اختيارات حبر: ماذا نقرأ في معرض عمان الدولي للكتاب

اختيارات حبر: ماذا نقرأ في معرض عمان الدولي للكتاب

الجمعة 07 تشرين الأول 2016

ينعقد هذه الأيام معرض عمان الدولي للكتاب في دورته السادسة عشر، مانحًا القراء فرصة ضخ دماء جديدة في مكتباتهم، بالاستفادة من حضور دور نشر أردنية وعربية ودولية متنوعة، اجتمعت في مكان واحد.

لإشباع فضولنا وفضول قرائنا بمعرفة ما اختاره الآخرون من المعرض، دعونا عددًا من كتاب حبر وأعضاء فريقها لاختيار كتاب اشتروه ويتشوقون لقراءته، ولمنحنا نظرة على قوائم الكتب التي اشتروها.

إن كنتم ما زلتم تفكرون بزيارة المعرض الذي يغلق أبوابه غدًا السبت في العاشرة مساءً، فقد تساعدكم هذه القائمة على الاختيار.

عمر فارس

الكتاب: ما هي الشريعة؟
المؤلف: وائل حلّاق، ترجمة طارق عثمان وطاهرة عامر
الناشر: مركز نماء للبحوث والدراسات، ٢٠١٦

يوم ذهابي إلى المعرض، لم تكن لدي تلك الرغبة بالبحث بين رفوف الكتب عن العناوين التي قد تشدّني، بالإضافة إلى عدم وجود مخططات شرائية مسبقة بسبب إفلاسي وتغيّب دور نشر كثيرة (دار توبقال، ومشروع كلمة وغيرها).

عرفت عن الكتاب من خلال أحد مترجميه، طارق عثمان، وهو باحث ومترجم أحب كتاباته واختياراته. يحاول المؤلف، وائل حلاق، في هذا البحث/الكتاب تفنيد الأدبيات الاستشراقية عن الشريعة، ووضعها في سياقها التاريخي الحقيقي؛ أي دراستها كنظام يشكّل حياة الناس، لا كما تم دراستها على أنها «قانون» في سياق فهم الدولة الحديثة ومشرّعيها لـ«القانون».

جذبني الكتاب عندما صدر لأنني كنت قد قرأت أجزاءً من كتاب آخر للمؤلف، الدولة المستحيلة، يتحدث فيها عن فكرة مطوّرة لاحقة لموضوع «ما هي الشريعة؟»، وهي مفهوم الدولة الحديثة مقابل الدولة الإسلامية، وهذا جزء بالطبع من نقاش دائر حاليًّا حول مفاهيم المجتمع المدني والدولة المدنية الحديثة. وأحببت أن أطّلع على مفهوم حلاق عن الشريعة كي أبلور فهمًا أكبر للكتاب اللاحق من خلال تكوين قاعدة مفاهيمية سليمة. وأتطلّع لقراءة كتابه المطوّل عن الموضوع «الشريعة: النظرية والممارسة والتحوّلات».

omar

***

أحمد قطليش

الكتاب: معرض الجثث
المؤلف: حسن بلاسم
الناشر: منشورات المتوسط، ٢٠١٥

من الصعود على الجثث إلى الصعود من الجثث، يستوقفني حسن بلاسم في مجموعته القصصية «معرض الجثث» ليعيد الفصل ما بين الأدب المكتوب المتسلق بالضحايا والحروب والموشى بالرماد، إلى الأدب الذي يخرج من كل هذه التفاصيل إلى خلقٍ آخر يستطيع أن يشدك به إلى حالة أدبية جمالية لا تفصلك عن ذاكرة الحدث، وتعيد إلى مفردات الموت ومشتقاتها قدرتها على أن تترك وقعها بعد أن تآكلت معانيها مع كل قصائد الدم التي لا تحمل أي رؤية أو قيمة جمالية إلا أنها تعمل على تصعيّد رائحة الجثث حتى نفقد الشعور بها.

