بالصور: كأس العالم من إربد

في نادي الجليل، بمخيم إربد، أثناء مباراة المنتخب المصري مع المنتخب الروسي.

بالصور: كأس العالم من إربد

الأحد 15 تموز 2018

يتأفف سائق سرفيس إيدون-وسط البلد، في إربد، أثناء حديثه عن مونديال هذه السنة: «ما ظلّش حد بكأس العالم عليه العين، الكل طلع، كنت أشجع البرازيل وهي الثانية طلعت متنكسة». من السهل ملاحظة حجم الخيبات التي أصابت متابعى المونديال في إربد، خصوصًا مع إخفاق المنتخبات العربية في التأهل إلى الدور الثاني من المونديال بعد الهزائم التي تلقتها واحدة تلو الأخرى، إلا أن حمّى المونديال ظلت حاضرة في أحاديث سكان المدينة.

في مخيم إربد المتاخم لوسط البلد يتابع بعض الأهالي المباريات مجانًا في نادي الجليل؛ وهو نادٍ رياضي تأسس سنة 1956، يقوم ببعض النشاطات الرياضية والمجتمعية لسكان المخيم، كما يرعى مجموعة من الأيتام. صور لاعبي النادي تملأ جدران القاعة الرئيسية، ولا يتوقف روّاده عن استرجاع ذكريات الشباب والتفاخر بصورهم في الثمانينات.

ليس بعيدًا عن المخيم، وفي الأحياء المكتظة بالمساكن ذات الإيجارات المنخفضة، حيث يسكن عدد كبير من العمال المصريين، امتلأت المساحات الفارغة أمام الشاشات بالمشاهدين الذين تابعوا مباراة المنتخب المصري مع المنتخب الروسي فيما كانوا يهتفون جميعًا لمحمد صلاح.

أما في مقهى الكمال؛ أحد أقدم المقاهي الواقعة في قلب المدينة، فترتفع على السقف والجدران أعلام المنتخبات المشاركة في المونديال. ويتوقف أبو شادي المصري، مدير المقهى، كل بضعة دقائق عن العمل، ويحدّق في الشاشة ليتأكد من النتيجة ويعرف الوقت المتبقي من المباراة، قبل أن يعود لتسجيل الطلبات وتوجيه العاملين.