ما يقوله أرشيف الأسوشييتد برس عن الأردن والمنطقة العربية

الأربعاء 12 آب 2015

أن تتيح مؤسسة صحفية عريقة مثل الأسوشييتد برس على الإنترنت أكثر من 500 ألف فيديو من أشرطة أنتجها مراسلوها وصحفيوها حول العالم منذ عام 1864، يعني أن تساهم في النفاذ إلى توثيق رواية تاريخية، وإن كانت هذه الرواية مصدّرة من وجهة نظر المؤسسة، ما قد ينقل علاقتنا بالأحداث التي لم نعاصرها، من مجرد ذكريات في نصوص قرأناه إلى مواد موثقة بصريًا، وإن كانت بزاوية حددها من التقط تلك الأفلام حينها. حصل هذا المشروع الممول ذاتيًا والذي أطلقت تسجيلاته الشهر الماضي، على جائزة أفضل مشروع ترميم للأرشيف المقدمة من مؤسسة فوكال إنترناشنال عام 2014.

بطبيعة الحال، لا تعني هذه الحركة خروج هذه الملفات من السر الى العلن أو الكشف عن حقيقة مطلقة، فالسياسة التحريرية للأسوشييتد برس لا تظهر في اللقطات المختارة فحسب، بل في عناوين ووصف الفيديوهات كذلك. فمثلًا، في الكثير من هذه الفيديوهات، نرى الربط الكلاسيكي بين الفلسطينيين والإرهاب في عناونين تغطيات عملية اختطاف الطائرات. وكما تتبع المادة الإعلامية سياسة تحريرية معينة في اختيار تغطياتها وعناوين أخبارها، فهي تتبعها أيضًا في اختيار المواد التي تتيحها للعامة وتلك التي تريد إبقاءها بعيدًا عن المتناول. لكن السماح بالوصول إلى هذا الكم منها، وإن كان مسيسًا، فهو يوثق سردية المؤسسة للأحداث، كما يوفر مصدرًا توثيقيًا جديدًا، خاصة للمستخدم العربي الذي تفتقر بيئته للمواد الأرشيفية أو المراجع التاريخية خارج سرد الدولة الرسمي.

يحتوي جزء كبير من الفيديوهات الخاصة الشرق الأوسط على لقطات خام في مرحلة ما قبل التحرير النهائية لتقاريرها الإخبارية. وربما كما هو متوقع، تركز مواضيع هذه الفيديوهات على تغطية تحركات الرؤساء والاجتماعات والمعاهدات التي وقعت، أو المظاهرات والاعتصامات، وقليلًا ما ترى تغطيات عن الفنون والموسيقى أو أنماط الحياة. لكن على الرغم من ضيق نظرة الأسوشييتد برس إلى المنطقة، إلا أن دلالات هذه الفيديوهات قد تتعدى السرد المُسيس البصري لأحداث نعرفها، إلى معرفة، قد تكون جديدة، عن وجوه لشخصيات حضرت مؤتمرات مفصلية، وتفاصيل لشكل المدن والشوارع، وملصقات الحائط، والمحلات التجارية، ووجوه الجموع.

بتتفحص أولي، نجد أن الفيديوهات المتاحة من المنطقة العربية تبدأ بالتزايد في الأربعينيات بأكثرية مصدرها شركة الإنتاج British Movietone، والتي حسب وصفها تحتوي على أكبر مجموعة لتسجيلات الأخبار بين عامي 1895 و1986. فنجد مثلاً فيلمًا عن تحضيرات حفل زفاف الملك فاروق الذي تم التقاطه على بكرة فيلم 33 مم. أما الأفلام التي أنتجتها الأسوشييتد برس نفسها، ارتفعت بشكل ملحوظ بين الأربعينيات والستينيات. فنجد أن مجموع عدد الأفلام التي أنتجتها عن مصر في الأربعينيات ثلاثة أفلام، مقابل 636 فيلمًا في الستينيات.

في هذه التقرير، اخترنا مجموعتين من الفيديوهات، لأحداث يقل أو يندر فيها التوثيق البصري المتاح في المنطقة، أو لتفاعل الناس مع أحداث هامة بعيدًا عن صالات استقبال الرؤساء ومنابر الخطابات، التي حظيت بالجزء الأكبر من الأرشيف بفيديوهات مقابلات الزعماء وتصريحاتهم، أو تغطيات لها دلالات عن نظرة الإعلام للمنطقة في تلك الفترة وسياسة الأسوشييتد برس التحريرية.

المجموعة الأولى تغطي أحداثًا هامة من الأردن، والثانية تغطي أحداثًا من باقي المنطقة العربية من فترة الستينيات والسبعينيات. اختيار هذين العقدين بالتحديد يعود إلى مفصلية العديد من أحداثهما، مما قد يجعل تلك الفترة الأكثر تأثيرًا في رسم وجه المنطقة في العقود اللاحقة من القرن العشرين. من الجدير بالذكر أن أكثرية الفيديوهات فترة الستينيات صامتة.

