ملف: عن الدين والعلمانية

ملف: عن الدين والعلمانية

الإثنين 04 كانون الأول 2017

في تموز الماضي بدأنا في حبر أولى جلسات النقاش لموضوع «الدين والعلمانية في المشرق العربي» التي امتدت على ثمانِ جلسات واستمرت لمدة شهرين. اخترنا هذا الموضوع لما له من أهمية سياسية في سياقنا العربي والمحلي، تحديدًا بعد التحوّلات التي طرأت على الثورات العربية وظهور تنظيم الدولة (داعش) والانقسامات «الدينية/ العلمانية» التي شهدتها مصر قبل وأثناء انقلاب الجيش على المسار الثوري في البلاد.

أدت هذه العوامل إلى عودة مسألة «العلمانية مقابل الدين» كمسألة نزاع سياسي كثيرًا ما أخذ شكل اصطفافات حادة بين النخب، انعكست بشكل مباشر على المستوى الشعبي، إثر تحوّله من نزاع سياسي على شكل الدولة ونظامها الحاكم إلى شكل من أشكال صراع الهويات المحمّل بتعبيرات ثقافية مما فرض على موضوع نقاش العلمانية والدين أهميته.

على المستوى النظري لم تعد التصورات الكلاسيكية للدين أو العلمانية، التي جاءت ضمن أطر أيديولوجية مختلفة من الماركسية إلى الإسلام السياسي، كافية بشكلها السابق لتفسير عدة أحداث وظواهر راهنة.  إذ برزت توجهات لمناصرة أو مناهضة الدين أو العلمانية بالاستناد إلى مقولات لم تخضع لمساءلة كافية. لذلك رأينا أنه قد يكون من المفيد العودة إلى خلفيات هذه المفاهيم والظواهر والسياقات التي أنتجتها، والوقوف عندها وتفكيكها بشكل نقدي قد يساهم في نقل النقاش السياسي إلى مكان آخر.

من هنا جاءت حلقات النقاش لكي تجيب على مجموعة من الأسئلة منها: هل من الممكن الاكتفاء بالتصورات الكلاسيكية لمفاهيم مثل الدين والعلمانية أم أنه ثمة حاجة معرفية لإعادة النظر في هذه التصورات من خلال إعادة قراءة العلمانية ضمن سياقها التاريخي؟ هل نستطيع أن ندرس «الدين» اليوم بمعزل عن دور العلمانية في تشكيله وصياغته؟ ماذا نقصد عندما نتحدث عن الدين؟ وكيف ساهمت العلمانية في تعريفه؟ هل ثمة فصل حقيقي بين النطاقات «الدينية» و«الدنيوية» أم أنها متداخلة بشكل لا يمكن فصله؟ لماذا تنبأت العلمنة بأفول الدين واندثاره وهل حصل هذا فعلا؟ هل هناك سياق ديني للعلمانية يتجاهله العلمانيون أو يحاولون التبرؤ منه؟ وهل يحمل الدين جوهرًا ثابتا منتجًا للعنف بالضرورة أم أن التصورات العلمانية للدين هي من تتعامل معه باعتباره منتجا للظواهر؟

نتج عن فكرة حلقات النقاش توجه بتحويل العديد من الحوارات إلى مواضيع تناولتها مجموعة من الموادّ ساهم في كتابتها كُتّاب من المشاركين في مجموعة القراءة وآخرين مهتمون بالموضوع. قمنا بنشر هذه المواد بشكل أسبوعي منذ 9 تشرين الأول الماضي، والتي حاولت أن تجيب عن العديد من هذه الأسئلة من خلال تفكيك ثنائية «الدين والعلمانية» وصياغتها على أسس جديدة.

يجمع هذا الملف المواد التي نُشرت أسبوعيًّا على مدار ما يقرب من شهرين: