياة مختلفة في كوكبنا الذي لا نعرف عنه شيئًا تقريبًا؛ عن الحياة في القطبين وفي البحار والكهوف والسهول والغابات. مشاهد نادرة لأماكن وكائنات لا يتخيل أحدنا أنها موجودة، حقائق عن كوكبنا وسكانه كفيلة بتغيير نظرتك عن أهمية الإنسان ومركزيته في الحياة. وفي نهاية كل حلقة، يخصص البرنامج عشر دقائق إضافية ليحكي عن الصعوبات التي واجهت فريق التصوير خلف الكواليس وكيف تغلبوا عليها، وهو ما فاق أحيانًا محتوى الحلقة ذاتها متعة.

أمّا إن كنت قد شاهدت هذا المسلسل قبلًا فلا تقلق، هناك المزيد، وكلمة السر هنا هي ديفيد أتينبارا، الكاتب البيئي والمذيع التليفزيوني والصانع الحقيقي لكوكب الأرض ومشاريع (BBC) الاستثنائية عن الطبيعة، وهو صوت الراوي في كل أعماله أيضًا. إن كنت قد شاهدت هذه السلسلة فهناك فائض من الأعمال سيكفيك لوقت لا بأس به: Planet Earth II و Our Planet وDynasties وThe Hunt وأعمال أخرى عدة، المتعة فيها مضمونة.

مسلسل عندما ينتهي البورن (After Porn Ends)

حسنًا، قد لا يناسب هذا الترشيح الجميع، ولكني أفضله بشكل شخصي.

علاقة الإنسان بالجنس لم تكن في أي عصر من عصور التاريخ مثلما هي في عصرنا الحالي، هذه حقيقة لا يمكنك إنكارها أيًا كان موقفك الأخلاقي مما يحدث في العالم. ورغم أن البشر عرفوا العلاقات الجنسية الجامحة والتجارة الجنسية منذ بدء التاريخ، إلّا أن وجود صناعة قانونية شرعية معترفٍ بها بهذا الحجم الخيالي تتيح للبشر أن يشاهدوا آخرين يمارسون الجنس بأشكال متنوعة بقدر مهول، هو أمر جديد تمامًا على البشر، وأثاره على صانعيها ومتلقيها على حد سواء ما زالت غير مفهومة بالكامل، فنحن لم نعرف هذه الصناعة لفترة كافية لإدراك حجم تأثيرها.

ما تقدمه هذه السلسلة المكوّنة من ثلاثة أفلام ببساطة، هو نظرة على حياة أبطال شريحة واسعة من ممثلي الأفلام الإباحية الأمريكية، بعد اعتزالهم تلك الصناعة. يجلس الواحد منهم مستعيدًا حكايته من البداية، كيف دخل هذا المجال وكيف كانت حياته أثناء عمله كممثل أفلام جنسية، وكيف كان يفكر حينها، وكيف انتهت مسيرته العملية، وماهي نتيجة محاولاته الحثيثة للحصول على «حياة» عادية الآن؟

ليس هذا الوثائقي من بين الأفضل، وليس عمل إبداعيًا عظيمًا مثل (فعل القتل) ولا فيه مجهود إنتاجي وتقني خارق مثل (كوكب الأرض)، المخرج فقط يجلس مع الأشخاص المعنيين ويستمع إليهم يحكون عن الحياة. فإن كانت تقلبات الحياة الإنسانية وتعقيدات النفس البشرية تثير اهتمامك، فهذا الفيلم لك.

مسلسل قصة الرب (The Story of God)

قصة الرب هو مسلسل من ثلاثة مواسم من إنتاج ناشيونال جيوغرافيك وتقديم الممثل الأمريكي الأشهر مورجان فريمان. يبحث فريمان وطاقم إنتاج المسلسل في الأسئلة ذاتها التي ظل البشر على مدار التاريخ يحاولون الإجابة عنها: من هو الرب؟ من أين جاء؟ لماذا هناك شر؟ وإلى أين نذهب عندما نموت؟

لكلٍ منّا إجابته الخاصة عن هذه الأسئلة، وتختلف الإجابة تبعًا لدين الفرد، وتختلف حتى بين أفراد الدين والطائفة الواحدة ذاتهم، ناهيك طبعًا عمن لا يؤمنون بالأديان أصلًا. وسواء كانت لدينا إجابة أو لا، فالكثير منا يهتم بمعرفة وفهم إجابات الأخرين عن الأسئلة ذاتها، بمعرفة مواطن التشابه والتوافق، ومناطق التعارض والاختلاف. تناقش كل حلقة من حلقات المسلسل موضوعًا روحيًا بعينه يتعلق بهذه الأسئلة، وستخرج معه لرحلة عبر العالم من بلد لبلد ومن مجتمعٍ لأخر، ستسمع رهبان وكهنة ديانات عدة يشرحون وجهات النظر المختلفة.

يقدم (قصة الرب)، وهو المسلسل الأكثر مشاهدة في تاريخ ناشونال جيوغرافيك، نفسه وكأنه رحلة فريمان في البحث عن الإجابة، لكن في الحقيقة دور فريمان ينتهي عند التعليق الصوتي والوقوف أمام الكاميرا.

مسلسل حدود (Borders)

إلى مناطق الحدود بين هاييتي والدومينكان، وبين الهند وباكستان، وبين الصين وهونج كونج، يسافر جوني هاريس في سلسلة (حدود) التي تنتجها شبكة Vox، باحثًا عن القصص الإنسانية التي تتعدى خطوط الحدود السياسية الجامدة بين البلاد، وكيف لعبت هذه الخطوط وتلعب دورًا حاسمًا في ماضي وحاضر ومستقبل البشر، معه ستعرف سر الصراع بين هونج كونج والصين، وأسرار نقل المخدرات عبر الحدود الأمريكية والصراع الدولي حول تقسيم حدود المحيط الشمالي المتجمد.

تقدّم سلسلة (حدود) حكايات عظيمة، وكذلك العديد من إنتاجات شبكة ڤوكس (Vox)، والتي نادرًا ما تنتج فيلمًا لا يثير الاهتمام بمشاهدته كاملًا. وعادة ما يكون محتوى الشبكة على شاكلة فيديوهات قصيرة تتراوح مدتها بين خمس دقائق وعشرين دقيقة، تقدّم معلومات مكثّفة حول قضية ما، بأسلوب ذكي مسلّ وممتع بصريًا.

ڤوكس (Vox) من أكثر صنّاع المحتوى على الإنترنت قدرة على وضع أكبر قيمة ممكنة في مدة قصيرة بذكاء ومهارة. ويستطيعون حكي ومناقشة موضوع في غاية التعقيد في حدود عشر دقائق من دون التقليل من أهمية الموضوع ولا الإخلال به.