بغداد baghdad

العراق: كابوس التفجيرات الذي لا ينتهي

العراق: كابوس التفجيرات الذي لا ينتهي

الإثنين 04 تموز 2016

«هذا عيدنا اللي نفرح فيه؟ اللي جاي يشتري ملابس العيد يشتري كفن؟». مغالبًا دموعه، هكذا عبر أحد العراقيين في موقع تفجير الكرادة عن قهره الذي يشاركه إياه الكثيرون.

ما تزال تتزايد حصيلة ضحايا الهجوم الواقع على حي الكرادة التجاري المكتظ بالمتسوقين في وسط العاصمة العراقية بغداد، لتصل إلى  ٢١٣ قتيلًا بحسب ما أعلنت مصادر عراقية.

الهجوم الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه نفذ بواسطة سيارة شحن معبأة بالمواد الناسفة، ليتشابه مع مئات التفجيرات التي شهدها العراق منذ بدء العدوان الأمريكي التي استخدمت بها السيارات المفخخة.

بحسب إحصائية نشرتها صحيفة الغارديان، ففي السنوات الست التي تلت انهيار نظام صدام حسين، شهد العراق 65 ألف تفجير بالعبوات الناسفة، راح ضحيتها 32 ألف عراقي، في حين وصل مجموع القتلى في تلك الفترة 109 ألف عراقي، وجرح أكثر من 179 ألفًا آخرين. وبحسب إحصائية الجارديان فإن القوات الأمنية تمكنت من العثور على 44,600 عبوة ناسفة وتمكنت من تفكيكها قبل انفجارها.

وفي عام 2015، أعلنت الأمم المتحدة عن مقتل 11 ألفًا وإصابة 18 ألفًا آخرين جراء تفجيرات وأعمال عنف تبنت داعش القسم الأكبر منها في العاصمة العراقية بغداد. بينما شهد عام 2014 عنفًا أكبر راح ضحيته نحو 15,600 ألف قتيل و 22 ألف جريح، وهي ضعف الأرقام المسجلة لعام 2013 التي شهدت سقوط 6,600 قتيل.

في الخط التفاعلي أدناه، يعرض حبر أبرز التفجيرات والهجمات التي فجعت العراق منذ سقوط بغداد، وانتهاءً بتفجير الكرادة الأخير.

* مصدر الصورة أعلاه: CNN