ثلاثة أندية أنتظرها في موسم الـNBA القادم

تصوير: إريك دروست

تدوينة

ثلاثة أندية أنتظرها في موسم الـNBA القادم

السبت 30 أيلول 2017

تنفّرني الأندية البطلة، كثيرًا ما أحبّ الابتعاد عن الأضواء حتى في الرياضة والتشجيع. ربما عليّ الاعتراف أنني واظبت على تشجيع فريق لوس أنجيلوس ليكرز (Los Angeles Lakers) منذ بدأت مشاهدة كرة السلة، وازداد ذلك الحب عندما تابعت بانتظام موسميْ 2009 و2010 من الدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين (NBA)، عندما حصد الليكرز لقب البطولة فيهما.

كان ذلك قبل طفرة السوشيال ميديا بالنسبة لي، أي قبل أن أكون معرّضًا لأضواء تلك الأندية التي قد تزعجني. أو ربما لأنني لم أكن أحب يومًا فريقي كليفلاند كافاليرز (Cleveland Cavaliers) وغولدن ستيت ووريورز (Golden State Warriors).

أودّ التحدث في هذه التدوينة عن الأندية التي أنتظرها، وأحب متابعة مبارياتها، خصوصا بعد تنقّلات حافلة تهيّأتْ فيها العديد من الأندية جيّدا لتواكب ما فعله الووريورز من تخريب صورة الفريق المبنيّ على نجم واحد أو اثنين، إلى فريق مبنيّ على أربعة نجوم على الأقل.

لوس أنجيليس ليكرز: ارتكاز جيّد وصانع ألعاب أحدثَ ضجة

تشكيلة هذا الموسم لليكرز واعدة ومليئة باللاعبين الشباب وبعض اللاعبين ذوي الخبرة؛ لونزو بول الذي أحدثتْ تصريحات والده حول أن ابنه أفضل من ستيفن كوري (أحد أهم صانعي الألعاب في الـNBA حاليا، ربما ليس الأفضل في “صناعة اللعب” لكنّ أرقامه عالية جدا مقارنة بأقرانه في نفس مركز اللعب)، وأن لونزو سوف يحصل على جائزة مستجدّ العام (Rookie of the year)، إضافة إلى وصول الليكرز لمرحلة الـplayoffs.

بعيدًا عن تلك التصريحات المفرطة في الثقة، خصوصًا أن الليكرز أنهى الموسم الماضي بسجلّ 56 خسارة و26 فوزا، لكن من خلال متابعتي للونزو في دوري الصيف فيبدو أنه يمتلك موهبة جيدة جدا في التمرير، خصوصا من مسافات بعيدة، وقدرة عالية على مشاهدة الملعب. حيث أنه حصل على المركز الأول في الدوري الصيفي في لاس فيغاس بصناعة اللعب بمعدّل 9.3 تمريرة محقَّقة كل مباراة. ربما من الجدير بالذكر أن معدّل التسديدات المحقّقة لديه قليل في البطولة، حيث كان بمعدل 38.2% في المباراة، كما أنه لا يحاول التسديد من داخل منطقة الوسط (Mid-range).

اللاعب الآخر المهم في التشكيلة هو بروك لوبيز، المنتقل حديثًا بصفقة تبادل مع فريق بروكلن نيتس (Brooklyn Nets) بحيث يحصل الأخير على كل من دي-أنجلو راسِل وتيموفي مزغوف مقابل بروك لوبيز وكايل كوزما.

الصفقة رابحة لليكرز، حتى مع خسارة لاعب واعد مثل راسِل؛ حيث أن موزغوف لعب الموسم الماضي 54 مباراة، بمعدل 20.4 دقيقة في كل منها، ومعدّل تسديدات محققة بنسبة 51.5%، لكن بالمقابل كان لديه معدّل محاولات تسديد منخفض (6.1 محاولة لكل مباراة)، ولم يكن له محاولات أو قدرة على تسديد الثلاثيّات، ومعدل التمريرات المؤدية لتسديدات محقّقة كان 0.8%، ومعدل ريباوند 4.9، وبلوك 0.6 لكل مباراة.

