بودكاست عيب: التنمّر على الولد «الناعم» في المدرسة والبيت والحارة

تصميم: مايا عامر.

بودكاست عيب: التنمّر على الولد «الناعم» في المدرسة والبيت والحارة

الثلاثاء 22 أيار 2018

تقديم دانة جبريل، هندسة صوتية محمد حجازي

في مجتمع صارم في تحديده ملامح الهوية الجندرية، وفي توقعاته أن ينسجم الذكور والإناث، كلٌّ مع معايير هويته المحددة، يجد الفرد الذي يميل إلى السلوك خارج هذا التقسيم نفسه موضع إدانة، حتى لو كان هذا الفرد ولدًا في التاسعة من عمره، صُنّف في المدرسة والحارة، والبيت، بأنه «بنوتة»، واختَبر، بسبب ذلك، أقسى ما يمكن لطفل في عمره أن يختبره: الدعس على الرأس، الأمر الذي حدث لمروان (اسم مستعار).

عمْر مروان الآن 25 سنة. لكنه ما يزال يستحضر بمرارة كبيرة، المرتين اللتين أُلقي فيهما أرضًا، ووضع ولدٌ قدمه على رأسه. وهذا واحد فقط من ذكرياته عن تنمر الأطفال الآخرين عليه في المدرسة والحارة، وتشبيههم المستمر له بالبنات، لأنه كان يميل دائمًا للعب معهن وبألعابهن، ويكوّن معظم صداقاته معهن. في وقت كان ينفر  فيه بشدة من الألعاب الخشنة، خصوصًا كرة القدم.

في هذا البودكاست، من إعداد منصّة صوت، وحبر، نتعرّف على الأسباب التي تجعل من معاناة الأطفال الذين يتعرّضون لهذا النوع من التنمّر مضاعفة.