في التشكيل اللغوي للحب

الخميس 09 شباط 2017

بقلم عمر خليفة

رغم كل الفتوح العلمية والتكنولوجية التي يمتلئ بها فضاؤنا الكوني، فإن اللغة وتراكيبها تظل تخلق حالة من الغموض والدهشة للعقل الإنساني، وقد استسلم العلماء منذ زمن أمام سؤال أصل اللغات وحقيقة تطورها، لاستحالة الوصول إلى أدلة علمية قاطعة تعين على تقديم إجابات يقينية. لكنّ جانبًا آخر من اللغة يشغل دومًا بال المهتمين والعاشقين للتواصل الإنساني، وهو: هل يمكن لنا أن نستدل من تراكيب لغة ما على طبيعة البشر المتحدثين بهذه اللغة؟

لنضرب مثالًا واحدًا: هل وجود تركيب «المثنى» في اللغة العربية، واختفاؤه في أغلب اللغات الأخرى، دليل على طبيعة ما عند العرب؟ الجواب هو النفي طبعًا. يمكن بالتأكيد أن يجتهد المجتهدون في تحليل تراكيب وقواعد لغة معينة، وأن يقدموا بعض النتائج الظنية، لكن القفز من قواعد اللغة إلى تشكيل حقائق عامة ويقينية ثابتة حول «عقل» و«ذهنية» البشر الذين يتحدثون بها خطير للغاية، وهو فخ استشراقي ينطلق من النصوص إلى الواقع، ويتعامل مع البشر باعتبارهم نتائج ميكانيكية للثقافة واللغة التي يستخدمونها. إن استحالة استنباط خصائص عامة عن أهل اللغة بناء على أساليب وقواعد لغتهم ينبع أساسًا من جهلنا التام باللحظة الزمنية التي بدأ فيها تركيب وأسلوب ما، وأسباب وجوده، وتطوره، وهكذا. في حالة المثنى، مثلًا، فنحن لا نعرف مطلقًا متى بدأ هذا التركيب، ولماذا، وممن استعارته العربية، وهل كان شكلًا سائدًا بين كل العرب أم وجد عند قبائل معينة دون غيرها. لذا، فإن أية محاولة لاستنباط «خصائص» معينة عن العرب وعقلهم بناء على هذا التركيب لا معنى لها.

التركيب العربي يمحو العاشق في ذات اللحظة التي يعبر فيها عن عشقه، بحيث يصبح الحب مساويًا لغياب المُحبّ

لكن ذلك كله لا يعني أنه ليس من حقنا اكتشاف الآفاق التي تمنحها اللغة لمتحدثيها عبر التراكيب والأساليب التي توفرها لهم. لنترك أهل اللغة جانًبا، وننظر في اللغة ذاتها، متحدثين، بطريقة وصفية فقط، عن متاحات هذه اللغة، واستحالاتها، وطريقتها في هذا التركيب أو ذاك، دون أن ننتهي عبر ذلك، كما سبق وقلت، إلى نتائج حتمية حول المتحدثين بها. نحن هنا ندور في فلك نصّي، يتعامل مع اللغة باعتباره وسيلة التواصل التي يملكها المتحدثون بها، ويسعى إلى الكشف عن الممكن والمستحيل في هذه الوسيلة.

تلك مقدمة أردت أن أبدأ بها حديثي حول التشكيل اللغوي للحب في اللغة العربية. ما طبيعة التركيب اللغوي العربي (وأنا أتحدث عن الفصحى فقط) الذي يعبّر من خلاله العرب عن عاطفة الحب؟ كيف يكتب؟ ما شكله على الورقة؟ ما يلي هو تأملات فقط، أسعى من خلالها إلى التعامل مع الحب باعتباره حالة نصية لغوية كما هو جسدية أو عاطفية. ولكي أكشف أكثر عن هذه الحالة اللغوية العربية فإنني سأقوم بمقارنتها باللغة الإنجليزية، باعتبارها أقرب اللغات إلينا بعد العربية.