بينما لعبَ بروك لوبيز الموسم الماضي 75 مباراة بمعدل 29.6 دقيقة للمباراة، وبمعدّل تسديدات محقّقة 47.4%، يرافقها معدل محاولات تسديد ممتاز بالنسبة للاعب ارتكاز (15.6 محاولة في المباراة). كما عمل لوبيز بجدّ على تطوير قدرته في تسديد الثلاثيات، حيث تقدّم معدل تسديداته المحققة مع المواسم الثلاثة الأخيرة ليرتفع من 10% عام 2015، إلى 34.6% عام 2017. وعلى صعيد التمريرات المؤدية إلى تسديدات محقّقة (خصوصًا إن رغب المدرب لوك والتون بجعل طريقة اللعب أكثر ديناميكية فإنه بحاجة إلى لاعبين ذوي قدرة أكبر على التمرير) فإنه حقق ما معدله 2.3 تمريرة في كل مباراة. وعلى الصعيد الدفاعي، فقد حصّل ما معدّله 5.4 ريباوند (وهو رقم منخفض)، بالإضافة إلى 1.7 بلوك للمباراة.

تصوير: إريك دروست

إضافة إلى ما سبق، يوجد في التشكيلة لاعبون آخرون سوف يشكّلون قوة مهمة في الدوري إن نجحت الكيمياء بينهم، وهم: براندِن إنغرام، الشاب الحاصل على المركز الثاني في الدوري الصيفي بمعدّل التسجيل في لاس فيغاس: 26 نقطة في المباراة. كايل كوزما، وهو صاحب أكثر تسديدات مُحققة في الدوري الصيفي بـ 57 تسديدة في البطولة.  بالإضافة إلى اللاعبين المخضرمين لوال دينغ وأندرو بوغت.

أتطلع أيضًا لمستقبل الفريق؛ تحمّسني محاولات ماجيك جونسون في بناء فريق شاب لمتابعة تطوّر الفريق في المواسم القادمة، وأتمنى أن تكون وعود جونسون صادقة بإضافة نجم أو نجمين إلى الفريق في الصيف القادم.

سان أنتونيو سبيرز: بدون تغييرات كبيرة

السبيرز (San Antonio Spurs) هو فريقي المفضل من حيث تكنيك اللعب؛ تسحرني كيفية تمرير الكرة بين اللاعبين، وتوازنهم بين الثلاثيات واللعب تحت السلة (أتذكر مباراتهم في الـPlayoffs مع هيوستن روكتس الموسم الماضي، وكان من المزعج أن الروكتس لا يقومون -تقريبا- إلا بتسديد الثلاثيات)، والكيمياء الممتازة بين اللاعبين وقدرتهم العالية على التمرير والتسديد.

ربما كانوا غير محظوظين في الموسم الماضي بسبب إصابة كواي لينارد وتوني باركر ما أدى إلى هزيمتهم الثقيلة أمام الووريورز (4:0)، بالإضافة إلى أداء لاماركوس ألدريدج المتذبذب. لا أعرف ما الذي أنتظره من الفريق في هذا الموسم، لكنني متحمس لمشاهدة كيفية تعاملهم مع بقية الأندية، خصوصا تلك التي عززت تشكيلاتها جيدا.

وعلى ذكر التعزيزات، فإنه من الممكن القول إن انتقالات السبيرز كانت هزيلة نوعًا ما، حيث تعاقد مع لاعبين من خارج الـNBA، وبأرقام عادية، مثل براندِن بول ومات كاستيّو (الأخير لاعب ارتكاز، ولديه معدل ريباوند جيد للمباراة: 10.2). بالإضافة إلى التوقيع مع جوفري لافرين، لاعب شيكاجو بولز السابق، وهو احتياطي جيد وأرقامه جيدة.

