A Cyber Dialogue: Who Governs the Internet and How? | حوار افتراضي: من يحكم الإنترنت وكيف؟

April 2, 2013

A who’s who in the Internet policy debate, the Cyber Dialogue conference in Toronto, Canada was held on 17-18 March and featured a loaded debate between practitioners, military and intelligence representatives, government and Internet freedom activists about who governs the internet and how.

“Governance without Government in Cyberspace?” was the theme driving the dialogue this year, and a mix of participants offered many different perspectives face to face, in a sometimes uncomfortable, and fiery exchange of ideas. Universally, everyone has been grateful of the opportunity to talk with those they do not normally have a chance to talk with.

Some of the relevant questions proposed in the dialogue were: what role does the government play in regulation and privacy of user data? How do regulatory bodies balance security, privacy and freedom? What is the role of the private sector and its accountability to governments and citizens?

One of the most interesting parts of the discussion, originally introduced by Jeff Moss, was about the language being used in the debate around Internet governance and privacy. Arena, arms race, cyber military industrial race, war fare, etc. Why does the Internet governance debate use militaristic terms? Does the military see the cyber warfare as a serious threat? Is the term ‘cyber arms’ appropriate for software and attacks?

Milton Mueller, author of Networks and States, offered the most nuanced view, saying that the Internet will not be subjected simply to the laws and rules of nation-states, but instead challenge current global institutions in how they seek to govern and control access and the structure of the Internet.

While the debate was back and forth, several participants mentioned that the Internet hasn’t killed anyone (yet) and the only computer worm to have caused physical damage was Stuxnet. Despite this, money and time have begun pouring into control and surveillance.

Walid Al-Saqaf, a Yemeni living in Sweden, reminded the conference of the importance of including voices from the Global South. More often than not, the wrath of policies and the technologies invented and developed by American, Canadian and European companies are lived and experienced in full by activists and citizens of countries from the Global South. Hisham Almiraat, director of Global Voices Advocacy, also spoke to the lack of more voices from the Global South and how this conversation could be dramatically improved by including more voices.

Despite being dominated by representatives of governments and private corporations, the issue of bringing a framework of human rights into Internet policy was raised by many working in civil society and defending rights around the world. Yet, the Global South and the other underrepresented groups were visibly absent from the conversation.

For the Global South to join this conversation, education and a thorough debate must occur. Hopefully our research project and activities will help be a step in that process.

For more information about 2013 Cyber Dialogue, please visit http://www.cyberdialogue.ca/ and the Citizen Lab at the University of Toronto.

More reading:
A Citizen Lab-sponsored research study about surveillance software around the world.

Wired Magazine’s cyber security category.

عقد مؤتمر “الحوار الافتراضي” في مدينة تورنتو الكندية في ١٧ و١٨ آذار من هذا العام، حيث تناقش عدد من المختصين من مسؤولين حكوميين وعسكريين وأمنيين ونشطاء الدفاع عن حرية الإنترنت في عدة مواضيع تتعلق “بحكم” الإنترنت أو تنظيمها والجهات المسؤولة عن ذلك والكيفية التي تتم بها.

كانت الفكرة الأساسية التي تمحور حولها النقاش هو “هل يمكن أن يكون هناك ‘حاكمية’ في العالم الافتراضي بدون وجود حكومة؟”، حيث عرض المشاركون وجهات نظرهم المختلفة حول الموضوع وتبادلوا الآراء بحماس شديد وصل إلى درجة الحدة أحياناً. لكن بالمحصلة كان الجميع ممتناً لفرصة مقابلة أطراف لا تتاح لهم فرصة الحوار معهم بالعادة وخوض هذا النقاش.

بعض الأسئلة المهمة التي تم طرحها خلال النقاش كانت: ما هو دور الحكومات في التنظيم وإصدار القوانين وحماية سرية معلومات المستخدم؟ كيف تستطيع الجهات المنظمة أن توازن بين الأمن والخصوصية والحرية؟ ما هو دور القطاع الخاص وما مدى مسؤوليته أمام الحكومات والمواطنين؟

إحدى النقاط الملفتة للانتباه هي تلك التي أثارها جيف موس (وهو مختص في مجال أمن المعلومات على الإنترنت) وتتعلق بطبيعة اللغة المستخدمة عند الحديث عن تنظيم الإنترنت وأمن المعلومات واستخدام كلمات مثل: ميدان، سباق التسلح، الحرب الإلكترونية، تطوير صناعات الجيوش الافتراضية وغيرها، فيتساءل موس عن سبب استخدام مصطلحات عسكرية لوصف برامج الكمبيوتر وإذا كان من المناسب استخدام مثل هذه المصطلحات، أو إذا كان استخدام هذه المصطلحات يعكس أن الجيوش ترى في “الحرب الالكترونية” خطراً حقيقياً على دولها.

بدوره طرح ميلتون مولر (مؤلف كتاب الشبكات والدول) فكرة أن الإنترنت بالمحصلة لن تخضع لقوانين وأنظمة كل دولة في العالم على حدى، بل ستشكل تحدي للمؤسسات الدولية التي سيكون عليها أن تعمل لتنظيم الوصول للإنترنت وهيكلتها.

في أثناء النقاش أشار عدد من المشاركين أن الإنترنت لم تقتل أحداً (على الأقل حتى الآن)، وأن البرنامج الوحيد الذي تسبب بأضرار مادية فعلية هو Stuxnet (وهو برنامج من نوع worm تم إستعماله عام ٢٠١٠ لمهاجمة الأجهزة والبرامج المستخدمة في البرنامج النووي الإيراني)، وعلى الرغم من ذلك فما زال الكثير من الوقت والمال يتم تخصيصه للسيطرة على الإنترنت ومراقبتها.

أما وليد السقاف، وهو يمني مقيم في السويد، فذكر المشاركين بضرورة أن يتم سماع أصوات من “جنوب العالم” (الدول النامية) وشملهم في هذا النقاش، لأن مواطني ونشطاء هذه الدول هم في العادة الأكثر تأثراً بالجوانب السلبية للسياسات التي يتم اختراعها وتطويرها في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا، وأيده في ذلك المغربي هشام الميرات مدير شبكة جلوبال فويسز أدفوكاسي Global Voices Advocacy الذي أشار إلى افتقاد الحوار إلى أصوات أكثر من دول “جنوب العالم” التي يمكنها أن تثري النقاش.

رغم أن غالبية الحضور كانت من ممثلي الحكومات والشركات الخاصة، إلى أن الكثير من العاملين في مؤسسات المجتمع المدني والمدافعين عن الحرية حول العالم ركزوا على ضرورة أن يتم إعتماد إطار عمل واضح يضمن مراعاة حقوق الإنسان عند وضع سياسات تنظيم الإنترنت، ولم يكن هناك تمثيل كافي “لجنوب العالم” ومجموعات أخرى مهمة غابت عن هذا النقاش على أهميته.

ونحن إذ نرى ضرورة أن يكون هناك مشاركة أكبر لجنوب العالم ودوله النامية في مثل هذه المناظرات، فإننا نأمل أن يكون مشروعنا البحثي والنشاطات المصاحبة خطوة في إتجاه تعزيز المشاركة في النقاش الدولي حول تنظيم الإنترنت.