الحكومة تنهي اعتصام اللاجئين السودانيين وتنقلهم للمطار لتسفيرهم، والمفوضية تسعى لوقف إعادتهم لبلادهم

الأربعاء 16 كانون الأول 2015

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في الأردن أنها تتواصل مع السلطات الأردنية لمحاولة وقف عملية إعادة نحو 800 لاجئ سوداني إلى بلادهم، بعد أن أخلت الأجهزة الأمنية فجر اليوم الأربعاء اللاجئين المعتصمين أمام مبنى المفوضية ونقلتهم إلى مطار الملكة علياء تمهيدًا لنقلهم إلى السودان.

وأكدت مسؤولة قسم العلاقات الخارجية في المفوضية نداء ياسين أن المفوضية «ترفض عودة اللاجئين للسودان كونهم هربوا منها، إلا أن القرار النهائي يعود للحكومة الأردنية صاحبة السلطة».

السوداني محمد علي قال لحبر وهو في إحدى الحافلات قرب مطار الملكة علياء، بأن قوات أمنية قدمت في الساعة الرابعة من فجر الأربعاء وقامت بإجبارهم بالصعود للحافلات باستخدام القوة، مؤكدا «كلبشة» بعضهم لإجباره على الصعود للحافلة لنقلهم للمطار، وأن بعض اللاجئين لا يزالون مقيّدي الأيدي في الحافلات.

وتبلغت المفوضية بقرار «الإخلاء» من قبل الحكومة الأردنية بعد منتصف الليل، قبل ساعات قليلة من تنفيذه، بحسب ياسين، وأضافت أن عملية الإخلاء تمت بسلاسة دون عنف من الجهات الأمنية أو مقاومة من اللاجئين.

وكان مئات السودانيين قد اعتصموا لأكثر من شهر أمام مبنى المفوضية في منطقة خلدا مطالبين بتقديم المزيد من الدعم لهم وبذل مزيد من الجهود نحو إعادة توطينهم في دول أخرى.

وقالت ياسين أن المفوضية تحترم قوانين الدول التي تعمل بها، مشيرة إلى حق السلطات بإنفاذ القانون على أراضيها. «الاعتصام كان مقامًا على أرض أردنية تابعة  للبلدية وليست أرض المفوضية، وبنظر السلطات ذلك مخالف للقانون ويحق للدولة أن تتعامل بحسب الاجراءات المقرة بقوانينها».

من جهته نفى محافظ العاصمة خالد أبو زيد أن تكون الجهات الرسمية قامت بنقل المعتصمين قسراً للمطار، موضحاً لحبر أن المعتصمين أبدوا رغبة في العودة لبلادهم، «فما كان من الجهات الأمنية إلا تسهيل عملية نقلهم».

ويضيف أبو زيد بأن «المعتصمين يئسوا من اعتصامهم وعدم الاستجابة لمطالبهم ولعدم وجود دولة تقبل بهم فأبلغوا الأجهزة الأمنية المتواجدة في مكان الاعتصام برغبتهم العودة لبلادهم، فتكفلت الجهات الرسمية بعملية نقلهم نظراً لتردي أوضاعهم المادية».

ولا يزال علي بانتظار أي ايضاح حول مكان نقلهم أو الاجراءات المتبعة، «لغاية الآن ما بعرف أي حاجة»، يقول لحبر.

ويبلغ عدد اللاجئين السودانيين المسجلين في الأردن ما يزيد عن ثلاثة  آلاف لاجئ، بحسب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

وأوضحت ياسين أن المفوضية كانت قد أبلغت اللاجئين أمس الثلاثاء بعدم وجود أي قرار يتعلق بإعادة توطينهم في أي من الدول الأخرى. وكان ممثل المفوضية في الأردن آندرو هاربر قد صرّح لوسائل إعلام سابقًا أن المفوضية تتعامل مع جميع طلبات إعادة التوطين دون أي تمييز حسب الجنسية، وأن هذه الطلبات تستغرق وقتًا طويلًا في العادة.

*الصورة التقطت بتاريخ 24 تشرين الثاني\نوفمبر الفائت.