باقةٌ من الأفكار المسيئة، أُهديها إلى الرّقابة

الإثنين 17 شباط 2014

هذا المقال مرتبط بموضوع منع الكتب في الأردن.

كادت الرّقابة أن تودي بكتابي الثاني: “الفوضى الرتيبة للوجود” (بيروت: دار الفارابي، 2010)، بسبب القصة التي ستقرؤونها بعد هذه المقدّمة وهي بعنوان: “فيصلي ووحدات”.

فبالإضافة إلى موضوعها “المتفجّر” الذي يطرح لأول مرّة في الأدب -بحسب ما أعرف- الأزمة الهويّاتيّة /الاجتماعيّة / السياسيّة المرتبطة بـ”الأصول” (شرق أردني أو فلسطيني)، وهو أمر يمكن لكل من يعرف الأردن جيداً اكتشافه من العنوان الذي يُحيل إلى فريقي كرة القدم المحليّين الذين يُكثّف من خلالهما هذا الانقسام، فقد غلّبت دائرة المطبوعات والنشر (وهو الاسم الرسميّ للجهة التي تمارس الرقابة على الكتب في الأردن) نفسها إلى درجة تشكيل لجنة من “المختصين” لاكتشاف أمر هام وخطير آخر: من هي الشخصيات التي ترد في المقطع المعنون بـ”لوحة جديدة لسالفادور دالي”، ومن تمثّل في الواقع.

كانت الدائرة تُبحبش بجدّ عن القصديّة المضمرة في عقلي عند كتابة النص، مُتناسية أن الأدب يعتمد على الخيال والتخييل والمتخيّل، وأن القارئ (أي قارئ) يستطيع أن يخلق عدداً لانهائياً من الشخصيات استناداً إلى شخصية أدبية واحدة كتبها كاتب واحد بقصدية واحدة، عبر عدد لانهائي من القراءات.

كانت مهمة “المختصين” صعبة: كتبوا التقارير والتحليلات، و”رفعوها” إلى “المسؤولين”، واستجوبني مدير الدائرة حينها نبيل المومني مرّتين حول هذه الشخصيات: “من هذا”، و”من تقصد بذاك”، وكنت أجبته عدّة مرّات بما يفيد أن الأدب يختلف عن المقال السياسي، وأن تقويل الأدب مسألة غير متعلقة بالكاتب، أما إن كان يريد مقولات “حسّاسة” منّي فله أن يُراجع مقالاتي السياسيّة والفكرية المتعددة وسيجد فيها ما يرمي إليه وأكثر. لكن لا فائدة، فعقلية الرقيب هي عقلية تسير باتجاه واحد محدّد تتعلّق برؤيته وتفسيراته الخاصّة التي تُصادر كل القراءات الأخرى في تَصادم حاسم وحاد مع الكتابة وآفاقها.

في النهاية، ولولا أقدار السياسة في الأردن (التي لا يفهمها أحد) -وتلك أطاحت بمدير دائرة المطبوعات والنشر قبل صدور قرار المنع الذي ماطل بإصداره طويلاً على أمل أن أتراجع أنا بشكل سلميّ وتنتهي المشكلة- وتردُّد خَلَفه في افتتاح عهده بمصادرة كتاب، لما كان كتابي مُتوفّراً في مكتبات عمّان (على أساس أن هناك من يقرأ أصلاً، وهذه قضية أخرى!).

بمناسبة تناول “حبر” لموضوع الرّقابة على النصوص الإبداعية، ها أنا أعيد نشر هذا النص عامداً مُتعمّداً، عن سبق إصرار وترصّد، جامعاً في باقةٍ كل التفسيرات السيّئة والمسيئة، لأهديها إلى جنود الرّقابة المختلفين، المعروفين منهم والمجهولين، والذين يتتحدّد عملهم بمصادرة الخيال، وإسقاط قراءاتهم الخاصة على كل ما هو مفتوح ومتعدد الرؤى.

