لا أزقة آمنة: حكايات الذين أنهكتهم الحرب في تعز اليمنية

الإثنين 01 حزيران 2015

عقب خروجها المحفوف بالمخاطر من صنعاء خلال الأسابيع الأخيرة، تحدثت رضية المتوكل، الناشطة في حقوق الإنسان، مع المدنيين في اليمن عن حياتهم اليومية بعد غياب أي شكل من أشكالها الطبيعية في ظل الحرب، وأطلعها السكان على قصص مروعة عن طبيعة الحياة منذ بدء الحملة التي تقودها السعودية منذ أكثر من 50 يوماً.

رضية المتوكّل* (نشرت هذه المادّة على موقع منظمة العفو الدولية بتاريخ ٢٦ أيّار ٢٠١٥)

لم يكن التنقل من العاصمة اليمنية صنعاء إلى تعز وسط البلاد بالأمر السهل في أحسن الأحوال، فما بالك بمحاولة القيام بأمر من هذا القبيل في ظل قصف صاروخي تقوده السعودية واقتتال داخلي يزيد الأمور صعوبة؟

بعد أن تأخر الباص عن موعده لساعتين، أخيراً وجدنا سيارة أجرة لديها ما يكفي من البنزين للوصول إلى تعز، وحين وصلنا إلى هناك قيل لنا أننا كنا محظوظون لأننا لم نستقل الباص الذي تعرض لإطلاق نار كثيف من جهة مجهولة في إحدى النقاط القريبة من تعز. فالحظ في اليمن يلعب دورا كبيراً في تفادي الخطر الذي يقبع خلف كل زاوية.

وكما هو الحال فى صنعاء، تعاني تعز من حصار المشتقات النفطية الخانق وانقطاع الكهرباء وخطر ضربات التحالف الذي تقوده السعودية ، لكن تعز تزيد على ذلك بصراع داخلي بين طرفين مسلحين، هما مليشيات جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة، وما يسمى بـ«المقاومة الشعبية»، وهي مليشيات مقربة من حزب الإصلاح وقوات موالية للرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي، من الجهة المقابلة.

كان صوته مخنوقاً وهو يتحدث عن قريبيه اللذين تمزقا إلى أشلاء بقذيفة جاءت من مكان مجهول لحظة لعب مرح يوم الجمعة الذي يملاُ فيه الأطفال الشارع عادةً.

ويكافح أهالي تعز للتكيف مع الوضع بعد أن أصبحت المنطقة المحيطة بها تتعرض لإطلاق النار، سواءً أكانت قراها الجميلة التي تحتضنها الجبال أو حواريها الحميمة. وتلك الجبال التي لطالما احتضنت تعز بوداعة باتت مصدراً لانفجارات مفاجئة تذكّر كل من تجرأ على التفكير أنه في مكان آمن أن الواقع مختلف. وحدها الصواريخ والقذائف وطلقات الرصاص هي من تتجول بحرية من شارع إلى شارع ومن قرية إلى قرية.

في أحد أحياء مدينة تعز أسند منذر ظهره إلى الجدار. كان صوته مخنوقاً وهو يتحدث عن قريبيه اللذين تمزقا إلى أشلاء بقذيفة جاءت من مكان مجهول لحظة لعب مرح يوم الجمعة الذي يملاُ فيه الأطفال الشارع عادةً.

وأكد سكان الحارة أنه لم يكن في حارتهم وجود لأي مسلحين لهذا لم يكن أيهم أنيس (12عاماً) ولا محمد مازن ( 7 سنوات ) مختبئين لحظة وصول القذيفة إليهما.

قال منذر وهو ينظر بشرود إلى الأرض: «أنا من طلب منهما أن يلعبا في ذلك الزقاق بالذات… لأنه كان زقاقًا آمن».

ذات الحسرة بدت في صوت صلاح وهو مرابط في المستشفى إلى جوار صديقه محمد العديني (25 عاماً)، الذي بُترت ساقه بسبب قذيفة زارتهم ذات جلسة قات هادئة داخل المنزل. قال صلاح: «أنا من ألححت على محمد بأن يسلم الباص الذي يعمل عليه تلك الليلة لصاحبه ويأتي إلى منزلي، أردت حمايته من القذائف لكن القذيفة جاءته إلى منزلي وبترت ساقه».

كل ما قلته لصلاح لأخفف عنه إحساسه بالذنب تجاه صديقه كان يصل إلى أذنيه ويذوي دون طائل كما بدا واضحاً في عينيه. وقال صلاح أن مسلحي المقاومة الشعبية كانوا يتمركزون في أسفل العمارة التي يسكن في دورها الثالث، وأنه كان قد طلب منهم أن يرحلوا لكن طلبه كان بلا قيمة في وجه الدبابة. وبحسب اتجاه القذيفة التي اخترقت ثلاثة جدران يقول صلاح أنه يعتقد بأنها جاءت من دبابة يقودها أحد عناصر جماعة الحوثي التي تقف أمام إحدى المدارس القريبة.