يأتي اختياري لحسن بلاسم لحاجتي إلى العودة إلى قراءة القصة القصيرة في ظل غيابها غير المبرر عمومًا وندرة كتابها الإبداعيين في عمّان، حيث أعيش حاليًا. يمكن القول أنّ بلاسم استطاع بهدوء ودقة «مفككي المتفجرات» أن يقشّر البلادة عن أعيننا في النظر إلى كل ما حولنا سواء في العراق أو ما يماثلها في دولنا العربية. ورغم ضيق النص الشعري بالعديد من كتّاب المناطق الملتهبة وذهابهم إلى نثرية شعرية لتفريغ هذا الكم المتلاحق والثقيل من الأحداث والتجارب الشخصية والجمعية، إلا أن بلاسم حافظ على اتزانه في القصة بمفرداتٍ لادغةٍ وانتقالاتٍ زمكانية خاطفة وسينمائية تجعلك تلهث خلفها. فمع قراءتي لعدة قصص منها إلا أنني كنت آخذ استراحة زمنية ما بين القصة والأخرى!

ahmad

***

سارة القضاة

الكتاب: نكات للمسلحين
المؤلف: مازن معروف
الناشر: دار الكوكب ورياض الريس، ٢٠١٥

لم أشعر بالحماس الكبير عند مروري بين دور الكتب في معرض عمان الدولي للكتاب؛ فمعظم الكتب قديمة والعناوين ليست مبهرة. لكنني كنت أتطلع لزيارة المعرض٬ كنت أعلم أنني سأجد كتبًا لن أجدها إلا في بيروت أو مصر مثلًا. مررت بدار الجمل٬ والعربية والأهلية ودار رياض الريس وغيرها.

لم أشترِ الكثير من الكتب٬ فأسعار الكتب ليست تفضيليةً، ولكنها معقولة. توزعت ميزانية الشراء بيني وبين ابني الذي كان يبحث عن قصص «الكوميكس» المصورة٬ وحصل على النصيب الأعلى من الشراء بالطبع.

عن دار رياض الريس في بيروت، اخترت المجموعة القصصية الأولى للكاتب الفلسطيني مازن معروف «نكات للمسلحين». مؤخرًا، صرت أجد في القصة القصيرة ما لا أجده في الرواية العربية من تجديد وتجريب. كما أن صاحب المجموعة أصدرها بعد ديواني شعر نالا إعجابي.

«نكات للمسلحين» تضم أربع عشرة قصة قصيرة كتبها معروف أثناء إقامته في آيسلندا، وتنتمي القصص إلى النوع الفانتازي الذي يتقاطع مع الواقع. يروي معروف قصصًا مستوحاة من شخصيات عرفها خلال سنوات اللجوء الفلسطيني في بيروت، وأعاد فيها صورة والده وأخيه وأصدقائه بصورة تتوالى فيها الذكريات ممتزجة بالألم.

sara

***

يزن الأشقر

الكتاب: انتكاسة الانتفاضة العربية: أعراض مرضية
المؤلف: جلبير الأشقر، ترجمة عمر الشافعي بالتعاون مع الكاتب
الناشر: دار الساقي، ٢٠١٦

وقع اختياري على هذا الكتاب لسببين رئيسيين، الأول يتمثل في كونه مكملًا لبحث الكاتب والباحث اللبناني جلبير الأشقر السابق في كتابه «الشعب يريد: بحث جذري في الانتفاضة العربية» الذي صدر عام ٢٠١٣، والثاني لأنه بالإضافة إلى تحليل جلبير أسباب الانتفاضات العربية المختلفة التي اشتعلت عام ٢٠١١ تحليلًا علميًا اقتصاديًا واجتماعيًا وسياسيًا، فإنه كان قد حذر سابقًا من الأوهام والغياب الذي قد يودي بهذه الثورات: وهم أن تكون الانتفاضات العربية سلمية وسريعة، وغياب القيادات الشعبية التقدمية التي بإمكانها قيادة هذا التحول العظيم الذي تشهده المنطقة بأسرها.