Hisham Bustaniفيصلي ووحدات

من كتاب “الفوضى الرتيبة للوجود”، بيروت: دار الفارابي، 2010

استيقظَ من حُلُمِه الأخضر. فتح عينيه فانعكس فيهما لون الحيطان في غرفته الخضراء. تمطّى وتمغّط، وأطلق صوتاً تثاؤبياً عظيماً هزَّ الأركان وأرعد الفرائص، رغم أن لا أحد هناك. قام، تبوّل، نظر إلى وجهه الملفوحِ بسُمْرَةِ البطالة ورائحة السجائر، حَكّ خدّيه وذقنه التي نَبَّزَتْ منها شعيرات لم تُحلق منذ ثلاثة أيّام، رشق وجهه بماء فاتر أقرب إلى السخونة ينزل مباشرة من الخزّان المعدني الذي تصليه شمس الظهيرة ويلاتها، فتح الثلاجة، تناول كأسين من الحليب الأخضر (لا كأساً واحدةً كما جرت العادة)، كرعهما جرعة واحدة، وفكّر بعمق كيف سيحصل اليوم على ثمن كأس الحليب الأخضر الذي سيكرعه بالطريقة نفسها غداً.

لم يفكّر طويلاً. كان الذي يشغل باله أكثر ما سيحدث اليوم بعد ساعاتٍ قليلةٍ حين تميل الشمس إلى المغيب، فتشتعل نارٌ أخرى على الأرض. كان يفكّر في المواجهة.

***

استيقظَ من حُلُمه الأزرق. فتح عينيه فانعكس فيهما لون الحيطان في غرفته الزرقاء. تمطّى وتمغّط، وأطلق صوتاً تثاؤبياً عظيماً هزَّ الأركان وأرعد الفرائص، رغم أن لا أحد هناك. قام، تبوّل، نظر إلى وجهه في المرآة فصَدَمهُ شدة احمرار عينيه وبروز الشرايين والأوردة فيهما، والمنطقة السوداء المنتفخة المتدلية تحت جفنيه السفليين. رشق وجهه بماء فاتر أقرب إلى السخونة، فتح الثلاجة، تناول كأسين من الحليب الأزرق (لا كأساً واحدةً كما جرت العادة)، كرعهما جرعة واحدة، وفكّر بعمق كيف سيحصل اليوم على ثمن كأس الحليب الأزرق الذي سيكرعه بالطريقة نفسها غداً.

لم يفكّر طويلاً. كان هو أيضاً يفكّر في المواجهة.

 ***

يمشي الرجل الأخضر في أزقة المخيّم بين وجوه الأطفال المغبرّةِ الناضحةِ بسوء التغذية، وبين أكوام الشباب العاطلين عن العمل. تظهر قريته هناك غرب النهر، لم يرها أبداً في حياته، لكن والديه وجدّيه ما توقفا عن وصف تفاصيلها، يعرفها حارةً حارةً وبيتاً بيتاً كما يعرف هذا المخيّم. “ذاك هو موطنك فلا تنساه أبداً” قالوا له، وقالوا له عن التهجير والمذابح، والخيانة: خيانة العرب. “العرب خانونا وما سألوا فينا، وهَيّهُمْ بِعَذّبوا فينا اليوم زي اليهود، حتى اليهود أرحم..” قال له أبوه ذات مساء، وقال له صديقه، وابن الجيران.

“يا وحدنا..” أطلقها صاحب المعلّقات الثوريةِ مختزلاً الثورة والأمة والصراع والطبقات، مختزلاً القسّام وكايد العبيدات ومحمد حمد الحنيطي وسلطان العجلوني، وآلاف الشهداء والمقاتلين والمناضلين الذي احترقوا بلهب القضية.

 “يا وحدنا..” صدّقها الرجل الأخضر، فبصق على جميع الوجوه، وصبّ لعَناته أعلى وأسفل بلا تمييز.

حين وصل المقرّ، ضاعَ بين رِجالٍ خُضْرٍ كُثُر، وانطلق النهر الأخضر إلى المواجهة.

 ***

يمشي الرجل الأزرق في أزقة الحارة، وتعنّ على باله قريته الوادعة هناك، إلى الشمال أو الجنوب، يزورها مرّة أو مرّتين في العام، فالظروف لا تسمح، وصاحب العمل القميء يعصره حتى آخر قطرةٍ من عرقه ليتحوَّلَ آخر الليلِ إلى ملعبٍ للإنهاك. يتطلّع إلى أطفال هزيلين يمرّون بمحاذاته، وإلى الخلف منهم كومة من الشباب العاطلين عن العمل يفترشون الرصيف. “أخذوا قوتَكم وموارِدَكم واستحوذوا على خيرات البلد”، هكذا قالوا له في الجلسات المغلقة. “نحن نكدح في الدوائر الحكومية والأمنية لخدمتهم، لينالوا هم في النهاية السمن والعسل والسيارات الفخمة والمنازل ذات برك السباحة وفرص التعليم والتوظيف. هل نحن هنودٌ حمرٌ في هذي البلاد؟” تساؤلٌ طُرح عليه باستفزاز.