«أكمة الخرابة» هي قرية مسالمة تقع على مسافة ساعة من مدينة تعز، ولكن سرعان ما تلاشى هدوءها لحظة سقوط صاروخ أطلقته قوات التحالف الذي تقوده السعودية على أفقر مناطقها. ‎ كانت البيوت مدمرة وخاوية على عروشها بعد مقتل سبعة أطفال وامرأتين ورجل.

حين سألت أهل القرية لماذا لم ينزحوا من قبل رغم أن القرية محاطة ولو من مسافات بعيدة بالمعسكرات، قال لي أحد شبابها بحدة وقهر: «صدقنا العميد العسيري حين قال أن أهداف طيران التحالف دقيقة جداً ولا تقتل المدنيين». لكن وضحة لم تكن تحمل ذات الاطمئنان فقد كانت تنام وهي ترتدي العباية استعداداً لأي خطر، قالت وضحة: «كنت في المنزل لوحدي ، سمعت الانفجار وتوقعت أن يقع البيت فوق رأسي، بعد الهدوء خرجت وكان الجو وكأنه مليء بحريق إطارات، هربت حين كانوا يخرجون الجثث، لم أتمكن من رؤية المنظر».

قالت وضحة أنه بعد الصاروخ حدث نزوح كبير وأنهم حتى اللحظة مازالوا يعودون إلى بيوتهم سريعاً في النهار ولكنهم يخافون من النوم فيها.

تعددت الأسباب والموت واحد. موت يعاني منه الناس العاديون الذين لا علاقة لهم بأي من الأطراف المتحاربة ولا يتعاطفون مع أي منها.

حين تقترب من حوادث الموت تسمع صوت المواطن العادي الذي يئن خالياً إلا من وجعه، ورغم هول فاجعته يظل أنينه منخفضاً لا يتمكن من العلو فوق ضجيج الأطراف المتصارعة، التي يدعي كل منها وصلاً بالمواطن العادي ومصلحته. تلك الطريق الممتدة خلف جبل صبر من مدينة تعز إلى منطقة المسراخ، جميلة بحيث لا يتخيل المرء إمكانية اللقاء في آخرها بموت مجاني آخر، مساحات خضراء تحضر فيها أشجار المنجا بكثافة، ونساء رشيقات ونشيطات متشحات بالألوان الزاهية وفوق رؤوسهن قبعات قش أنيقة، كثير منهن كُن يجلسن في الأسواق يشاركن الرجال البيع في منظر بديع تتميز به صبر. لكنها القذائف والصواريخ التي لا ترحم، جاءت هذه المرة من فوق جبل صبر وسقطت في قرية هادئة تحتمي به وتسكن بدعة خلفه هي قرية الظهرة.

ثلاث قذائف متتالية قتلت سبعة من أهل القرية، أربع نساء وطفلين ورجل، كان الحادث لا يزال قريباً ودموع أهل القرية على نسائها ورجالها مازالت طازجة.

لم أكن أريد بعد استنشاق هذا الجمال أن اقع في فخ الدم. ثلاث قذائف متتالية قتلت سبعة من أهل القرية، أربع نساء وطفلين ورجل، كان الحادث لا يزال قريباً ودموع أهل القرية على نسائها ورجالها مازالت طازجة، تنتفض أيديهم وهم يتحدثون، ويصمتون لاسترداد أنفساهم بين الكلمة والأخرى، اقتربت مني إحدى نساء القرية وقالت أنها سوف تأخذني إلى «وزيرة» التي شاهدت معظم ما حدث، ابتسمت بداخلي حين سمعت الاسم.

قالت لي وزيرة من بين دموعها: «كنت أجلس أنا ووالدة الطفلين الذين قُتلا، عزام وعاهد، حين سمعنا صوت صافرة ورأيت شيئاً مشتعلاً، قفزتُ أنا وهي وحين وصلنا رأينا دعاء وهي متكومة على نفسها، كانت دعاء تقطع البطاطا أمام بيتها حين قتلتها القذيفة الأولى، ثم جاء عدد من رجال القرية لإغاثة دعاء، وأنا كنت ابحث عن أولادي حين صاح أحدهم انبطحوا، وقتئذ جاءت القذيفة الثانية وكان رمزي يحمل دعاء في بطانية، صاح «الله أكبر» وانفجرت فيه القذيفة. تقدمت لمساعدتهم وكان عاهد يناديني يا عمة أنا مصاب انقذيني.

حينها رأيت جسد رمزي بلا رأس، وعزام يصيح وقدمه مبتورة وهو ينادي أمه ويقول يا أمي اسعفيني أنا أنزف، سيناء كانت منبطحة على وجهها ومصابة في الرقبة، وأحلام جاءت لتساعد في الإنقاذ وفي يدها طفلة عمرها تسعة أشهر، ثم جاءت القذيفة الثالثة ودخلت شظية من ظهر أحلام وخرجت من صدرها، ماتت أحلام وقدم ابنتها بُترت، ذهبت أبحث عن أطفالي ولا أعلم متى جُرحت في يدي وفي قدمي، كنت فقط أركض وأركض أحاول الإنقاذ».

*ناشطة في مجال حقوق الإنسان باليمن