من الأردن

تبادل أسرى معركة الكرامة
29 آذار 1968
يظهر هذا الفيديو عملية مبادلة الأسرى بين الجيش الأردني وقوات الاحتلال الإسرائيلي فوق نهر الأردن، بعد أيام قليلة على معركة الكرامة. نرى في الفيديو عددًا من الأسرى الأردنيين ينتظرون التسليم، فيما ينقل جنود إسرائيليون توابيت استلموها إلى شاحنة عسكرية. ورغم قصر الفيديو، إلا أن تركيز محرره على القتلى الإسرائيليين واضح من حيث نسبة اللقطات.
من الفيديوهات الأخرى التي وثقت تبعات معركة الكرامة، فيديو يظهر أسيرًا أردنيًا «يُعرض» في مؤتمر صحفي، قبل عملية التبادل بأيام قليلة، إلى جانب عدد من الأسلحة الأردنية المغتنمة. كما يُظهر فيديو آخر هجومًا أردنيًا على كيبوتس (مستعمرة زراعية) في غور الأردن، والخسائر الإسرائيلية فيه.

أيلول الأسود: «الصراع على عمّان»
30 أيلول 1970
يقدم هذا الفيديو الطويل نسبيًا مداخل مختلفة على الوضع في الأردن في ذروة اقتتال أيلول الأسود. إذ يعرض وصول أول مجموعة من الجرحى من عمان الى بيروت، وشهادة مصور كاميرا سويدي، ومشاهد لدبابات وسيارات الجيش وهي تحوم في شوارع عمان، وتتقدم في إربد والرمثا، ولصحفيين عالقين في فندق الإنتركونتينينتال، والملك حسين يتحدث الى مجموعة من الصحفيين الأجانب خارج قصره. يقول الوصف الذي طرحته الأسوشييتد برس مع الفيديو: «استطاع طاقم الكاميرا الخاص بنا، الذي علق في منتصف تبادل إطلاق النار في فندق الإنتركونتينينتال، من توثيق الصراع على العاصمة ومحنة أكثر من 200 شخص، معظمهم صحفيون بدأوا يفتقدون للمياه والطعام».

مجلس النواب يناقش وادي عربة
5 تشرين الثاني 1994
يظهر في الفيديو جزء من مداخلات النواب خلال مناقشة معاهدة السلام مع إسرائيل، قبل المصادقة عليها. ويتحدث في الفيديو سعد هايل السرور مفتتحًا الجلسة، وعبد الكريم الكباريتي قارئًا توصية اللجنة العلاقات الخارجية بتبني الاتفاقية.

ومن الفيديوهات الأخرى اللافتة المتعلقة بالمعاهدة، تسجيلات خام من حفل توقيعها، وبعض الاحتجاجات عليها، والانسحاب الإسرائيلي من أراضٍ أردنية.

الكرك في «انتفاضة الخبز»
18 آب 1996
يقدم الأرشيف عددًا من الفيديوهات توثق المظاهرات التي تلت رفع الدعم عن الخبز، كجزء من برنامج إعادة هيكلة اقتصادية أشرف عليه صندوق النقد الدولي. في عهد حكومة عبد الكريم الكباريتي. الفيديو أدناه يظهر محتجين يحرقون الإطارات في الشوارع، وأضرارًا في بعض الممتلكات، إضافة إلى محتجين يطالبون برحيل حكومة الكباريتي وأحد أعضاء المجلس البلدي يدافع عن سلمية المظاهرات، وتعزيزات عسكرية تصل المدينة قادمة من عمّان.

بعض الفيديوهات اللافتة الأخرى من الأردن شملت عددًا من المقابلات والتسجيلات مع الملك حسين (مؤتمر صحفي خلال حرب تشرين 1973، حفل زفافه بالملكة نور، وفوزه بسباق سيارات)، وتقريرًا عن محاولة اغتيال القيادي في حماس خالد مشعل، وآخر حول اغتيال رئيس الوزراء الأسبق هزاع المجالي).