بعيدًا عن القوى اليسارية التقليدية من بقايا الأحزاب الشيوعية والقوى القومية، الذين إما خوّنوا الثورات من بدايتها أو كانوا انتقائيين بدعم بعضها وتخوين الآخر، أو حتى ممن أُحبطوا تمامًا وتمنوا الرجوع بالزمن إلى الوراء، يقرأ جلبير تطورات الانتفاضات العربية في سياق دينامية وسيرورة ثورية طويلة تمر بها المنطقة، لا بد لها من أن تمر بمراحل انتكاسات وانتعاشات: من ثورات وثورات مضادة، وغياب القيادات وتحالف اليسار التقليدي مع الأنظمة الحاكمة، وصعود المعارضة الإسلامية السياسية «كمعارضة رجعية فعّالة في وجه الأنظمة الرجعية»، وأسباب ظهور الإرهاب.

لا ينكر جلبير أن «الربيع العربي» تحول إلى شتاء عربي «قاسٍ قارس»، كما كان قد توقع احتمالية حصول هذا من قبل، وفي بحثه المكمل هذا يقرأ ويحلل العوامل الكامنة وراء ما حدث من انتكاسات، ويوضح أنه لا بد من مرور فصول ومواسم أخرى، وأننا محكومون بالأمل.   

yazan

***

دعاء علي

الكتاب: الحياة… ما هي؟ من سلسلة الفيلسوف الصغير
المؤلف: أوسكار برينيفييه، رسوم جيروم رولييه، ترجمة منار رشدي
الناشر: دار الشروق، ٢٠٠٧

أشعر دومًا حين أشتري كتبًا لابنة أختي بأنني لا أشتري الكتب لها، بل لنفسي، أو بالأحرى، أشتري الكتب التي كنت أود لو أن أحدًا أهداني إياها حين كان عمري سبع سنوات ونصف.

يقدم هذا الكتاب، والسلسلة التي تضمه بأكملها، الفلسفة للأطفال بشكلها الخام، أي كمجموعة من الأسئلة والإجابات المحتملة، ويطرح ببراعة أفكارًا على مستوى عالٍ من التجريد ببساطة ودون أي فذلكات لغوية. قد يبدو صادمًا أن نقرأ في كتاب أطفال أسئلة مثل «كيف يمكن أن تصبح سعيدًا في الحياة؟»، أو «لماذا تعتبر الحياة قاسية؟» أو «لماذا نموت؟»، لكن الإجابات المتعددة التي يقدمها الكتاب مباشرةٌ على نحو يوحي بالألفة.

أمام كل من هذه الإجابات، يقدم الكتاب أسئلة إضافية يبدأها بـ«نعم، ولكن..»، مكرسًا بهدوء الاعتقاد بأن لكل سؤال إجابات عدة، وأن لا وجود لإجابة كاملة، وأن كل إجابة هي منبع لأسئلة جديدة.

هناك درجة من الفجاجة المنعشة يصعب إيجادها إلا في كتب الأطفال. فكتاب فلسفة «للكبار» قد يراكم عشرين صفحة في محاولة طرح سؤال مثل «لماذا نعيش؟»، وضعفيها للإجابة بـ«حتى لا يكون الآخرون وحيدين»، مثلًا. هذه ليست دعوة لاستبدال كتب الفلسفة بكتب أطفال، بالطبع، لكن المقارنة تضيء على ما يصنع كتاب أطفال جيد: طرح الأفكار ذاتها بأبسط لغة وأسلوب ممكنين، لا طرح أفكار «على قد عقل الصغار».

يبقى المثير للأسى في هذا الكتاب هو أن ترجمته، وإن كانت جيدة إجمالًا، إلا أنها مرئية معظم الوقت، وهو ما يخلق نوعًا من الاغتراب الشفيف عن المحتوى، خاصة إن كان القارئ طفلًا.

doa

***

جابر جابر

الكتاب: الصراع على السلفية، قراءة في الأيديولوجيا والخلافات وخارطة الانتشار
المؤلف: محمد أبو رمّان
الناشر: الشبكة العربية للأبحاث والنشر ومركز الدراسات الاستراتيجيّة (الجامعة الأردنية)، ٢٠١٦

صدر هذا الكتاب قبل شهر تقريبًا، وبعد اطلاع سريع عليه، يكتشف القارئ أنه كتاب خفيف في القراءة كما هو خفيف على الجيب.