بين الخفاء والتجلي

ثمة تراكيب كثيرة تملكها اللغة العربية للتعبير عن الحب، لكن أشهرها وأكثرها شيوعًا بالطبع هو: «أحبّك». ممّ يتكون هذا التركيب؟ يشرح لنا أساتذة النحو أن هذه الحروف الخمسة (مع الشدة على الباء) هي في الحقيقة جملة كاملة، تتكون من فعل مضارع (أحب)، وفاعل (هو ضمير مستتر تقديره أنا)، ومفعول به (هو الكاف). ثمة أمران يثيران الدهشة في هذا التركيب. أولًا، اختفاء الفاعل. إن العاشق في هذه الجملة غائب، لا يظهر، وهو ما عبّر عنه النحاة بفكرة الضمير المستتر. ما نملكه أمامنا في هذا التركيب هو فعل الحب، والمحبوب فقط. التركيب العربي يمحو العاشق في ذات اللحظة التي يعبر فيها عن عشقه، بحيث يصبح الحب مساويًا لغياب المُحبّ، وهو ما يشكل حلمًا لكثير من العشاق الذين يريدون دومًا أن يثبتوا أن محبوبهم كل شيء في حياتهم، وأن العاشق لا وجود له إلا عبر المعشوق. الطريف أننا قد نجد مقابلًا (وربما استخدامًا) لهذه الفكرة التركيبية اللغوية في مفهوم «الفناء» عند المتصوفة. في درجات العشق الإلهي، يصبو الشاعر الصوفي لمرتبة الفناء، تلك المرتبة التي تذوب فيها ذات الشاعر تمامًا، وتختفي معها كينونته، فلا يبقى إلا المعشوق، بحسب ما عبر عنه الحلاج مرّة في قوله: «أدنيتني منك حتى/ظننت أنّك أنّي». أليس التركيب العربي (أحبّك) في بساطته تجسيدًا لهذه الفكرة؟

أن تعلن عن الحب، في العربية، يعني أن تتصل مباشرةً بالمحبوب، لغويًا على الأقل، وإلّا فإن الجملة، والحب كله، ناقص ولا معنى له.

ثانيًا، لنتأمل في طريقة كتابة وترتيب حروف جملة «أحبّك»، وهو ما يعرف بالإنجليزية بـ typography. ما يثير الاستغراب هنا أيضًا هو أن الفعل «أحب» متصل بالمفعول به/المعشوق، وهو الضمير «ك»، بلا فراغ طباعي بينهما، وسبب ذلك أن حرف الباء في العربية من الحروف المتصلة بما بعدها. في إعلان الحب بالعربية، إذن، ثمة اتصال تام بين الفعل وموضوع هذا الحب، ثمة «جماع» لغوي بين الحب والمحبوب، والعربية لا تفصل بينهما، ولا تقيم جدارًا من بياض الصفحة، ولو كان ضئيلًا، بين الفعل وغايته. أن تعلن عن الحب، في العربية، يعني أن تتصل مباشرةً بالمحبوب، لغويًا على الأقل، وإلّا فإن الجملة، والحب كله، ناقص ولا معنى له.

قد تساعدنا المقارنة مع اللغة الانجليزية في زيادة الكشف عن طبيعة الممكنات التي تقدمها كلتا اللغتين للتعبير عن الحب فيهما. المقابل الإنجليزي للتعبير العربي أعلاه هو:«I love you». يفاجئنا منذ البداية حضور الذات العاشقة هنا، متمثلة بالفاعل (I) الذي تفتتح به الجملة الإنجليزية. اللغة الإنجليزية تفرض على الذات العاشقة أن تكون متجليةً ظاهرةً للعيان، وأن تكون متصدرةً تمامًا لجملة العشق، عبر ما نعرفه من صرامة تركيب الجملة الانجليزية وعدم سماحها بتغيير الترتيب بين الفعل والفاعل، إلا في كتابات استثنائية كالشعر مثلًا. إن تجلّي الفاعل هنا، وهو نقيض ما رأيناه في الجملة العربية، هو تأكيدٌ، لغويٌ على الأقل، على ضرورة ظهوره التام كي تتحقق جملة الحب. ليس ثمة حب لغوي، في الإنجليزية، دون العاشق.

ليس هذا كل شيء، لكن طريقة كتابة الجملة الإنجليزية لا تقل دهشة. فخلافًا للجملة العربية، فإن الجملة الإنجليزية هنا تتكون من ثلاث كلمات مستقلة، تقف كل واحدة منها بمعزل عن الأخرى، مع وجود فراغات بيضاء تفصل بينهما. إن الجملة الانجليزية متقطعة، منفصلة، لا مجال للعاشق فيها (I) أن يتصل بالمحبوب (you). لكن الأغرب هو التالي: ما الذي يفصل بين العاشق والمعشوق في الجملة الإنجليزية؟ إنه الحب ذاته. كلمة (love) هي الجدار الذي يمنع العاشق من أن يحقق حلم العشاق الأبدي بالاتصال بمحبوبهم. في العربية يشكل الإعلان عن الحب لحظة لغوية يختفي معها المحب تمامًا ويصبح فيها فعل الحب والمحبوب شيئًا متحدًا يظهر كأنه كلمة واحدة ذات حروف متصلة (أحبّك)، لكن الإنجليزية لها رأي آخر. في اللحظة التي تعلن فيها عن حبك بالإنجليزية، في اللحظة التي تريد فيها أن تكون من تحب، فإن اللغة تقيم جدارًا لغويًا بينك وبينه ما هو إلا الحب ذاته. الحب في الإنجليزية لا يسمح لك بالاتحاد اللغوي مع المحبوب، فيبقى المحب في الجملة بعيدًا، منفصلًا، معزولًا.

