خرائط اللامكان: حِبني بحدود، صوت من القدس المُحتلة

خرائط اللامكان: حِبني بحدود، صوت من القدس المُحتلة

الثلاثاء 06 حزيران 2017

إنتاج صوت

هذا المقال جزء من ملف مشترك في الذكرى الخمسين لهزيمة حزيران ١٩٦٧، تعده ثماني مؤسسات إعلامية عربية مستقلة هي: اتجاه، دون تردد، الجمهورية، حبر، صوت، مدى مصر، معازف، ومنشور.

بعد احتلال «إسرائيل» لشرق القدس خلال حرب الأيام الستة، أصبح المقدسيّون مقيمين دائمين في دولة الاحتلال. وهم مُعرّضون لفقدان هويتهم «الإسرائيلية» في حال لم يقطنوا داخل «إسرائيل». وبينما يحمل مُعظم المقدسيين في شرق المدينة جوازات سفر أردنية مؤقتة وكذلك وثائق سفر «إسرائيليّة»، فإنهم لا يزالون يُعتبرون عديمي الجنسية إذ أنهم ليسوا مُواطنين لدى أية دولة.

وبناء على احتلال القدس، بات عسيرًا على سكان الضفة وغزة زيارة القدس من دون تصاريح من الاحتلال، ممّا أدى إلى تشتيت العائلات الفلسطينية التي تعيش في القدس والضفة وتجميد لم شملهم.

وكما هي العادة في الحروب، كان الضحايا الأكثر تضرّرًا هم الأشخاص العاديّون. نحاول في الحلقة السادسة من برنامج خرائط اللامكان «حبني بحدود» أن نفهم أثر التعقيدات التي انتجها الاحتلال على الحب والزواج. نسمع قصة سيف ومنى* الزوجين الذين أسرت هذه الحرب قلبهما ونصبت بينهما حواجز وجدران يصعب اجتيازها. 

تم إعداد هذه الحلقة بالتعاون مع بودكاست «دون تردد» من فلسطين.

*تم تغيير أسماء الضيوف بحسب طلبهم.