حبر متاح من جديد بعد الترخيص

الأحد 14 كانون الأول 2014
7iber-unblocked

بعد عام ونصف على حجب موقع حبر أول مرة، تقدّمنا بطلب ترخيص إلى هيئة الإعلام الأردنية، وتمت الموافقة عليه، ليعود الموقع متاحًا للقرّاء داخل الأردن.

كان مدير دائرة المطبوعات والنشر قد أصدر أمرًا بحجب 7iber.com في ١ تموز ٢٠١٣، لينضم إلى أكثر من مئتي موقع تم حجبها في حزيران ٢٠١٣ بسبب عدم الترخيص، بناء على قانون المطبوعات والنشر المعدّل الذي أوجب الترخيص على «المطبوعة الإلكترونية» التي من نشاطها «نشر الأخبار أو المقالات أو التحقيقات أو التعليقات التي تتعلّق بالشأن الداخلي أو الخارجي الأردني».

بعد هذا الحجب، قامت معظم المواقع الإلكترونية بالترخيص، لكننا في حبر تمسكنا بموقف مبدئي ضد هذا القانون وضد شرط الترخيص الذي يشكل تقييدًا لحرية التعبير وحرية الصحافة سواء كانت ورقية أو إلكترونية. لسنا ولم نكن ضد التسجيل كمتطلب قانوني، وموقع حبر يعمل من خلال شركة حبر للتدريب والتكنولوجيا المسجلة في وزارة الصناعة والتجارة الأردنية منذ عام ٢٠٠٩. لكننا ضد مفهوم ترخيص وسائل الإعلام، لأنه يعني الحاجة إلى موافقة حكومية مسبقة من أجل النشر، ويشكل أداة من أدوات السيطرة الحكومية على الإعلام.

قمنا بالطعن بقرار الحجب لدى محكمة العدل العليا، لكن تم رد الدعوى. لجأنا إلى استخدام عنوان بديل للموقع هو 7iber.org، واستمررنا بالنشر والوصول إلى جمهورنا، لكن هيئة الإعلام أصدرت أمرًا بحجبه بعد عام من اللجوء إليه، وتبعت ذلك بحجب 7iber.net في منتصف شهر آب، وحجب 7iber.me بعد ذلك بيومين. قامت الهيئة كذلك بتحريك شكوى قضائية ضد شركة حبر للتدريب والتكنولوجيا المالكة للموقع، ما أدى إلى إحالة الشركة للقضاء بتهمة إدارة مؤسسة صحفية غير مرخصة خلافًا للمادة (٤٨) من قانون المطبوعات والنشر.

مع انعدام الخيارات أمامنا للاستمرار بالعمل والنشر بدون ترخيص، وغياب الحراك الجماعي الذي يمكن أن يشكل ضغطًا من أجل تغيير قانون المطبوعات وغيره من القوانين المقيّدة للحريات، ولأننا معنيّون بالدرجة الأولى بإنتاج المحتوى الصحفي والتأثير من خلاله، لم يعد أمامنا سوى اللجوء للترخيص من أجل رفع الحجب عن الموقع.

من شروط الترخيص أن يكون للموقع رئيس تحرير عضو في نقابة الصحفيين ومر على عضويته ما لا يقل عن أربع سنوات، وهو شرط لم يكن ينطبق على أي من أعضاء فريق حبر بسبب قيود قانون نقابة الصحفيين الأردنيين، لهذا تعيّن علينا البحث عن رئيس تحرير ينطبق عليه هذا الشرط، ونحن سعداء جدًا بانضمام الزميلة سارة القضاة لفريق الموقع كرئيسة تحرير.

هذه الخطوة لا تغيّر من موقفنا ضد قانون المطبوعات والنشر والقوانين التي تنتهك الحريات والحقوق التي يكفلها الدستور الأردني وتنص عليها المواثيق الدولية التي صادق عليها الأردن. كما أنها لا تغيّر من سياسة حبر التحريرية الملتزمة بمبادئ الاستقلالية الصحفية والدفاع عن التعددية وحرية التعبير وحق المواطن بالمعرفة والنقد ومساءلة من يحكم.