من باقي المنطقة العربية (من الستينيات والسبعينيات)

غضب خلال زيارة شارل دي غول إلى الجزائر
15 كانون الأول 1960
يظهر الفيديو الذي قدمته الأسوشييتد برس بعنوان «تقرير من الجزائر» غضب الشارع الجزائري من زيارة الرئيس الفرنسي الأسبق، والمظاهرات التي عمّت العاصمة وقمعتها الشرطة ليذهب ضحيتها 90 قتيلًا. الوصف الذي تقدمه قناة المؤسسة أتى بلغة متحاملة بوضوح ضد هذا الغضب، إذ جاء نصه كالآتي: «بدأ الأمر عند وصول الرئيس شارل دي غول لرحلة كان من المفترض أن تكون لخمسة أيام في الجزائر. تحرك بحرية من مكان الى آخر بين جموع المسلمين الذين رحبوا به بحرارة. لكن الجانب الآخر من القصة كان في عاصمة الجزائر نفسها، ولم تأخذ المشاكل وقتًا طويلًا لكي تنشب. بتحريض من المتمردين، وجدت الكراهية للحكومة الفرنسية، وحتى، «للمحتلين» أي الفرنسيين المستوطنين، فرصة للتعبير عنها بالفوضى والعنف والشغب المتصاعد. أصبحت الجزائر أرضًا للمعارك، وحاربت الشرطة، معززةً بقوات عسكرية، لإعادة إرساء النظام في وضع لم يكن أقل من حرب أهلية. تصاعدت أعداد الضحايا، وبعد أيام من العنف اضطرت خلالها الشرطة إلى إطلاق النيران، فاق عدد الوفيات التسعين. مصورنا تحرك الى الصفوف الأمامية للحصول على هذه للقطات من القتال الحي».

استقلت الجزائر من الاستعمار الفرنسي عام 1962، ليتولى أحمد بن بلا، أحد أبرز رموز الثورة الجزائرية، الرئاسة، قبل أن يطيح به هواري بومدين، أحد قادة الجيش الجزائري. يظهر هذا الفيديو المتواجد حاليًا فقط على صفحة أرشيف أ. ب. حال الشارع الجزائري بعد انتخاب بن بلة رئيسًا لها.

مصر والشرق الأوسط: تقرير عن جمال عبد الناصر
31 كانون الأول 1963
يظهر هذا التقرير الوثائقي من إنتاج شركة British Movietone نظرة شركة الإنتاج إلى ما كان يحصل في مصر والمنطقة العربية آخر خمس سنوات من تاريخ انتاجه عام 1963. يشير الراوي في الفيديو إلى أن أيام لأمان والراحة في مصر (الذي يصفها الفيديو بأرض كليوبترا) انتهت بعد الانقلاب على الملك الفاروق وعزله في 1957، إذ «بات الملك اللعوب وبرلمانه الخانع مجرد ذكريات مزعجة». يشير الفيديو إلى أن تأميم قناة السويس زادت من شعبية جمال عبد الناصر، والمساعدات التي تلقاها من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي سهّلت القضاء على المحاولة الفرنسية في السيطرة على قناة السويس.

إعدام إيلي كوهين في ساحة عامة في دمشق
18 أيار 1965
في ساحة الشهداء في دمشق، أعدم عميل الموساد الإسرائيلي إيلي كوهين (أو كامل أمين ثابت) من مواليد الإسكندرية. بعد أن تقمص شخصية رجل أعمال سوري في الأرجنيتين، قرر كوهين العودة الى سوريا في عام 1962 والتقرب من مناصب عالية في الجيش السوري. وبحسب موقع المكتبة الرقمية اليهودية، كان إيلي كوهين خلف قصف إسرائيل لمشروع سوريا لقطع مجرى المياه عن الأردن وإسرائيل بتوجيه مجرى نهر بانياس إلى قناة جديدة.  

انقلاب فاشل في المغرب
25 آب 1972
خرج الملك حسن دون أذى من المحاولة الثانية لاغتياله خلال ثلاثة عشر شهرًا، بعدما هاجم ثلاثة مسلحين من سلاح الجوي المغربي طائرته الخاصة، حيث كان عائدًا من عطلته من فرنسا. كانت المحاولة الأولى في حزيران 1971، عندما اقتحم متمردون من الجيش القصر الصيفي أثناء حفلة عيد ميلاد الملك، ليُقتل خلال تلك المحاولة الفاشلة أكثر من مئة شخص. أحبطت القوات الموالية الانقلاب العسكري الثاني، وعندما عادت استعاد المك السيطرة، أعدم عددًا من ضباط الجيش. يبين هذا التقرير مشاهد مختلفة تتنقل بين تمشيط المطار عام 1972 والانتخابات الرئاسية في 1970.

قوات مصرية ومدرعات تعبر قناة السويس
13 تشرين الأول 1973
يظهر هذا قوات الجيش المصرية في «مخابئ الجيش الاسرائيلية» (حسب وصف أ.ب) خلال حرب عام 1973 التي شنتها مصر وسوريا على إسرائيل لاسترجاع ما سلبته من سيناء وهضبة الجولان في حرب 1967. تذكر الوثائق التي نشرها أرشيف الدولة الإسرائيلية في الذكرى الحادية والأربعين على تلك الحرب، عدم توقع جولدا مائير، رئيسة وزراء إسرائيل آنذاك، للتجهيزات المصرية والسورية وتحول الخطاب في الرسائل الاستخباراتية الإسرائيلية من أن «الوضع في الجولان صعب، لكن في سيناء أفضل» إلى «الوضع سيء». يظهر هذا الفيديو (دون تعليق صوتي من الأسوشييتد برس) الجنود وهم يعبرون قناة السويس ويمزق أحدهم علم إسرائيل في 13 تشرين الأول.