يمنح هذا الكتاب القارئ غير المطّلع أساسًا يستند إليه في قراءاته التالية للتعرف على السلفية، في الأردن وفي المشرق العربي.

خلال قراءة هذا الكتاب ستتعرف على التيارات الرئيسة في السلفية، وأصولها التاريخية، وستتعرف إلى العديد من الأسماء التي تقود هذه التيارات، من دون الدخول إلى تفاصيل الاختلافات بينها، إلّا في القضايا الكبرى، كالعلاقة مع الأنظمة الحاكمة، والموقف من النشاط السياسي، وغيرها من القضايا.

وبحسب ما يقوله غلاف الكتاب، فإن «مهمة هذا الكتاب لا تقتصر على تقديم مدخل إلى الاتجاهات السلفية المعاصرة على الصعيد الأيدولوجي والحركي والجغرافي فقط، بل إنه يقدّم إطارًا عامًا لرؤية هذه الاتجاهات والخلافات والاختلافات فيما بينها حول عدد من القضايا السياسية منها والاجتماعية».

ربما تتمثل خيبة الأمل الحاصلة عند الاطلاع على هذا الكتاب في أنه يتوقف خلال استعراضه التاريخي عند العام ٢٠١٣، كما أنه لا يخبرك، إلّا بعد اقتنائه، بعدم اهتمامه بالسلفية الجهادية، والتي باتت موضع الدراسات والحديث في السنوات الأخيرة.

في المقابل فإن الميزتين الأهم في هذا الكتاب هما: السلاسة التي كُتب بها النص، وهي الميزة التي تمكن غير المطلع من الاستفادة منه، وأن الكتاب يحتوي على قائمة كبيرة جدًا من المراجع، مردّها ربما أن المؤلف باحث وكاتب صحفي، فتتعرف خلال القراءة على عدد لا بأس به من الكتب التي ستقتنيها بعد الانتهاء من هذا الكتاب.

jaber

***

نذير ملكاوي

الكتاب: جودت بيك وأبناؤه
المؤلف: أورهان باموق
الناشر: دار التكوين، ٢٠٠٧

في هذا المعرض، وعادة، أحرص على وضع قوائم لما أريد شراءه. يبدو لي الآن، أكثر من ذي قبل، وأنا أحصي ما مجموعه سبعة من أصل ١٤ كتابًا اشتريتها في المعرض من خارج قائمتي، أنّ فعل وضع القوائم بذاته محاولة للتذكير بما لا ينبغي/يمكن شراؤه، لا العكس.

أفرحُ مثل طفلٍ صغير حين ألمحُ رواية لأورهان باموق، وأبدأ في تقليبها حتّى وإن لم أكن قد عزمتُ على شرائها سلفًا. الأمر أشبه بمواساة نفسي وأنا أشاهد كلّ كتبه التي لم أقرأها، خاصّة تلك العصيّة عن الوصول إليها.

بصحبة رفيقين، كنتُ أقلّب ما جلبته «دار التكوين» السوريّة من كتب، لحظة وقعت عيني على رواية «جودت بيك وأبناؤه» لباموق. ثمّة ما يخيف في رواياته؛ الحجم الكبير وبالتبعية السعر المرتفع. لكن لأسباب لا زلتُ أجهلها كان سعر الرواية زهيدًا.

«جودت بيك وأبناؤه» هي رواية أورهان باموق الأولى، تسردُ أحوال عائلة تركيّة في ثلاثة أجيال، تبدأ عند السلطان عبد الحميد، راصدةً الحياة الاجتماعية في نهايات الدولة العثمانية وحتى الانقلاب العسكري في بداية السبعينيات.

المثير فيما يخصّ الرواية هذه، هو أن باموق كتبها بعمرٍ صغير نسبيًا (٢٢ عامًا)، إذ يتيح ذلك الاطلاع عليها معرفة الفروقات التي طرأت على كتابته المتأخرة من خلال كتابته المبكرة.

ثمّة مصادفات سعيدة أخرى وندم لشراء بعض الكتب، لكن وجود اسم أورهان باموق في قائمة المشتريات سبب كافٍ للرضا عنها.

natheer