أيُّ بِلاد؟ نَسِيَ أن أجداده جَلَوا من هناك أيامَ لم تكن حدودٌ رسمها الاستعمار هرباً بدمهم وحياتهم. نَسِيَ أن جَدّهُ المباشر استشهد على الأسوار هناك بعد أن عصى ورفاقه أمراً بالانسحاب، ولم يُعثر على رُفاته إلّا بعد ستين من السنوات كان خلالها في حديقة أحد المنازل هناك يُسقى قبرهُ يومياً بماء الوردِ عرفاناً بمعمودية الدم.

 “هنودٌ حُمر..” صدّقها الرجل الأزرق فبصَقَ على التاريخ والدم، وصبّ لعناته على أبناء جلدته من سكان الأزقة الوسخة وأصحاب الوجوه المُغبَرَّة.

حين وصل المقرّ، ضاعَ بين رجالٍ زُرقٍ كُثُر، وانطلق النهر الأزرق إلى المواجهة.

 ***

 [بث حي ومباشر]

تنطلق الصافرة فيندفع النهران. ترتفع الأناشيد والأهازيج، وإلى الخلف يتراءى فيما يشبه الحلم نساءُ القبائل يزغردن لفرسانهن: “إن تُقْبِلوا نُعانق، ونفرش النمارق. إن تُدبِروا نُفارق، فراق غير وامق”.

تشتبك الألسن في البداية، ثم تتطاير القبضات وترتفع الكوفيّات، فلكل قبيلة رايتها. ورويداً رويداً يندفع النهران بانحناءات هادرة، حتى إذا انطلقت الصافرة ثانية يحدث التصادم ويتطاير الشرر: شفرات وقنوات وجنازير، دمٌ أحمرُ يسيل من الرجال الزرق والخضر، ويتهاوى من الطرفان رجالٌ وفتيانٌ وأطفال. يختلطُ الدمُ بالدمِ وتتهاوى الأجساد.

حينذاك (وليس قبلَ ذاك) يتدخَّل المُقَنَّعون مسلَّحين بدروعٍ وهراواتٍ وقنابلَ مسيلةٍ للدموع، يقفون صفّاً واحداً ممتداً بين النهرين، وينفثون غازاتهم وهراواتهم. يتراجع الرجال الزرق والخضر رويداً رويداً، قسمٌ إلى الشرق، وآخر إلى الغرب، ويغيبُ كلاهما عند الأفق.

حين عاد مندوبو الرجال الزرق والخضر لسحب الجثث، كانت الأجساد القتيلة مرميّةً هنا وهناك، والرجل الكبير الذي يحمل الدبابير على كتفيه يتفقّدهم ويقلبهم بقدمه، لا لون لهم، ليس يميّزهم سوى وجوهٍ نحيلةٍ كالحةٍ مُغبَرَّة، وجوهِ أناسٍ قتلها الجوع والقهر والكبت والظلم.

ابتسم صاحب الدبابير، ولمعت عيناه بنشوة القوّة، فيما حار المندوبون بالكيفية التي سيعرفون من خلالها انتماء كل قتيل.

[لوحة جديدة لسالفادور دالي]

هناك، في القلعةِ المتربّعةِ على تلّةٍ في الحيِّ الرّاقي، أُغلق التلفاز البلازمي ذو الاثنين والخمسين بوصة بكبسة الريموت كنترول، وتعالت طرطقات الكؤوس حين شرب الثمانية نخب البقاء.

قال صاحب الإنكليزية الملتوية: هذا هو اللعبُ على الأُصول، كما درّبناهم تماماً. هذي عصاتي، كالبرقِ أُلقيها فيحرقون بعضهم. ذلك هو عالمي الذي أُديرهُ عن بُعْد.

قال صاحب الشمعدان ذو الشُعَب السبعة: هذي شرارتي من برقِك، تتسلل بين عيدانهم الجافة، فتشتعل النيران. تلكَ هي أرضي ومهمّاتي الخارجة من بئر الكُتُب القديمة.