إسرائيل على بعد أميال من دمشق
14 تشرين الأول 1973
في هذا التقرير الذي رافقت فيه الأسوشييتد برس القوات الإسرائيلية خلال تقدمها في أراضٍ سورية محتلة، نرى المدرعة الإسرائيلية تعبر خطوط الدفاع السوري لتتمركز في منطقة تبعد 14 ميلاً من العاصمة السورية دمشق، ونرى عددًا من الأسرى العرب يسيرون موثقي الأيدي إلى عربة عكسرية إسرائيلية. النص الذي قدمته القناة يصف الفيديو بأنه «تقرير من الموقع الإسرائيلي تحت النار».

وزير النفط السعودي يتحدث عن إمكانية وقوع حظر على النفط
5 تشرين الأول 1975
أشهر أزمات النفط العالمية كانت تلك التي وقعت بعد حرب 1973، حين قررت منظمة الدول العربية المصدرة للنفط (أوابك) استخدام «سلاح النفط» وفرض أول حظر على الولايات المتحدة وهولندا من كانون الثاني حتى آذار 1974، والذي قاده ملك السعودية فيصل بالتشاور مع أنور السادات للضغط على إسرائيل للرجوع إلى حدود 1967. هذا الفيديو سُجّل بعد عام على فك الحظر، ويقول الوصف الذي قدمته أ. ب. في التفاصيل: «وزير النفط السعودي، أحمد زكي اليماني، يتحدث عن إمكانية حظر النفط وعلاقته بالعلاقات العربية الإسرائيلية». يسأل المذيع في الفيديو وزير النفط السعودي عن الظروف التي يمكن أن تقود إلى إعادة تطبيق حظر النفط، ليجيب أحمد يماني بأن السعودية لا تحب فرض الحظر من الأساس، وأن السعودية ترغب باستخدام النفط كوسيلة للتعاون، لكن  في حال أخذ قرار حظر على النفط، فلن يكون كسابقه في العام الماضي. يدعو يماني إلى التوقف عن التفكير بالحظر والحرب بل بالتعاون لحل المسألة العربية الإسرائيلية، قائلًا: «لن تستطيع حل مشكلة الطاقة إلا من خلال التعاون مع منتجي النفط».

طلاب الجامعة الأمريكية في بيروت يمحون الدين من بطاقة هويتهم
2 تشرين الثاني 1975
7 أشهر بعد اندلاع الحرب الأهلية في لبنان، حذف طلاب الجامعة الأمريكية ديانتهم من على بطاقتهم الشخصية أملًا في أن تنتهي الحرب التي بدأت على أساس طائفي في لبنان عام 1975. في هذا الفيديو تظهر متحدثة باسم الطلاب لتعبر عن مطالبهم لتقول: «علينا أن نوقف القتال في هذه الدولة، لا نريد الطائفية، لا نريد استغلال مسألة الدين، انتمائنا هو للبنان ولا للدين». بعد 15 عامًا على ذلك الفيديو، تظهر نفس مجموعة الفيديو آثار الدمار التي لحقت بلبنان مع تقدم الحرب الأهلية.

ياسر عرفات و جورج حبش يتحدان مرة أخرى في بيروت ضد معاهدة كامب ديفيد
12 كانون الأول 1978
تظهر سياسة الأسوشييتد برس بشكل واضح في عنوان هذا الفيديو الواصف لحبش وعرفات بـ«القادة العرب للعصابات المسلحة»، في إشارة إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومنظمة التحرير الفلسطينية. في هذا الفيديو يرفع ياسر عرفات يد جورج حبش خلال خطابه في استعراض عسكري للمقاومة الفلسطينية في بيروت للدلالة على الوحدة، بعد سنوات من اختلاف جورج حبش مع منظمة التحرير الفلسطينية بسبب مساعي المنظمة لتحقيق تفاهم سياسي مع النظام الأردني بعد أيلول الأسود.

لم تنجح محاولات الوحدة بين حركات المقاومة وذلك بدلالة حرب المخيمات في 1985. لكن الأسوشييتد برس تحاول ربط بداية حرب المخيمات في لبنان بـ«انسحاب اسرائيل منها» كما توضح في وصف هذا الفيديو، الذي تهدف فيه إلى إلقاء الضوء على «ما آل إليه اقتصاد الدولة التي كانت تعد المركز التجاري للعالم العربي وجوهرة الشرق الأوسط».