بين الفاعلية والمفعولية

هل يمكن أن نربط الفكرة السابقة بفكرة الفاعلية والمفعولية؟ قبل إعلان الحب بالعربية، الذي رأينا كيف يختفي فيه العاشق لغويًا، قد تمرّ العلاقة بحالات من الإعجاب والدهشة والإثارة، يكون فيها العاشق على المستوى اللغوي، على غير ما نتوقع، مفعولًا به، متلقيًا لفعل المعشوق وإدهاشه. لنتأمل التراكيب التالية: «تعجبني»، «تدهشني»، «تثيرني». إن المتكلم في هذه الجمل، والسبب الحقيقي وراء وجودها اللغوي أصلًا، هو المشار إليه بالضمير المتصل (ي) في نهاية كل جملة. إنه مفعول به، بكل ما يحمله ذلك من دلالات السلبية والتلقي والاستقبال، في حين إن المعشوق هو الذي تسبّب بإعجاب العاشق وإثارته. هذه الجمل، باختصار، تحول الفاعل في الواقع إلى مفعول به في اللغة، والمفعول به في الواقع إلى فاعل في اللغة. العشق في هذه التراكيب العربية حالة يتسبب فيها المعشوق، فيما يبدو العاشق مراقبًا، مكانًا للعواطف التي يسببها المعشوق ويثيرها في كوامنه. وفقط حين يشتد العشق بالعاشق ويصرّح به تنقلب الحالة اللغوية، فيصبح العاشق فاعلًا (لكن مستترًا كما رأينا)، والمعشوق مفعولًا به: أحبّك.

هذه التراكيب تقف على نقيض التراكيب الإنجليزية الشبيهة بمعناها. التركيب الإنجليزي التالي مثلًا: «I like you». يشكل مرحلة تسبق الحب، لكن تركيبها اللغوي لا يختلف في شيء عن جملة (I love you). وإذا كان المحب بالعربية مفعولًا به في جملة (تعجبني)، فإنه في الإنجليزية فاعل وسبب أساس وراء الجملة، لغويًا وواقعيًا في الآن ذاته. الإنجليزية لا تسمح للمعشوق أن ينسب القصة إلى نفسه، ولو حتى على مستوى التركيب اللغوي. المعشوق (you) لا يفعل شيئًا في هذه الجملة الإنجليزية سوى التوقف في نهاية جملة بدأها العاشق وشكلها وكان سببها.

هل لذلك كله، نهايةً، علاقة حتمية بطبيعة العشق واختلافه عند المتحدثين بالعربية والإنجليزية؟ أذكّر ثانيةً بأن الجواب هو النفي التام، وأن ما أقوم به هنا هو مجرد توصيف نصي لا أكثر، لا يدل، بالضرورة، على اختلاف جذري بين المتحدثين بالعربية والإنجليزية في إدراكهم لطبيعة الحب بناء على طبيعة لغتهم، بل يهدف فقط لتقديم البدائل والخيارات اللغوية المتاحة لكل فريق. لكن الأكيد هو أن هذه الممكنات اللغوية، عند التأمل بها، تمنح المتحدثين باللغة آفاقًا معينة يقيمون بناء عليها تواصلهم الإنساني. وإذا أدرك العربي الآفاق اللغوية التي تملكها لغته للتعبير عن الحب (وما سبق مجرد مثال بسيط عليها)، فإنه قد يستثمر ذلك شعرًا وسردًا وفنًا، بل وواقعًا إن أراد. الحب تجربة واقعية حياتية بالتأكيد، لكن التعبير النصي عنها لا يقل روعة، ليس فقط في أشعار الحب وقصصه، بل حتى في تلك الحروف التي ترصّها اللغة إلى جانب بعضها على أسطر الورقة، وما تعبّر عنه قواعديًا، والمسافات التي بينها.