قال صاحب الإجلال والإعظام: هذي عيداني الجافة جاهزة لحريقك، أُكسّرها وأُكوّمها وأَفْصِلها وأُفضّل بعضها على بعضٍ لأجلٍ مُسمّى حتى تتزاحم على بابي. تلك هي مملكتي التي تُشبه المَنْجَرَة.

قال صاحب البلاد التي ضاعت: هذي ذاكرتُهم ودماؤُهم وأرضُهم، أمهّدها كسهلٍ أجرد لتنفرد عليها العيدان والنيران، ولترتفع فوقها خرقٌ مثقوبة هي رايات النصر والتحرير. تلك هي مملكتي التي تُشبه القَبْر.

قال صاحب الأوسمة والنياشين: هذان ذراعاي وهاتان قدماي بساطيرٌ وهراواتٌ وقُضبانُ حديد، وهذا عقلي زرٌّ جاهزٌ للكَبْس.

قال صاحب الرجال الزُرق: خادمكم المطيع، أسبّح باسمكم ليل نهار، أجمع العيدان في كيسي، وأضعها على بابكم كل صباح.

قال صاحب الرجال الخُضر: خادمكم المطيع، أسبّح باسمكم ليل نهار، أجمع العيدان في كيسي، وأضعها على بابكم كل صباح.

قال صاحب الشركةِ الخلويةِ العابرةِ للبلدان: هذي جيوبي، أفتحُها فتمتلئُ عن آخرها برماد الحرائق وجثث العيدانِ المتفحّمة. تلك هي لُعبتي الحقيقية.

ثم تداخلت الأصوات وتعالى الضجيج وقرع الكؤوس.

 ***

حين فتح الرجل الأخضر -وهو يلهث من الركض والعراك- باب غرفته الخضراء، تفاجأ بالرجل الأزرق يلهث على الجهة المقابلة وهو يفتح باب غرفته الزرقاء. كانت رائحة المجارير المندلقة أسفل الشارع تُثقل الهواء، فيما كانت أصوات الأولاد ذوي الوجوه المعفّرة والشباب العاطلين عن العمل تتسلّق النافذة.

 “يا أخو الشرموطة”، “يا ابن القحبة”، وهوى الأزرق بالقنوة على رأس الأخضر في اللحظة نفسها التي بصق بها الأخضر شفرة كانت موضوعة بعناية بين الخد والأسنان على وجه الأزرق، وتهاوى الرجلان على الأرض جثةً هامدة.

 ***

بعد أن أصبحت الرائحة النتنة المتسرّبة من الغرفة لا تُطاق، اضطر الجيران إلى كسر الباب. كان واضحاً للعيان آثار عراكٍ عنيف: طاولات مقلوبة ، أوان مكسّرة، وثمة لونٌ كالحٌ على الحائط، توركوازي، ينساب كأنّه شلالٌ من دمٍ متخثّر، وعلى الأرض جُثّة رجل واحدة، إلى جانبه قنوة وشفرة، وجهه كالحٌ ومُعَفَّر، رأسه مفجوجٌ، ويمتد جرحٌ قطعيٌّ غائر من جانب أنفه إلى الزاوية البعيدة لعينه اليُمنى.

———————————————————-

الفيصلي والوحدات: فريقا كرة القدم الرئيسيان، والخصمان التقليديان، في الدوري المحلي الاردني، الأول يلبس فانيلة زرقاء، والثاني يلبس فانيلة خضراء، وهما يعبّران عن الانقسام الاجتماعي المُفبرك بين “الشرق-أردني” و”الفلسطيني”، حيث يستقطب كل فريق قاعدة مشّجعيه من واحد من هذين القسمين، وتعبّر عنهما الهتافات الإقليمية المقذعة التي يتبارى في إلقائها كل جمهور على الآخر.

إن تقبلوا نُعانق: إلى آخر الأبيات قالتها هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان ومعها نساءُ قريشٍ يضربن على الدّفوف لتحريض المُقاتلين في غزوة أُحد.

دالي، سالفادور (1904-1989): أحد أهم رسامي المدرسة السوريالية في العالم، وهو كاتالوني، ادّعى بأنه ينحدر من سلالة عربية. من أشهر لوحاته: “استمرارية الذاكرة”.