أما الصفقة الأهم فقد كانت التعاقد مع رودي غاي لمدة عامين بعقد تقدّر قيمته بـ8.4 مليون دولار سنويًّا. رودي سمول فوروورد هدّاف وبارع؛ في موسمه قبل الأخير (لم ألتفت للأخير بسبب إصابة رودي، وعدم مشاركته إلا في 30 مباراة) في ساكرامنتو كينجز حصّل ما معدّله 17.2 نقطة في المباراة، ونسبة تسديدات محقَّقة تعادِل 46.3%. بالإضافة إلى قدرات دفاعية جيدة في ما معدّله 6.5 ريباوند في المباراة الواحدة. لكن ربما من الجدير الانتباه إلى أن تمريراته التي تؤدي إلى تسديدات محققة قليلة (ما يعادل 1.7 للمباراة الواحدة)، ما يتعارض بعض الشيء مع طريقة لعب المدرب بوبوفيتش الجماعية.

إلى جانب ما سبق، جُدّدت عقود مهمة مثل عقدي باو غازول (متذبذب المستوى لكنه صاحب خبرة) وباتي ميلز، إضافة إلى عدول مانو جينوبلي عن الاعتزال. لكن رحيل جوناثان سيمينز، الذي لعب بشكل جيد جدا أثناء الـplayoffs خصوصا بعد إصابة كواي لينارد، كان سلبيا. ربما لا مكان له بعد قدوم رودي.

تشكيلة السبيرز، من حيث الأسماء، جيدة جدا. ليس كلهم نجوما من الصف الأول، لكنهم قد يصنعون شيئا مهما بقيادة بوبوفيتش، خصوصا إذا كان هناك ثبات في مستوى اللاعبين.

مينيسوتا تيمبروولفز: ليس مجرد ثلاثي قوي

يخطر في بال المرء حين ينظر إلى تشكيلة فريق الوولفز (Minnesota Timberwolves) هذا العام الثلاثي المنتَظر: جيمي باتلر، أندرو ويغينز، وكارل-أنتوني تاونز. لكن تشكيلتهم، الساعية للوصول إلى الـplayoffs بعد غياب طويل، فيها العديد من اللاعبين الفاعلين، مثل صانع اللعب (Point Guard) جيف تيغ (29 عاما) ذو الأرقام الجيدة جدا في الموسم الماضي؛ بمعدل نقاط في المباراة الواحدة 15.3، و 7.8 تمريرات أدت لتسديدات محقّقة، وما معدله 44.2% تسديدة محققة. وجود جيف، بالإضافة للمخضرم أرون بروكس، سوف يعوّض انتقال صانع الألعاب الإسباني ريكي روبيو إلى يوتا جاز. أيضًا، لاعب الهجوم (Power Forward) تاج غيبسون، والخبير جمال كراوفورد.

تصوير: إريك دروست

أريد الرجوع للحديث عن كارل-أنتوني تاونز، أحد أكثر لاعبي الارتكاز الذين أحبهم، والذي سيكون الموسم القادم هو الثالث له في الـNBA. حقق اللاعب أرقاما خارقة في الموسم الماضي، بمعدل 25.1 نقطة في المباراة، 12.3 ريباوند، 54.2% نسبة تسديدات محقّقة، و36.7% من خط الثلاثية، أي أنه لاعب ارتكاز يستطيع التسديد عن بعد، وهو أمر مهم في عالم الـNBA الحالي.

من الغريب حقا أن يكون هنالك لاعب يصغرني بعام، يشقّ طريقه بقوة في الدوري الذي حلمت مرة أن ألتحق به. يذكرني هذا بما اصطدمت به أثناء مسيرتي القصيرة في اللعب: خسارة أول بطولة مديرية، عدم وجود أندية لكرة السلة في الزرقاء غير نادي العودة الذي منعتني أمي أن ألتحق به نظرا لأصولي الشرق أردنية، ومعرفتي أن طول 1.80 مترا ليس طولا مناسبا للاعب ارتكاز.

هذا الموسم سوف يكون شيقًا وتنافسيًّا، على الأقل في الجزء الغربي من الدوري بسبب رحيل معظم النجوم إلى هناك (وهو أمر سلبي على صعيد التنافسيّة). أعتقد أن متابعة الدوري هذا العام سوف تجلب الكثير من الإثارة والمتعة بالنسبة لي، خصوصا مع محاولاتي للتغلب على مشاكلي النفسية من خلال المواظبة على ممارسة الهوايات والارتباط بشغف ما.